سيـــاســة

للمرة الثانية .. الحكومة تعقد اجتماعها الأسبوعي‎ بمقرها فى العلمين الجديدة

كان رئيس الوزراء قد أعرب عن سعادته بعقد اجتماع الحكومة المقر الجديد بالعلمين الجديدة مشيراً إلى أن ذلك جاء نتيجة جهود الحكومة ونجاحها في تشييد العلمين الجديدة خلال أقل من عامين

شارك الخبر مع أصدقائك

حضرت الحكومة للمرة الثانية إلى مدينة العلمين لعقد اجتماعها الأسبوعي في مقر مجلس الوزراء الجديد الذي تم الانتهاء من إنشائه الشهر الماضي ، وعقدت الحكومة أول اجتماعاتها فيه الشهر الماضي ، وللمرة الثانية تعقد اليوم ثاني اجتماع مجلس وزراء لها في العلمين ولم يتغيب عنها إلاالوزراء الذين يتصادف تواجدهم خارج مصر مثل وزير الري الذي يرأس بعثة الحج الرسمية ..

جاء ذلك تنفيذا لقرار الدكتور مصطفى مدبولي رئيس الوزراء الذي أعلن عن عزم حكومته عقد اجتماعات دورية في مقر مجلس الوزراء بالعلمين الجديدة ضمن خطة أن تكون العلمين مدينة تستمر بها الحياة على مدار العام وليس مجرد مصيف شهرين وفقط .

وكان رئيس الوزراء قد أعرب عن سعادته بعقد اجتماع الحكومة المقر الجديد بالعلمين الجديدة مشيراً إلى أن ذلك جاء نتيجة جهود الحكومة ونجاحها في تشييد العلمين الجديدة خلال أقل من عامين

وقالالدكتور مصطفى مدبولى أنه قبل عام مضى لم يكن أحد يستطيع أن يرى بالمدينة وتلك الأبراج العالية القائمة الآن، وكذا المشروعات الأخرى، وهو ما يُعد بمثابة رسالة قوية بأن العلمين الجديدة ليست مدينة كمصيف فقط، بل إنها وفق رؤية الحكومة ستعمل على مدار العام، وذلك لما تحظى به من مقومات تؤهلها لذلك.

وأضاف رئيس الوزراء أن المدينة تضم العديد من الخدمات، بالإضافة إلى منطقة صناعية، ومشروعات سكنية ومناطق للمراكز الثقافية، كما يوجد منطقة على بعد خطوات من مقر مجلس الوزراء بالعلمين سيتم تشييد دار أوبرا ومتحف بها، إلى جانب منطقة تضم نموذجا مُصغرا لمدينة الفنون القائمة بالعاصمة الإدارية الجديدة.

وأشار رئيس الوزراء إلى أن إنشاء مدينة العلمين الجديدة يأتي في إطار خطة الدولة لإنشاء عدد آخر من المدن والتي وجه الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، بتشييدها، حيث نحاول الاستفادة من واجهاتها الساحلية، مثل مدن المنصورة الجديدة، وشرق بورسعيد، والجلالة، والإسماعيلية الجديدة، ومجموعة أخرى من المدن الساحلية.

وأوضح رئيس الوزراء أن هناك هدفاً آخر من إنشاء المدينة يتمثل في إقامة مدنية متكاملة قائمة على استيعاب الزيادة السكانية المتوقعة، ومن المتوقع أن تستوعب هذه المدينة نحو 4 ملايين نسمة، وهو ما يؤهلها لأن تصبح واحدة من كبريات المدن مع مرور الوقت، كما أكد أن الحكومة تسابق الزمن وتتحدى نفسها؛ من أجل إنجاز أهداف التنمية بالمدينة في أسرع وقت ممكن.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »