سيــارات

لعدم تمتعها بزيرو جمارك.. المكسيك تمنع فولكس فاجن مصر من تقديم «تى – روك»

قال مدحت إسماعيل، مدير عام فولكس فاجن مصر، إن عدم تطبيق الإعفاءات الجمركية على الموديلات التى تنتجها فولكس فاجن العالمية بمصانعها فى المكسيك تسبب فى عدم تمكن المصرية وأوتوموتيف من توفيرها للسوق المحلية.

شارك الخبر مع أصدقائك

فولكس فاجن جدييييييد

تسبب إنتاج فولكس فاجن تى – روك، المنتمية لفئة السيارات الرياضية المتعددة الأغراض SUVsبالمكسيك، من عدم قدرة فرع الشركة فى مصر، ممثلًا فى الشركة المصرية التجارية وأوتوموتيف، من تقديمها محليًا لعدم تمتعها بالإعفاءات الجمركية المنصوص عليها باتفاقية الشراكة الأوروبية «زيرو جمارك».

قال مدحت إسماعيل، مدير عام فولكس فاجن مصر، إن عدم تطبيق الإعفاءات الجمركية على الموديلات التى تنتجها فولكس فاجن العالمية بمصانعها فى المكسيك تسبب فى عدم تمكن المصرية وأوتوموتيف من توفيرها للسوق المحلية.

كانت المصرية وأوتوموتيف قد أعلنت فى وقت سابق عن مساعيها لتقديم السيارة الجديدة كليًا تى – روك، بعد تصاعد وتيرة الطلب على فئة السيارات الكروس أوفر الرياضية.

يذكر أن فولكس مصر قد اضطرت فى وقت سابق لوقف توريد موديلات جيتا، المنتمية لفئة السيارات السيدان العائلية، لا سيما مع نقل إنتاجها للمكسيك، كما اضطرت أودى مصر لوقف توريد Q5 لنفس السبب.

أشار إسماعيل إلى أن الفترة الماضية شهدت فتح باب الحجز على الجيل الثانى من فولكس فاجن تيجوان، تميهيدًا لتقديمها للسوق المحلية، بداية الربع الأخير من العام الحالى.
بين أن الجيل الثانى من تيجوان تتوافر عبر 3 فئات مختلفة، مؤكدًا أنها تأتى بمحرك تيربو سعة 1400 سى سى، وليس 2000 سى سى.
أضاف أن ارتفاع الرسوم المفروضة على الموديلات المدعومة بمحرك ذات سعة 2000 سى سى، يؤدى إلى ارتفاع سعرها، وعجزها عن المنافسة، رغم الإعفاءات الجمركية التى باتت تتمتع بها السيارات الأوروبية.

أكد أن فولكس فاجن مصر لم تتمكن هذا العام من الاستفادة من تطبيق زيرو جمارك على موديلاتها، لا سيما مع غياب توافر تيجوان منذ بداية العام، علاوة عن اعتماد وكيل فولكس فاجن على طرازى باسات، المنتمية لفئة السيارات السيدان، وجولف، التابعة لفئة الهاتش باك.

كان تطبيق مصلحة الجمارك المصرية للمرحلة الأخيرة من اتفاقية الشراكة الأوروبية قد ساهم فى نمو مبيعات العلامات الأوروبية، خلال فترة 5 أشهر الأولى فى الفترة من يناير، حتى نهاية مايو بنسية تصل إلى %17.2، رغم حالة الركود التى أصابت العلامات الأخرى سواء اليابانية، أو الكورية، أو الأمريكية.

تمكنت العلامات الأوربية من بيع 9655 سيارة على مدار تلك الفترة من العام الحالى، مقابل 8240 وحدة تم تسليمها خلال نفس الفترة من العام الماضى، بحسب بيانات مجلس معلومات سوق السيارات «أميك».

تستهدف المصرية التجارية وأوتوموتيف الوصول بمستهدفاتها من المبيعات الإجمالية من سوق السيارات إلى 2000 وحدة نهاية العام الحالى، بحصة سوقية تصل إلى %2.5.

بحسب البيانات الواردة بتقرير منفذ إسكندرية الجمركى، هبطت معدلات استيراد مصر من موديلات فولكس فاجن، خلال 4 أشهر الأولى من العام الحالى، بنسبة تصل إلى %20، لتسجل 564 سيارة، مقارنة بحجم وارداتها من نفس الفترة من العام الماضى، التى بلغت 706 وحدات.

¿ المال ـ خاص

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »