لايف

لخدمة مصابي «كورونا».. «التضامن» تنشئ وحدات الغسيل الكلوي بـ4 مستشفيات جامعية

البروتوكول يأتى فى إطار مساندة الدولة فى مواجهة أزمة كورونا

شارك الخبر مع أصدقائك

شهدت نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي توقيع بروتوكول تعاون بين الوزارة ة والمجلس الأعلى للمستشفيات الجامعية التابع لوزارة التعليم العالى ومؤسسة ساويرس للتنمية الاجتماعية.

ويستهدف بروتوكول التعاون بين وزارة التضامن إنشاء وحدات غسيل كلوى لمرضى الغسيل الكلوى المصابين بفيروس كورونا المستجد في 4 مستشفيات جامعية.

ووقع عن وزارة التضامن الاجتماعى كطرف أول أيمن عبد الموجود مساعد وزير التضامن لشئون مؤسسات العمل الأهلي، كما وقع حسام عبد الغفار أمين عام المجلس الأعلى للمستشفيات الجامعية، وحازم زكى حسن نائب رئيس مجلس الأمناء عن مؤسسة ساويرس للتنمية.

وصرحت القباج أن هذا البروتوكول يأتى فى إطار مساندة الدولة فى مواجهة أزمة كورونا ورفع المعاناة عن الفئات المتضررة، وسعى الوزارة إلى توفير الحماية والرعاية المتكاملة والتمكين الاقتصادي للمواطنين وتطوير خدماتها بالتنسيق مع القطاع الأهلي والخاص.

اقرأ أيضا  خالد عبد العال: جامعة القاهرة تمثل بيتًا للخبرة ولها بصمة في جميع أنحاء العالم

ووفقاً للبروتوكول فقد اتفق جميع الأطراف الموقعة على أن وزارة التضامن الاجتماعي بصفتها المعنية برعاية الأكثر فقراً، تقوم بإيفاد عدد من مرضى الفشل الكلوي غير القادرين والمستفيدين من برامج الوزارة المختلفة والذين تتطلب حالتهم الصحية إجراء جلسات غسيل كلوي مجاناً بالوحدات الواردة بالبروتوكول بعد استيفاء إجراءات التحقق المطلوبة.

ويقوم المجلس الأعلى للمستشفيات بالتنسيق مع هيئة الشراء الموحد وتوفير وحدات الغسيل الكلوي داخل المستشفيات الجامعية المستهدفة كما سيقوم بتجهيز وتطوير السلامة البيولوجية في 10 معامل والإشراف على المعامل على مستوى السلامة البيولوجية عالية.

كما تقوم مؤسسة ساويرس للتنمية الاجتماعية بتوفير التمويل اللازم بإجمالي تكلفة مقدارها حوالي 10 ملايين و460 ألف جنيه مصري يتم توفيرها دفعة واحدة بعد التوقيع على البروتوكول.

وفي سياق متصل، شهدت نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعى توقيع مذكرة تفاهم مع مؤسسة ساويرس للتنمية الاجتماعية ومؤسسة أهل مصر للتنمية والمجلس الأعلى للمستشفيات الجامعية.

اقرأ أيضا  وزيرا الأوقاف والهجرة ومحافظ دمياط يفتتحون مساجد الصفا والرحمة برأس البر (صور)

وقالت القباج إن توقيع المذكرة من أجل تنفيذ مبادرة “أمان أهل مصر” وتأتى في إطار دعم جهود الدولة لاحتواء أزمة كورونا الحالية التي تجتاح العالم ومساندة القيادة الرشيدة للمحافظة على توازن المجتمع المصري.

إضافة إلى الحفاظ على حياة مواطنيه من خلال الإجراءات السريعة والمتتالية في جميع المجالات الصحية والتعليمية والاقتصادية والسياسية والأمنية، مع ضرورة الحفاظ على الأطقم الطبية بالمستشفيات والمراكز الصحية عامة والمستشفيات الجامعية خاصة، من تفشي العدوى.

وتهدف المذكرة الى توفير 11 ألف من أطقم الملابس الوقائية وواقي الوجه للأطباء ومقدمي الخدمات الصحية من العاملين في المستشفيات الجامعية طبقا للاحتياجات.

إضافة إلى الترويج المشترك للفعاليات والمبادرات ذات العلاقة بالأنشطة المشتركة من قبل الأطراف عن طريق قنوات التواصل الاجتماعي الخاصة بهم.

اقرأ أيضا  قبل النهائي الأفريقي .. إيجابية المسحة الطبية لـ6 لاعبين من الأهلي والزمالك

وأضافت أن وزارة التضامن الاجتماعى تلتزم بالإشراف العام على المبادرة لضمان تطبيق معايير الجودة في تنفيذ أنشطة المشروع، فيما تلتزم مؤسسة ساويرس للتنمية الاجتماعية بتمويل أنشطة المشروع.

كما تلتزم مؤسسة أهل مصر للتنمية بإعداد قاعدة بيانات الأطباء والفريق الطبي طبقا للمعايير والشروط التي ينص عليها المشروع ومتابعة الفريق الطبي في الحصول على الخدمات المتفق عليها والتسويق والدعاية للمشروع.

ويلتزم المجلس الأعلى للمستشفيات الجامعية بتحديد احتياجات المستشفيات وإمداد مؤسسة أهل مصر بالاحتياجات الوقائية للمستشفيات بالمحافظات.

وتيسير عملها إضافة إلى تقديم الكشوف والقوائم ببيانات الأطباء والفريق الطبي المستلم للمستلزمات والاحتياجات الطبية على أن يتم العمل بالمذكرة لمدة أربعة أشهر.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »