سيـــاســة

لجنة لوضع صياغة نهائية لقانون «المنظمات النقابية» قبل إحالته لـ«الوزراء»

كمال أبوعيطة كتبت ـ دعاء حسنى: شكلت وزارة القوى العاملة والهجرة لجنة مصغرة لصياغة التعديلات المقترحة من ممثلى اتحادات النقابات العمالية عقب الحوار المجتمعى الذى عقد أمس الأول بمقر الوزارة لمناقشة قانون «المنظمات النقابية العمالية وحماية حق التنظيم » المعروف…

شارك الخبر مع أصدقائك

كمال أبوعيطة
كتبت ـ دعاء حسنى:
شكلت وزارة القوى
العاملة والهجرة لجنة مصغرة لصياغة التعديلات المقترحة من ممثلى اتحادات
النقابات العمالية عقب الحوار المجتمعى الذى عقد أمس الأول بمقر الوزارة
لمناقشة قانون «المنظمات النقابية العمالية وحماية حق التنظيم » المعروف
باسم «الحريات النقابية ».

كان كمال أبوعيطة، وزير القوى
العاملة والهجرة، قد دعا مساء أمس الأول النقابات والاتحادات العمالية، وفى
مقدمتها اتحاد عمال مصر لحضور جلسة أخيرة لمناقشة التعديلات المقترحة حول
المسودة الأخيرة لقانون الحريات النقابية قبل إحالته لمجلس الوزراء لإقراره
.

وأوضح خالد على، المرشح السابق لرئاسة الجمهورية الذى أدار
الجلسة فى تصريحات لـ «المال » ، أنه تقرر تشكيل لجنة مصغرة تضم ممثلين عن
اتحاد مصر للنقابات المستقلة واتحاد عمال مصر الديمقراطى ووزارة القوى
العاملة لصياغة التعديلات المقترحة من جانب ممثلى النقابات واتحادات العمال
.

وأضاف أن التعديلات تتعلق فقط ببعض الصياغات فى المسودة الأولى للقانون، ولم تكن هناك تعديلات جوهرية على روح القانون بنصه الأخير .

وقال
على إنه كان يأمل فى حضور ممثل الاتحاد العام لعمال مصر لمناقشات الجلسة
الأخيرة لمشروع قانون «الحريات النقابية » ، لكنه فوجئ بغيابه، مشيرا الى
أنه أخطر بعد ذلك أن خطأ من أمن وزارة القوى العاملة تسبب فى عدم حضوره
جلسة الحوار، وأشار الى عقد جلسة أخرى لتدارك ملاحظات اتحاد عمال مصر حول
القانون .

من جانبه، أكد كمال أبوعيطة، وزير القوى العاملة والهجرة،
أن عددا من الاتحادات عرض ملاحظات جبالى المراغى، رئيس اتحاد عمال مصر،
أثناء مناقشة مشروع القانون للمرة الأخيرة، مشيرا الى أنه ستتم إحالة
القانون عقب الانتهاء من صياغته الأخيرة وتوقيع جميع ممثلى النقابات عليه
لمجلس الوزراء وذلك خلال فترة لا تتجاوز 72 ساعة .

وشدد الوزير على
ضرورة إحالة مشروع قانون الحريات النقابية لـ «الوزراء » لتوقيعه فى أقرب
وقت بدلا من ترك النقابات العمالية دون قانون، وهو ما سيؤدى الى تخلفها
وليس تفتتها فقط، مشيرا الى أن الوصول لنقابات عمالية قوية تنجح فى
المفاوضات مع أطراف العملية الانتاجية وتعبر حقيقة عن العمال سيوفر على
الدولة أموالا هائلة تتحملها نتيجة الإضرابات والاعتصامات العمالية .

شارك الخبر مع أصدقائك