رياضة

«لتكون أضخم حدث رياضي عالمي».. السيسي يوجه بتوفير الإمكانات لنجاح بطولة العالم لليد

لتكون بمثابة احتفالية رياضية عالمية على أرض مصر، وأضخم حدث رياضي على مستوى العالم يتم تنظيمه بحضور جماهيري منذ بدء جائحة كورونا

شارك الخبر مع أصدقائك

وجه الرئيس عبد الفتاح السيسي ، اليوم السبت ، بتوفير جميع الإمكانات لنجاح بطولة كأس العالم لكرة اليد للرجال، والمقرر أن تستضيفها مصر في يناير ٢٠٢١، ولتكون بمثابة احتفالية رياضية عالمية على أرض مصر، وأضخم حدث رياضي على مستوى العالم يتم تنظيمه بحضور جماهيري منذ بدء جائحة كورونا.

جاء ذلك خلال اجتماع الرئيس عبد الفتاح السيسي ، اليوم السبت ، مع الدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة ، واللواء محمد أمين مستشار رئيس الجمهورية للشئون المالية.

اقرأ أيضا  «لتحقيق العائد الأعلى».. السيسي يوجه الصندوق السيادي بتعظيم قيمة ممتلكات الدولة

وصرح المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية بأن الاجتماع تناول متابعة الاستعدادات النهائية لتنظيم بطولة كأس العالم لكرة اليد للرجال، والمقرر أن تستضيفها مصر في يناير ٢٠٢١.

وأوضح المتحدث الرسمي أن وزير الشباب والرياضة استعرض مختلف جوانب الاستعدادات الجارية على مستوى اللجنة العليا المعنية بالإشراف على تنظيم كأس العالم لكرة اليد، بما فيها جهود رفع كفاءة البنية التحتية الرياضية التي ستشملها البطولة.

اقرأ أيضا  «مسألة أمن قومي».. مصر والسودان : التمسك بالتوصل لاتفاق قانوني ملزم لقواعد ملء وتشغيل سد النهضة

وأشار إلى أن البطولة ستشهد مشاركة ٣٢ دولة لأول مرة في تاريخها وإقامة ١٠٨ مباراة في ٤ صالات مختلفة بثلاثة محافظات، بالإضافة إلى توفير ١٠ صالات رياضية أخرى لاستضافة تدريبات المنتخبات، كما سيتم اختيار ما يقرب من ١١٠٠ متطوع من أفضل العناصر الشابة للمشاركة في تسيير البطولة، مع وضع برنامج تدريبي مكثف لهم حول التعامل مع الفرق والوفود ومبادئ الإسعافات الأولية، وذلك للمساهمة في إخراج البطولة بأفضل صورة مشرفة.

اقرأ أيضا  السيسي يوجه بالتطوير الإلكتروني الشامل لهيئة التأمين الاجتماعي

كما شهد الاجتماع عرض الخطوات الإنشائية والتمويلية لـ”صندوق الرياضة المصري”، والذي يعد أول صندوق استثماري لدعم الرياضة في مصر، حيث وجه الرئيس بحوكمة أداء الصندوق بهدف استدامة عوائده المالية لصالح دعم الأبطال الأولمبيين، واكتشاف ورعاية الموهوبين رياضيا، وإقامة البرامج القومية للياقة البدنية والصحة العامة.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »