سيــارات

لتصل إلى 58.4 ألف وحدة.. %5.6 تراجعًا فى واردات «الملاكى» خلال 7 أشهر

استحوذ منفذ جمرك سيارات الإسكندرية على النصيب الأكبر من إجمالى واردات الملاكى المفرج عنها بمختلف الموانئ الجمركية، بنسبة %88.6 بواقع 51 ألفًا و824 وحدة.

شارك الخبر مع أصدقائك

سجلت واردات سيارات الركوب الملاكى المفرج عنها عبر المنافذ الجمركية الرئيسية «الإسكندرية، والسويس، وبورسعيد»، تراجعًا بنسبة %5.6 لتصل إلى 58 ألفًا و461 وحدة، خلال 7 أشهر الأولى من العام الحالى، مقارنة 61 ألفًا و992 مركبة خلال الفترة نفسها من العام الماضى.

استحوذ منفذ جمرك سيارات الإسكندرية على النصيب الأكبر من إجمالى واردات الملاكى المفرج عنها بمختلف الموانئ الجمركية، بنسبة %88.6 بواقع 51 ألفًا و824 وحدة.

اقتنص منفذ جمرك سيارات السويس حصة قدرها %8.6 بإجمالى 5049 سيارة، وأفرج منفذ بورسعيد الجمركى عن 1588 وحدة، ليستحوذ على حصة %2.7 من إجمالى واردات سيارات الركوب خلال تلك الفترة.

كشفت الإحصاءات الصادرة عن مصلحة الجمارك، التى حصلت «المال» على نسخة منها، عن نمو إجمالى الإعفاءات الجمركية على سيارات الركوب المفرج عنها عبر منفذ الإسكنرية الجمركى بنسبة %70 لتسجل 5.8 مليارجنيه خلال 7 أشهر الأولى من العام الحالى،مقارنة 3.4 مليارجنيه خلال الفترة نفسها من العام السابق.

تجدرالإشارة إلى أن منفذ جمرك سيارات الإسكندرية يعتبر المنفذ الوحيد الذى يقوم بتطبيق الاتفاقات الدولية التى تخص الإعفاءات الجمركيةعلى السيارات المستوردة، وهى «الشراكة الأوروبية، وأغادير، والتركية».

قال مصدر مسئول بمصلحة الجمارك، إن معدل واردات سيارات الركوب شهد تراجعًا طفيفًا لأسباب تتعلق بتقليص والوكلاء والمستوردين حصصهم الاستيرادية، بالتزامن مع انخفاض الطلب، مضيفًا أن الإجراءات الجمركية التى فرضت على فئة سيارات الدفع الرباعى التى تتضمن إلزام الجهات المستوردة بتركيب أجهزة تتبع، قد انعسكت بالسلب على بطء حركة الإفراجات الجمركية عن تلك الفئة خلال الفترة الماضية.

أرجع أحمد كمال، رئيس شركة ماجيستك كار، المتخصصة فى مجال الاستيراد، أسباب تراجع واردات السيارات إلى توقف بعض المستوردين عن عمليات الاستيراد لبعض الماركات التجارية، التى من أبرزها الآسيوية على خلفية تراجع ميزتها التنافسية، وانخفاض الطلب عليها عقب تطبيق الشريحة الأخيرة من الإعفاءات الجمركية على السيارات الأوروبية المنشأ بداية من 2019.

أوضح أن السوق ما زالت تشهد حالة من الارتباك فى حركة المبيعات إثر موجة الخصومات التى قدمتها الشركات على طرازاتها عقب تراجع أسعار العملات الأجنبية، التى من بينها الدولار واليورو؛ الأمر الذى تسبب فى شريحة كبيرة من المستهلكين عن الشراء لحين استقرار الأسعار.

يذكر أن مبيعات سيارات الركوب الملاكى شهدت تراجعًا بنسبة %11 لتصل إلى 51 ألفًا و311 وحدة، خلال النصف الأول من العام الحالى، مقارنة 57 ألفًا و430 مركبة خلال الفترة نفسها من العام السابق، طبقًا للبيانات الصادرة عن مجلس معلومات سوق السيارات «أميك».

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »