استثمار

«لبناء 1000 منزل للأسر الأولى بالرعاية».. «التضامن» توقع بروتوكول المرحلة السادسة لـ«سُترة» (صور)

بروتوكول تعاون مع مؤسسة مصر الخير ومؤسسة الوليد للإنسانية

شارك الخبر مع أصدقائك

وقعت نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي بروتوكول تعاون مع مؤسسة مصر الخير ومؤسسة الوليد للإنسانية لتنفيذ المرحلة السادسة من مشروع سترة والذي يشمل إعادة ترميم وتسقيف عدد 1000 منزل للأسر الأولي بالرعاية بالتعاون مع وزارات التضامن الاجتماعي والاسكان والمرافق والتنمية المحلية وبتمويل من مؤسسة الوليد للإنسانية، بحضور الدكتور على جمعة رئيس مجلس أمناء مؤسسة مصر الخير والأميرة لمياء بنت ماجد أل سعود الأمين العام لمؤسسة الوليد للإنسانية، واللواء محمود نصار رئيس الجهاز المركزي التعمير ممثلا عن الدكتور عاصم الجزار وزير الإسكان والمرافق والتنمية العمرانية.

وعبرت نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي عن سعادتها البالغة بالمشاركة في هذا الحدث السعيد والملتقي الانساني الذي يعكس وجدان التضامن العربي وخدمة الانسانية، مشيدة بدور مؤسسة الوليد للإنسانية وما حققته من مردود اجتماعي وانساني بالغ الأثر، حيث يزيد عدد مستفيديها أكثر من مليار شخص في مجالات السكن الملائم وتمكين المرأة وذوي الهمم والثقافة، وكذلك مؤسسة مصر الخير التي ولدت من رحم تنموي أصيل وكبرت عملاقة وتقدم نموذجًا أصيلًا في العمل الاجتماعي ومثالًا للاخلاص وكانت ومازالت شريكًا حقيقيًا في كافة خططها التنموية في مختلف المجالات على مستوي الجمهورية.

وأضافت القباج أن المؤسستين تشاركا معًا في قضية انسانية ملحة تعمل اليوم من أجلها كل مؤسسات الدولة المصرية تحت شعار المبادرة الرئاسية«حياة كريمة»، والتي تبدأ بالحق في السكن الكريم وتوفير الخدمات المتكاملة وفتح فرص العمل وتنمية رأس المال الاجتماعي لأكثر من 58 مليون مواطن في أكثر من 4500 قرية مصرية بتكلفة اجمالية تتجاوز الـ700 مليار جنيه على مدار ثلاثة أعوام فقط، موجهة التحية لرئيس الجمهورية حامي حمي الوطن والذي لا يرضي المواطن إلا بالعزة والحياة الكريمة.

اقرأ أيضا  كيف تخطت الصادرات المصرية «الجائحة» وقفزت إلى 32 مليار دولار لأول مرة فى تاريخها ؟

وأوضحت وزيرة التضامن أن المجتمع المدني لعب دورًا مهمًا في انجاح المرحلة الأولي من المبادرة اذ شارك بحوالي 20٪؜ من الموارد المخصصة للمبادرة بقرابة 10 مليارات جنيه، هذا بالإضافة إلى إنتهاء الدولة من بناء مليون وحدة سكنية في المناطق المطورة والمنقول إليها سكان المناطق غير الآمنة والعشوائية.

وأشادت القباج بمبادرات مؤسسة مصر الخير مع مؤسسة الوليد للانسانية في دعم وتحسين البيئة السكنية لأكثر من 5 آلاف أسرة أولى بالرعاية وتوفير آلاف فرص العمل، يأتي هذا استجابة حقيقية لتوجهات الدولة بتحسين جودة حياة بالأسر الأولي بالرعاية والمناطق الريفية الفقيرة من خلال برامج ومشروعات تستهدف كرامة الانسان واحتياجاته الأساسية.

ومن جانبه قال الدكتور على جمعة رئيس مجلس امناء مؤسسة مصر الخيرنرحب بمشاركة وزيرة التضامن الاجتماعي نيفين القباج التي نسير تحت رايتها بقيادة حكيمة قادرة بها هذا الجهد الذي ندعو الله تعالى أن ينفع البلاد والعباد يمجهوداتها وآمالها، ورحب بكل مودة واعتزاز ترحيبا من القلب للقلب بسمو الأميرة لمياء بنت ماجد آل سعود، وبالضيوف الكرام من الإمارات ومصر واليمن.

كما وجه رئيس مجلس أمناء مؤسسة مصر الخير التحية لوزيري التنمية المحلية والإسكان مؤكداً أن البلاد تنطلق انطلاقة قوية ونرجو الله لها التمام. وأشار إلى أن مشروع سترة يستهدف 10 آلاف منزلا، موضحاً لم يكن مصدق في البداية أنه يمكن تحقيق الحلم، قائلاً :«كان حلما تحقق وزاد في تحققه حتى وصلنا بمنتصف الطريق، موضحاً أن المشروع يشمل 299 قرية في 20 محافظة.

وقالت الأميرة لمياء بنت ماجد آل سعود، إنها تتشرف بخدمة بلدها الثانى مصر، قائلة:«لنا كل الشرف أن نكون في هذا المشروع الجميل بالمشاركة مع مؤسسة»مصر الخير«والوزارات المشاركة في المشروع وهى التضامن الاجتماعي والإسكان والتنمية المحلية .

اقرأ أيضا  أوراسكوم كونستراكشون تضيف عقودا جديدة بقيمة 785 مليون دولار الربع الماضي

وأضافت أن المسكن شيء أساسي للمؤسسة، حيث يقول الأمير الوليد بن طلال دائما أن المسكن أحد أهم وأبسط الحقوق للإنسان ومن أهم نقاط تركيزنا تنمية المجتمعات وتلبية متطلبات الاسكان المجتمعي كما أنه إحدى أهم أولوياتهم من خلال العمل مع مؤسسة «مصر الخير» بتحديد واستهداف الفئات ذات الأولوية وهو مشروع عالمى. وقالت: «نحن في المؤسسة نعمل لخدمة الإنسان والإنسانية في أي مكان ولا نتلفت للعرق أو اللون أو الدين وإنما نخدم الإنسان في المقام الأول.

وأعرب اللواء محمود نصار، رئيس الجهاز المركزى للتعمير، عن سعادته بحضور الاحتفال بتوقيع برتوكول تنفيذ المرحلة السادسة بتحسين الحياة المعيشية لـ10 آلاف أسرة من الأولى بالرعاية بمنحة مقدمة من مؤسسة الوليد للإنسانية.

ونقل نصار تحيات وزير الإسكان واعتزاز وفخر جميع العاملين بالجهاز القائمين على تنفيذ المشروع والانتهاء من المشروع في توقيتات كل مرحلة، مشيراً إلى أن مشاركة الجهاز في تنفيذ هذا المشروع الذي استهدف تحسين بيئة السكن للأسر الأولى بالرعاية، وخبرة العاملين بالجهاز وتنفيذ وتوصيل الخدمات للقرى أهل الجهاز للمشاركة في المبادرة الرئاسية «حياة كريمة». وأوضح أن مشروع «سترة» يعد إضافة قوية للمشروعات التي يتم تنفيذها في ظل الجمهورية الجديدة التي أسسها الرئيس عبدالفتاح السيسي.

وقال المهندس محمد السيد مساعد وزير التنمية المحلية للتخطيط، أن الوزارة تفخر بمشاركتها في مشروع سترة ذلك المشروع الهام، لإحلال وتجديد ورفع كفاءة منازل الأسر الأولي بالرعاية لتحسين بيئة السكن لهم وتوفير حياة كريمة لهم.

اقرأ أيضا  منها قانون تنظيم ممارسة العمل الأهلي.. «الوزراء» يصدر 9 قرارات جديدة مهمة اليوم

ووجه ممثل وزارة التنمية المحلية الشكر لمؤسسة مصر الخير لتنفيذ هذا المشروع ولمؤسسة الوليد الإنسانية لتمويلها هذ المشروع، موضحاً أن وزارة التنمية المحلية تعمل على التنسيق مع المحافظات لتوفير الأرضي اللازمة واستخراج التراخيص والموافقات وتنمية الوعي، موضحاً أن وزارة التنمية المحلية تتطلع مزيد من التعاون المشترك لتوفير حياة لمزيد من المواطنين.

وقالت المهندسة أمل مبدي الرئيس التنفيذي لتنمية الموارد في مؤسسة مصر الخير، جزيل للأشقاء العرب وخاصة من دولتي السعودية والإمارات بدعمهم لمصر في كافة المجالات والأنشطة.

وأضافت مبدي أن مشروع سترة مشروع قومي عربي، وتم الانتهاء من 5 مراحل من المشروع حتي الآن استفاد منهم نحو ٥ آلاف أسرة في نحو 299 قرية بنحو 20 محافظة من محافظات الجمهورية.

وقال المهندس تامر حسن رئيس القطاع الهندسي بمؤسسة مصر الخير، إنه تم الانتهاء من إحلال وتجديد 5000 منزل حتى الان خلال الخمس مراحل الماضية، مشيراً إلى أن المشروع وجه العديد من التحديات ولكن تم التغلب عليها.

وأوضح أنه تم عمل تصميم لكل بيت يتناسب مع متطلبات البيئة المحيطة ورغبات كل مستفيد، موضحا أن مشروع وفر الآلاف من فرص العمل، حيث كان يتم اختيار المقاولين لتنفيذ المشروع من نفس المحافظات التي يتم العمل.

الجدير بالذكر أن البروتوكول يهدف إلى توفير ما يقرب من 220 ألف فرصة عمل سنوياا مما يساعد على انخفاض نسبة البطالة بالمحافظة ويتم تنفيذ المشروع بالتعاون مع شركاء نجاح المشروع مع الوزارات الثلثة الشريكة، ويقوم كل شريك في المشروع بتنفيذ مجموعة من المهام لإنجاز هذا المشروع الضخم الذي يوفر بيئة سكنية متميزة

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »