ثقافة وفنون

كيف حصلت “الثقافة” على التميز التكنولوجي رغم جمود مواقعها الإلكترونية؟

كيف حصلت "الثقافة" على التميز التكنولوجي رغم جمود مواقعها الإلكترونية؟

شارك الخبر مع أصدقائك

– الأوبرا أكثر متابعة من وزارة الثقافة
– موقع الأعلى للثقافة والعلاقات الثقافية الخارجية لا وجود لهما
– موقع البيت الفني للمسرح مجرد “مدونة”
– هيئة الكتاب تروج لمعرض 2015!
– قصور الثقافة وصندوق التنمية أكثر نشاطا

كتب – علي راشد:
 
أعلنت وزارة الثقافة منذ أيام عن حصولها على درع التميز في التطور التكنولوجي، وهو الدرع الذي منحته وزارة الاتصالات لـ”الثقافة” معتبرة إياها أفضل قطاع حكومي تطورا في تكنولوجيا المعلومات، وكان هذا التميز حسبما ذكرت الثقافة بسبب إنشاء عدد من المواقع الجديدة منها “أكاديمية الفنون”، “البيت الفني للمسرح”، “العلاقات الثقافية الخارجية”، “المجلس الأعلى للثقافة”، وتطبيق على الهاتف المحمول لدار الأوبرا المصرية، لهذا قامت “بوابة المال” بجولة في هذه المواقع وكل المواقع التابعة لوزارة الثقافة لمعرفة ما بها من تطور ، بالإضافة إلى الدخول إلى الصفحات الرسمية لتلك القطاعات عبر “الفيس بوك” وكيفية التفاعل معها.

في البداية يعتبر موقع وزارة الثقافة الرسمي موقعا متواضعا إلى حد كبير ، فلا يحتوي إلا على مجموعة من الأخبار الخاصة بتحركات الوزير وبعض التفاصيل الخاصة بالمهرجانات التي تقيمها الوزارة ، بالإضافة إلى بعض الأمور الخاصة بتاريخ وزارة الثقافة والوزراء الذين تولوا مقاليدها .

وبالبحث عن تلك المواقع المتطورة لم نعثر على موقع العلاقات الثقافية الخارجية بالوزارة والذي لم يكن له وجود إلا خلال نبذة صغيرة عنه عبر موقع وزارة الثقافة، أما الصفحة الرسمية للقطاع عبر الفيس بوك فيتابعها 8600 متابع، وآخر  منشور لها كان بتاريخ 11 ديسمبر 2015 ، كما لم يتم العثور على موقع المجلس الأعلى للثقافة والذي كان موجودا بالفعل منذ سنوات لكن تم إغلاقه، ولم يبق سوى بعض الصفحات والمجموعات على موقع الفيس بوك منها المركز الإعلامي للمجلس الأعلى للثقافة ويتابعه 2600 متابع وتنشر الصفحة الأخبار الخاصة بالمجلس.

وعن موقع أكاديمة الفنون ، فآخر الأخبار التي وردت فيه كانت بتاريخ 27 أكتوبر 2015 ، وتصدرت الأخبار تحركات وزير الثقافة في تلك الفترة الدكتور عبد الواحد النبوي ، بالإضافة إلى التهاني من الأكاديمية ووزارة الثقافة بعيد الأضحى!

وموقع الأكاديمية في أغلبه عبارة عن مجموعة من المقالات المتنوعة وأقسامه تتضمن المعاهد المنضمة للأكاديمية ونبذة عن كل واحدة منها، بالإضافة إلى رصد لرسائل الماجيستير والدكتوراه بالأكاديمية، كذلك توجد مجموعة من الأقسام كأرشيف لبعض الدراسات النقدية في الفنون المختلفة.

أما البيت الفني للمسرح فكان الأمر أكثر تعقيدا معه فلم يكن هناك موقع إلكتروني للبيت ، وكل ما يأتي من أخبار وفعاليات خاصة به يتم نشرها على الصفحة الرسمية لهم على موقع “الفيس بوك” والتي لم يصل عدد المتابعين لها إلى 17 ألف متابع،وتعتبر من أكثر صفحات الوزارة تفاعلا وتحديثا للمعلومات والفعاليات الخاصة بكل المسارح ، ولدى البيت الفني للمسرح مدونة خاصة موجود بها بعض الكتابات حول العروض المسرحية التي تم عرضها مع نبذة عن البيت الفني للمسرح.

وكان الإنجاز الوحيد الذي تم العثور عليه بالفعل هو تطبيق الهاتف لدار الأوبرا المصرية والذي تضمن برنامج الفعاليات الفنية اليومي، وكذلك نبذة عن تاريخ الأوبرا والمسارح الخاصة بها وإدارتها، والفرق الخاصة بالأوبرا، والتطبيق لا يختلف كثيرا عن الموقع الإلكتروني للأوبرا والذي يتضمن نفس المعلومات الموجودة بالتطبيق ويعتبر هذا الموقع من أكثر المواقع تحديثا ضمن مواقع الوزارة، أما الصفحة الرسمية لها عبر الفيس بوك فيتابعها أكثر من 235 ألف متابع وهو العدد الذي يتخطى بكثير متابعي الصفحة الرسمية لوزارة الثقافة الذي يتعد الـ 20 متابع بقليل.

ومن المواقع العاملة بالوزارة – والتي لم يرد ذكرها ضمن المواقع المطورة – موقع صندوق التنمية الثقافية الذي يعمل بشكل دائم على الفعاليات الشهرية واليومية بكل مراكز الإبداع التابعة للصندوق، كما تنشر به أخبار المهرجانات والفعاليات الكبيرة التي يقدمها بشكل دوري، كذلك تعتبر الصفحة الخاصة بالصندوق عبر الفيس بوك نشطة ويقترب متابعيها من الـ 10 آلاف متابع.

كما يعتبر موقع هيئة قصور الثقافة أيضا من المواقع الجيدة ، حيث يتضمن أجندة للفعاليات الثقافية بمواقع قصور الثقافة، كما يتضمن وصلات بعدد من المواقع الإلكترونية التابعة للهيئة وهي مواقع “أدباء مصر” ، “اطلس المأثورات الشعبية” ، “إدارة الدراسات والبحوث”، “مجلة الثقافية الجديدة” ، “قطر الندى”، و”جريدة مسرحنا”، كما أن الصفحة الرسمية للهيئة عبر الفيس بوك يتابعها أكثر من 14 ألف متابع وتنشر عليها كل الفعاليات الخاصة بمواقع الهيئة.

ويعتبر موقع الهيئة المصرية العامة للكتاب من المواقع المجمدة والذي كان من المفترض أن يعمل في كل عام مرة – وقت معرض الكتاب – إلا أنه أغفل الدورة الأخيرة لمعرض القاهرة الدولي للكتاب – الدورة 46 – وآخر تحديث به حول معرض الكتاب في دورته 45 ، أما آخر خبر ورد به فكان حول تعيين الدكتور هيثم الحاج علي قائما بأعمال الهيئة، وشكا العديد من الناشرين المصريين من هذا الموقع لأنه لم يعمل خلال المعرض على الرغم من أهميته في تعريف الدول العربية والأجنبية المشاركة بالمعرض بالفعاليات التي تقام خلال فترة عمله، ويتابع الصفحة الرسمية لها على الفيسبوك 24 ألف متابع، وعلى الرغم من سوء الموقع إلا أن الهيئة أعلنت مؤخرا أنها ستبدأ قريبا بيع الكتب إلكترونيا!

ولم يختلف موقع دار الكتب كثيرا فهو عبارة عن مجموعة من الأخبار القديمة وبعض الدراسات ، كذلك موقع جهاز التنسيق الحضاري الذي يسير على نفس النمط الذي يميل إلى الأرشفة ويتبعهما في ذلك موقع المركز القومي للترجمة ، ليصبح أمام وزارتي الاتصالات والثقافة سؤالا وهو “لماذا تحصل وزارة الثقافة على هذا الدرع وكل المواقع بها إما مغلقة أو مجهولة أو بائدة؟”.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »