سيـــاســة

كيف تعامل البرلمان مع أزمة الأمطار الأخيرة

تشكيل لجنة برلمانية مشتركة للوقوف علي ملابسات الأزمة

شارك الخبر مع أصدقائك

قرر البرلمان تشكيل لجنة مشتركة من لجنتى الإسكان والمرافق والتنمية المحلية بالبرلمان، للوقوف على ما شهدته البلاد مؤخرًا من تغيرات مناخية وسقوط الأمطار.

جاء ذلك عقب تقديم عدد من النواب اليوم الاربعاء ،بيانات عاجلة وطلبات إحاطة بسبب هطول أمطار و تعرض البلاد لأزمة شلل مروري حاد انعكس سلبا علي المواطنين.

أزمة الأمطار تتصدر بيانات النواب

من جانبها، تقدمت النائبة سيلفيا نبيل، بطلب إحاطة موجه إلى رئيس مجلس الوزراء ووزير التنمية المحلية بشأن أزمة الشلل المروري التي تعرضت لها القاهرة بعدة مناطق منها مدينة نصر ومصر الجديدة والتجمع والعاشر من رمضان وأيضا العبور وغيرها أمس الثلاثاء ، بسبب هطول أمطار كثيفة.

وأوضحت سيلفيا نبيل أن أزمة الأمطار كشفت عن عدة نقاط بينها عدم وجود خطة واضحة للتصدي للأزمات المحتملة حيث أن الطقس السيئ كان متوقعًا.

وأشارت إلى عدم جاهزية البنية التحتية للمناطق المذكورة وغيرها للتعامل مع ظروف الطقس المختلفة.

وقالت إن طبيعة هذه المناطق بها الكثير من المنحدرات والمرتفعات تتسبب في تجمع مياة الأمطار بالمنحدرات بشكل أكبر من الطبيعي

وأضافت إلى ذلك إلى أن الحركية المرورية في الوضع الطبيعي لهذه المناطق تعاني من اختناق مروري في أوقات الذروة بشكل مبالغ به.

وقالت إنه الأمر الذي لم يتصد له أحد، بل ونجد أن الأحياء تصرح ببناء عمائر أكبر ستضغط على البنية التحتية والشبكة المرورية بشكل أكبر.

برلمانية تنتقد عدم الجاهزية

وتطرقت إلى عدم اتخاذ أي قرارات استباقية أو صدور أي بيانات تحذيرية تساعد في تخفيف أثر هذه الأزمة المذكورة.

وأوضحت سيلفيا نبيل في طلبها أن النقاط السابقة ترتب عليها شلل مروري امتد إلى أكثر من ٧ ساعات على الأقل تضرر منه المواطنين بشكل يؤثر على صحتهم البدنية والنفسية، خاصة الأطفال “الرضع وتلاميذ المدارس” وكبار السن،

بالإضافة إلى استحالة وصول أي خدمات صحية لأي مواطن وهو ما يعرض المواطنون للخطر، وتكبد المناطق الصناعية والتجارية خسائر كبيرة، إلى جانب دخول مياة الأمطار بصالة ٢ بمطار القاهرة الدولي.

مطالبات بالمحاسبات

وطالبت النائبة بضرورة محاسبة كل المسئولين عن هذه الأزمة، إلى جانب وضع خطة واضحة لتلافي مثل هذا الوضع المأساوي.

فيما تقدم النائب عبد الحميد كمال بيان عاجل إلى وزير التنمية المحلية والنقل حول غرق شوارع طريق السويس القاهرة وطريق السخنة ومعظم شوارع القاهرة مما تسبب فى خسائر مادية كبيرة للمتلكات الخاصة والعامة.

وأضاف النائب أن ما حدث بالأمس من حدوث شلل فى الحركة المرورية وتوقف تحرك السيارات لساعات طويلة وعدم وجود خطة لإدارة الأزمة.

ولفت إلى عدم اهتمام الجهات المعنية بالأمر بتقارير هيئة الأرصاد الجوية التى حذرت منذ أيام بوجود تغير فى الطقس وسقوط أمطار كثيفة على مستوى الجمهورية وخاصة القاهرة والمحافظات الساحلية.

وتابع النائب أنه يطالب ببيان من وزير التنمية المحلية ووزير النقل حول هذه الوقائع وعدم وجود مصافي بالشوارع لصرف مياه الامطار وغياب التنسيق بين الأجهزة وعدم إدارة الأزمة بشكل صحيح.

تحذيرات من تكرار نفس السيناريو فى الأمطار والسيول العام الماضي

وحذر النائب من تكرار نفس السيناريو فى الأمطار والسيول التى حدثت فى العين السخنة الأعوام الماضية.

وقال إنها ما ترتب عليها خسائر كبيرة مالية وبشرية للقري السياحية والشركات والمصانع بخليج السويس.

وطالب النائب بتحويل البيان العاجل الى لجنة الادارة المحلية وعقد لقاء طارئ لمناقشة هذا الأمر.

من ناحيته، كشف النائب عماد حمودة، رئيس لجنة الإسكان بالبرلمان عن تشكيل لجنة برلمانية مشتركة من لجنتي التنمية المحلية و الإسكان لمتابعة الأحداث الأخيرة.

لجنة مشتركة لكشف ملابسات أزمة الأمطار

وأضاف أن اللجنة المشتركة ستعقد اجتماعًا موسعًا لها الأسبوع المقبل، فى حضور التنفيذيين وتقديم كافة التفاصيل المتعلقة بالأزمة الأخيرة.

وأشار إلي استعراض دور كل وزارة فى هذا الأمر، وكيف تعاملت الوزارات والهيئات والقطاعات مع سقوط الأمطار، فى إطار حرص البرلمان على متابعة الأحداث وأنه ليس بمعزل عن قضايا الشارع المصرى.

وأضاف رئيس لجنة الإسكان بالنواب، أن الاجتماع يهدف للوقوف على خطة الحكومة لمواجهة التغيرات المناخية، والتنسيق بين الوزارات والهيئات المختلفة لتحقيق هذا الهدف.

وأشار إلى أن الفترة المقبلة ستشهد المزيد من التغيرات المناخية، مما يستوجب رؤية وخطة وفقا لجدول زمنى محدد لإجراء الصيانة اللازمة للمصارف، وتوعية المواطنين، ومحاسبة المقصرين عن تنفيذ عملهم.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »