بورصة وشركات

كيف تطور القطاع اللوجستي في مصر

تنصح الراغبين بالإستثمار في القطاع بمتابعة 3 شركات مدرجة بالبورصة المصرية

شارك الخبر مع أصدقائك

رصدت “شعاع” في مذكرة بحثية حصلت “المال” على نسخة منها، بعض التطورات التى يشهدها قطاع الخدمات اللوجستية في مصر خلال الفترة الحالية .

وأوضحت “شعاع” أن مصر، بذلت جهدًا في تحديث قطاع الخدمات اللوجستية، مع التركيز على قطاع النقل البحري.

وأشارت إلي أن مصر تعمل على تطوير البنية التحتية والموانئ الجافة ومراكز الخدمات اللوجستية وكذلك تحويل الموانئ الموجودة حاليًا إلي مراكز لوجستية.

شعاع: مصر تعمل على تسهيل استخدام طرق النقل المختلفة

وقالت إن مصر تعمل أيضا على إضافة منافذ توزيع على الطرق السريعة وتسهيل استخدام طرق النقل المختلفة.

وأضافت، أن الدولة تعمل من جهة أخرى على زيادة الوعي بالخدمات اللوجستية، وإنشاء مراكز لتقييم تلك الخدمات لضمان الجودة بها على المستوى المحلي.

بداية على صعيد الموانئ الجافة، قالت “شعاع” إن مصر تخطط لتطوير سبع موانئ جافة في مناطق صناعية مختلفة.

ومن المفترض أن تقوم هذه الموانئ الجافة بتوفير نفس الخدمات التى توفرها الموانئ البحرية، بما في ذلك عملية التخليص الجمركي .

وأوضحت “شعاع”، أنهُ تم إجراز تقدم في 3 من هذه الموانئ الجافة.

والميناء الأول الجاف في مدينة السادس من أكتوبر الذي سيربط هيئة ميناء الإسكندرية بالقاهرة الكبري.

وسيساعد في الحد من التكدس في ميناء الإسكندرية.


وأوضحت أن ذلك سيُتيح لهيئة الميناء تقديم خدمة أكثر كفاءة للسفن.

وفي الوقت الحالي تخضع العروض الفنية للمشروع، والتى تقدمها من قبل تحالفين بقيادة كل من حسن علام والسويدي إليكتريك .

والثاني هو الميناء الجاف بمدينة دمياط، وثالثًا الميناء الجاف بمدينة العاشر من رمضان، والذي سيربط بين مدينة بدر والعين السخنة .

وفيما يتعلق بالمراكز اللوجستية، أوضحت أنهُ يوجد مركزين وهما مدينة العاشر من رمضان، والمركز اللوجيستي الجديد.

وذلك في إطار مذكرة التفاهم التى وقعتها هيئة ميناء دمياط مع شركتين أوروبيتين وهما “eurogate terminals” و “contship italia” .

وأوضحت “شعاع” أن الحكومة المصرية تسعى دائمًا لتطوير الارصفة ومحطات الحاويات.

وقالت: “على سبيل المثال تقوم شركة “الإسكندرية لتداول الحاويات والبضائع” بتعميق رصيف 96 بميناء الدخيلة”.

كما يتم العمل في رصيف حاويات بميناء دمياط ليصل عمقهُ إلي 17 متراً .


وأشارت “شعاع” إلي أنهُ يتم ايضًا الإعتناء بالبنية التحتية التشريعية والتنظيمية عن طريق، إنشاء منفذ واحد للإجراءات الحكومية، وأيضًا تخفيض الرسوم، وتعديل اللوائح الجمركية فيما يخص حاويات الترانزيت وحاويات نقل البضائع، وايضًا ميكنة الإجراءات .

وفيما يتعلق الشركات العاملة بالقطاع والمدرجة بالبورصة المصرية، قالت إن المستثمرين الذين يريدون الإستثمار في القطاع متابعة كلاً من الإسكندرية لتدوال الحاويات، والقناة للتوكيلات الملاحية، والتى تمتلك حصصًا بنسبة 20% في كل من شركة دمياط لتداول الحاويات وبورسعيد لتداول الحاويات، وأيضًا المصرية لخدمات النقل التى تعمل في كل من الإسكندرية وبورسعيد .

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »