لايف

كيف تحمى نفسك من خطر الإيبولا؟

أحمد شوقى:

يشير الأطباء إلى أن مرض " الإيبولا النزفيه " مرض فيروسى يؤدى الى حدوث حمى نزفيه شديدة، حيث يتفشى في القرى النائية الواقعة في وسط أفريقيا وغربها بالقرب من الغابات الاستوائية الممطرة، حيث تجاوز عدد الماصبين 2650 حالة توفى منهم عدد 1440 حالة.

شارك الخبر مع أصدقائك

أحمد شوقى:

يشير الأطباء إلى أن مرض ” الإيبولا النزفيه ” مرض فيروسى يؤدى الى حدوث حمى نزفيه شديدة، حيث يتفشى في القرى النائية الواقعة في وسط أفريقيا وغربها بالقرب من الغابات الاستوائية الممطرة، حيث تجاوز عدد الماصبين 2650 حالة توفى منهم عدد 1440 حالة.

وقد انضمت دولة الكونغو الى قائمة الدول الموبوءة بالفيروس لتصبح خامس دولة بعد غينيا، وليبيريا، وسيراليون،ونيجريا، بعد أن أفادت منظمة الصحة العالمية عن ظهور ٢٤ حالة ينطبق عليها تعريف حالة مرض فيروس الايبولا. وقد توفى منهم ١٣ شخص وجاء ذلك بعد التقصى الوبائى بعد ظهور حوالى ٥٧٧ حالة باعراض قيىء واسهال غير معروفة السبب فى دول (غينيا , سيراليون , ليبيريا , مؤخرا فى نيجيريا) وفى حالات فردية فى بعض الدول المجاورة.

وإذا كان الإطباء يؤكدون عدم وجود عقار أو لقاح للمرض سواء للإنسان أو الحيوان فمن الأهمية معرفة سبل الحماية منه. وإليك هذه النصائح؛

1. فهم طبيعة المرض طريقك للحماية منه، خاصة الأعراض وكيفية انتقاله وسبل الحد من انتشاره

2. تقليل الاحتكاك بالحيوانات المصابة بالعدوى وذات المخاطر الشديدة

3. طهى المنتجات الحيوانية جيداً قبل تناولها

4. تقليل السفر إلى المناطق الموبوءة

5. استخدام القفازات والمعدات الواقية والاهتمام بالنظافة الشخصية عند رعاية المرضى أو زيارتهم

6. سرعة دفن المتوفيين بسبب المرض

7. الحصول على المشورة الطبية عند التوجه إلى منطقة موبوءة بالمرض أو الاختلاط بالمرضى والمشتبه بإصابتهم

8. سارع بإجراء الاختبارات المعملية عند ظهور الأعراض. وتتمثل فى أعراض المرض وتتمثل فى الحمى المفاجئة والإجهاد الشديد والأم العضلى والصداع والتهاب الحلق والتقيؤ والإسهال والطفح واختلال وظائف الككى والكبد والنزيف.

9. الاتزام بإجراءات العلاج بالمستشفيات المخصصة لذلك عند تاكد الإصابة

وقد اتخذت وزارة الصحة بعض الإجراءات لمنع تفشى المرض فى مصر. حيث تقرر مناظرة القادمين من الدول الموبوءة عند الوصول لمصر واعطاؤهم كارت مراقبة صحية وتوزيع مطويات عليهم لرفع الوعي عن المرض، والتحذير من السفر للدول الموبوءة ثم متابعة الموقف الوبائى يوميا والتنسيق مع منظمة الصحة العالمية.

وقد أعلنت الوزارة كذلك التنسيق مع وزارات الخارجية والطيران، والداخلية، وإعداد مستشفى حميات العباسية لتكون المستشفى الرئيس لاستقبال أى حالات محتملة فى المرحلة الحالية، واعداد بروتوكول التعامل والعلاج لمرض الأيبولا، إعداد كافة إجراءات مكافحة العدوى التفصيلية للتعامل مع المريض خاصة بقسم العزل وسيارة الأسعاف وغيرها من الأجراءات، تنفيذ خطة لرفع الوعى والتثقيف الصحى.

شارك الخبر مع أصدقائك