بورصة وشركات

كيف اقتربت هوامش أرباح «إيديتا» من معدلات ما قبل التعويم؟

كشفت نتائج أعمال إيديتا عن صدارة قطاع الكيك للإيرادات، مستحوذاً على 46.4 % والمقرمشات %10.7 مقابل %7.9 خلال نفس الفترة من 2018، كما ساهم قطاع الحلويات بنسبة 4.4 % من الإيرادات

شارك الخبر مع أصدقائك

الإيرادات لامست مليار جنيه خلال الربع الأول
هانى برزي: نستهدف ضح استثمارات جديدة وإضافة خطوط إنتاج
شعاع: انخفاض أسعار المواد الخام والمصروفات دعم العوائد

قال محللون ماليون فى بنوك استثمار، إن شركة إيديتا للصناعات الغذائية، اقتربت من استعادة هوامش ربحيتها المحققة فى الفترات السابقة لتحرير سعر الصرف، مدعومة بسياسة تشغيلية ركزت على نمو الكميات المباعة ومتوسط أسعار البيع، وذلك بالتزامن مع خفض التكاليف، واستقرار أسعار المواد الخام.

وأظهرت نتائج أعمال الشركة خلال الربع الأول من العام الحالي، نمو الإيرادات 10.8 % لتسجل 982.2 مليون جنيه، كما قفزت الأرباح 87.8 % لتصل إلى 114.3 مليون، وارتفع هامش الربح 11.6 % مقابل 6.9 % خلال الربع المماثل من 2018، لتقترب من هوامش الربحية التى كانت تحققت قبل التعويم.

وأكد المحللون أن قرار تعويم الجنيه فى نوفمبر 2016، أدى إلى رفع أسعار المواد الخام وتكلفة الإنتاج، وهو ما أضر بهوامش ربحية الشركات خاصة الغذائية التى تعتمد على استيراد مكونات إنتاج بالعملة الصعبة، إلا أن قدرة إيديتا على التحكم فى التكاليف أدى لاستعادة ربحيتها السابقة.

وكشفت نتائج أعمال إيديتا عن صدارة قطاع الكيك للإيرادات، مستحوذاً على 46.4 % والمقرمشات %10.7 مقابل %7.9 خلال نفس الفترة من 2018، كما ساهم قطاع الحلويات بنسبة 4.4 % من الإيرادات، وارتفعت مبيعات التصدير %33.8 إلى 85.7 مليون جنيه، تمثل 8.7 % من إجمالى الإيرادات، مقابل %7.2 خلال نفس الفترة من 2018.

«بلتون» يرفع تقييمه العادل للسهم إلى 23 جنيهاً.. ويوصى بالاحتفاظ

غنيمة: %18 نمواً فى المبيعات الإجمالية بحلول 2023

قال المهندس هانى برزى رئيس مجلس ادارة شركة «ايديتا» للصناعات الغذائية ان شركته قد حالفها الحظ خلال الربع الاول والذى هبطت فيه اسعار المواد الخام الاساسية فى العملية الانتاجية وعلى راسها السكر ومنتجات الزيوت الامر الذى قلل من التكلفة الاجمالية.

وأكد «برزى» لـ«المال» أن مصروفات التسويق قد انخفضت ايضا خلال الربع المذكور بخلاف المستهدف نتيجة زيادة القوة الشرائية نسبيا ما كان له مردود ايجابى على نتائج الاعمال، فضلا عن استراتيجية الشركة فى الموائمة مع ظروف السوق وانتاج الفئات الاعلى ربحية والتنويع فى المنتجات.

وتوقع ضغوط على نتائج اعمال الربع الثانى من العام الحالى مع انخفاض القوة الشرائية لمنتجات الشركة خلال شهر رمضان، واهتمام المواطنين بشراء المنتجات الاستهلاكية.
وأرجع هانى برزي، عن الربع الأول من العام الحالي، إلى نمو الكميات المباعة ومتوسط أسعار البيع، بالإضافة إلى قدرة الشركة على تطبيق تدابير ألية خفض التكاليف مع استقرار أسعار المواد الخام.

وقال «برزي» إن استراتيجية 2019 تركز على دعم معدلات الربحية وتعظيم العائد الاستثمارى للمساهمين، من خلال مواصلة تنمية الكميات المباعة، وتحسين تشكيلة المنتجات وهيكلة التكاليف.
وأكد أن الشركة تستهدف ضخ استثمارات جديدة من خلال الاستفادة من المساحات الواسعة المتاحة بمصنعها، عبر إضافة خطوط إنتاج جديدة، بالإضافة لدراسة فرص التوسع بالأسواق القائمة فى سوق الأغذية الخفيفة المعبأة آليا.

يذكر أن «ايديتا» كانت قد قامت بتركيب خط إنتاج للحلويات، وأطلقت منتجات «بون بورن» الجديدة تحت علامة إيديتا الرئيسية بقطاع الحلويات «ميميكس»، وذلك فى إطار مساعى الشركة لترسيخ مكانتها فى سوق الحلويات سريع النمو.

وأرجع محمد سعد، المحلل المالى بشركة شعاع لتداول الأوراق المالية انتعاش نتائج أعمال الربع الأول إلى ارتفاع أحجام المبيعات، ونمو متوسط أسعار البيع، بالإضافة إلى تحسن محفظة الشركة من المنتجات المختلفة.

وتوقع أن يشهد الربع المقبل أداءً ضعيفاً مع تباطؤ المبيعات بفعل شهر رمضان، كما تخطط الشركة لتسويق بعض علاماتها التجارية الرائدة على المستوى الإقليمي، بالتزامن مع انطلاق بطولة كاس الأمم الأفريقية، وبالتالى من المتوقع أن يرتفع الإنفاق التسويقى فى الربع الثاني، ما سيؤدى إلى تقليص هوامش الربحية.

وأشار إلى أن التحكم فى التكاليف ساهم فى قوة نتائح الربع الأول، موضحاً أن الهوامش ارتفعت بشكل كبير كنتيجة للتحكم فى المصروفات، مشيراً إلى أن هوامش أرباح الربعين الأخيرين جاءت قريبة من مستويات ما قبل تحرير سعر الصرف، وبالتحديد فى الربع الثالث من 2016.

ولفت إلى أنه من ضمن العوامل التى ساعدت على انتعاش هوامش الربحية زيادة حجم المبيعات، والمركز القوى بالسوق الذى أتاح للشركة القدرة على التحكم فى عملية التسعير، وفى الوقت ذاته ساعد انخفاض أسعار المواد الخام والمصروفات البيعية والإدارية والعمومية، فى دعم هامش الأرباح.

وأشار إلى أن النفقات الاستثمارية للشركة وصلت خلال الربع الأول من العام الحالى إلى 68.8 مليون جنيه، بعد إضافة خطوط إنتاج منتج الحلوى، ومن المقرر أن ترتفع النفقات إلى 460 مليون جنيه خلال العام بأكمله، وتتضمن الاستثمارات فى كل من مصر والمغرب.

يذكر أن إدارة شركة إيديتا كانت قد قالت إنها تركز فى خطتها على العمل فى بلدين، إلا أنها لم تستبعد خطوة التوسع على المستوى الإقليمى متى سنحت الفرصة لذلك.
وقال «سعد» إنه على الرغم من الضعف المتوقع فى نتائج الربع الثاني، لكن التدابير المتخدة للتحكم فى المصروفات والجهود التسويقية التى بذلتها الشركة، بالإضافة إلى هيكلة محفظة المنتجات، كلها أمور ستساعد على مواجهة احتمالات تآكل الهوامش فى الفترات المقبلة.

وحدد المحلل المالى بشعاع القيمة العادلة للسهم عند 20.79 جنيه، بينما يتداول السهم حالياً بالبورصة عند عند مستوى 20 جنيهاً.
وقالت نيفين غنيمة، محلل القطاع الغذائى ببنك الاستثمار «بلتون»، إن اتساع هوامش الأرباح فى الربع الرابع من 2018، أدى إلى نقص الحاجة إلى زيادة الأسعار خلال النصف الأول من العام الحالي، فى الوقت الذى تزايدت فيه أحجام المبيعات بشكل كبير.

وأشارت إلى أن بلتون رفع تقييمه العادل لسهم الشركة بنسبة 37% إلى 23 جنيهاً، مع توصية بالاحتفاظ، موضحة أن التقييم أخذ فى الاعتبار أيضاً المشروع المشترك للشركة فى السوق المغربية، والذى من المرجح أن يساهم بنسبة 5% فى الإيرادات بحلول 2023.

وترى أن سعر السهم ليس مرتفعا فى الوقت الحالي، كونه يُتداول وفقاً لنظرائه فى مجال الوجبات الخفيفة عند مضاعف ربحية متوقع لعام 2020 عند 19.2 مرة، مقابل 18.2 مرة، عند نظرائه العالميين.
ورجحت أن تحقق الشركة نمواً قدره 18 % فى الإيرادات بين عامى 2018-2023، ولكن فى الوقت الحالي، فإن التحسن المتوقع لأحجام المبيعات يمثل محفزاً رئيسيا للنمو فى 2019، متوقعة أن تقوم الشركة بزيادة سعرية في2019 لكى تستعيد هوامش أرباحها، بناءً على توجيهات إدارة الشركة، وما يتبع ذلك تباطؤ فى أحجام المبيعات خلال العام متأثرة بزيادة الأسعار.

ولفتت إلى انه فى ضوء تحسين مزيج المنتجات الموجودة بالفعل وارتفاع قيمة الجنيه منذ بداية العام، واستقرار أسعار السلع، فلا يوجد هناك ضرورة ملحة لزيادة قوية فى الأسعار فى 2019، وبالتالى نتوقع استمرار ارتفاع أحجام المبيعات، مع استمرار تراجعها بنسبة 19% عن أعلى مستوياتها فى 2015.

ورفعت «غنيمة» تقديراتها للإيرادات بنحو 3% خلال العام الحالي، مع خفض تقديرات متوسط الأسعار بنسبة 5 %، ورفع أحجام المبيعات بمعدل 9 %.
وأشارت إلى أنه مع قصر الإنفاق الرأسمالى على أعمال التجديد وصيانة المصانع بقيمة 105 ملايين جنيه، والتركيز على تحسين أحجام المبيعات استعادت الشركة حالة التوسع، مع وضع ميزانية للإنفاق بنحو 450 مليون جنيه فى 2019، وذلك بإضافة 3 خطوط إنتاج جديدة «حلوى وويفر وبسكويت».

وتوقعت المحلل المالى ببلتون، أن تضيف الشركة 7 خطوط إنتاج جديدة بين 2020-2023، للاستفادة من المساحة المتاحة فى مصنع إيديتا الجديد E08، لتقابل نمو أحجام المبيعات المتوقع بنسبة %13.
وأوضحت أن مشروع الشركة المشترك فى المغرب، مع الموزع المغربى Dislog Group بعد تسجيله، وإتمام اتفاق تأجير طويل الأمد لقطعة أرض على مساحة 14 ألف متر مربع لإقامة أول مصنع لشركة إيديتا خارج البلاد، يدعم ذلك التوقع.

وطرحت إيديتا بالفعل منتجها للويفر فى السوق المغربى من خلال صادراتها فى عام 2018، وتخطط للاستثمار فى تسويق المنتج فى عام 2019، إلى جانب تأسيس مصنع بقيمة استثمارية 80 مليون جنيه.
وتتوقع إدارة الشركة أن يساهم مصنع المغرب بنحو 400 مليون جنيه فى إيرادات إيديتا فى غضون 3 أعوام، مع الأخذ فى الاعتبار خطى إنتاج جديدين، بإيرادات متوقعة 430 مليون جنيه فى 2023 5% من إجمالى الإيرادات، مما يضيف %2 للقيمة العادلة.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »