اقتصاد وأسواق

كيرى يؤكد التزام واشنطن بدعم النمو فى افريقيا



أ ش أ:

رحب جون كيري وزير الخارجية الأمريكى بالزعماء والمسؤولين الأفارقة المشاركين في القمة الامريكية الافريقية فى الولايات المتحدة الامريكية وقال إن المناقشات والمباحثات معهم ستكون مثمرة على طريق التنمية بالدول الافريقية.

وقال كيرى فى كلمته خلال جلسة منتدى النمو الافريقى وفرص النمو فى افريقيا التى عقدت على هامش مؤتمر القمة الامريكية الافريقية انه منذ اول يوم عمل فى البيت الابيض كان على رأس اولويات ادارة الرئيس باراك اوباما توفير فرص عمل على نطاق واسع فى امريكا بشكل عام وان تلك الادارة فى سبيل ذلك عملت على تقوية العلاقات الاقتصادية الدولية وزيادة فرص النمو العالمى مشيرا الى ان ذلك يتحقق من خلال تحقيق التنمية بشكل عام والدول الافريقية بشكل خاص.

شارك الخبر مع أصدقائك


أ ش أ:

رحب جون كيري وزير الخارجية الأمريكى بالزعماء والمسؤولين الأفارقة المشاركين في القمة الامريكية الافريقية فى الولايات المتحدة الامريكية وقال إن المناقشات والمباحثات معهم ستكون مثمرة على طريق التنمية بالدول الافريقية.

وقال كيرى فى كلمته خلال جلسة منتدى النمو الافريقى وفرص النمو فى افريقيا التى عقدت على هامش مؤتمر القمة الامريكية الافريقية انه منذ اول يوم عمل فى البيت الابيض كان على رأس اولويات ادارة الرئيس باراك اوباما توفير فرص عمل على نطاق واسع فى امريكا بشكل عام وان تلك الادارة فى سبيل ذلك عملت على تقوية العلاقات الاقتصادية الدولية وزيادة فرص النمو العالمى مشيرا الى ان ذلك يتحقق من خلال تحقيق التنمية بشكل عام والدول الافريقية بشكل خاص.

وأشار إلى أهمية تطوير شبكات الاتصالات بالقارة الافريقية حتى يتمكن أبناء أفريقيا من تحقيق التواصل على مدار اليوم بما يعمل على زيادة قدراتهم على التنمية ودعم العلاقات السياسية على أرض الواقع، موضحا ان الرئيس باراك اوباما دائما يؤكد ان افريقيا هى المركز الجديد للنمو العالمى وانه منذ عام ٢٠٠٠ تضاعفت رؤس الاموال والاصول المملوكة لشركات عالمية فى سوق الاتصالات بافريقيا.

وأشار الى ادراك بلاده أن افريقيا ستكون من الاسواق الواعدة اكثر من الهند والصين بحلول عام ٢٠٤٠ وانه من المهم الدفع فى هذا الاتجاه الا انه من الضرورى لتحقيق ذلك الاستثمار فى مجال التعليم للاجيال الجديدة حتى يتم الاستفادة من طاقة الشباب الذى عمل على تبنى مبادرات للتغيير بعد احساسهم بالاحباط من سياسات بعض الدول وهو من الامور الرئيسية التى دفعت الرئيس باراك اوباما للدعوة للقمة الامريكية الافريقية.
وأوضح أن ادارة الرئيس اوباما ترغب فى زيادة الطاقات والامكانيات لدى الشعوب الافريقية وتحقيق الرخاء لجميع دول العالم مشيرا الى ان الرئيس اوباما تعهد بالدفع بتبادل المعلومات وتوفير كافة الامكانيات لذلك وان الولايات المتحدة مستمرة في ذلك بهدف تحقيق مستقبل افضل للشعب المريكى والشعوب الافريقية على السواء.

ولفت الى ان سياسة الولايات المتحده تعمل على دفع الشركات الامريكية للاستثمار فى افريقيا فى مجالات السياحة والاستثمار موضحا ان هناك العديد من الشركات الامريكية التى تعمل على حل المشكلات التى تواجه السوق الافريقي.
وقال ” استطيع ان اقول امامكم انه من الممكن خلال السنوات القليلة المقبلة ان يحل الرخاء والنمو محل الفقر فى افريقيا وان التعاون سيكون هو الحقيقة بدلا من النزاعات والصراعات وكذلك ندفع بسياسات لمواجهة الفساد الذى يعتبر عقبة فى دفع عمليات النمو وضرورة احلال سياسات الشفافية لزيادة حجم الاستثمارات”.

وأكد ان افريقيا ستكون سوقا واعدة مستقبلا حيث تمتلك الموارد والطاقات والقدرات والمعرفة وان ماعلينا تجاهها هو فقط تقوية ودعم السياسات اللازمة لمواجهة التحديات القائمة، موضحا ان القمة الامريكية الافريقية ستلمس تعهدات الرئيس باراك اوباما بان افريقيا هى الشريك الطبيعى للولايات المتحدة.

شارك الخبر مع أصدقائك