سيـــاســة

كولن: أردوغان اتخذ محاولة الانقلاب ذريعة لإكمال تدمير الحركة التى أقودها

كولن: أردوغان اتخذ محاولة الانقلاب ذريعة لإكمال تدمير الحركة التى أقودها

شارك الخبر مع أصدقائك


رويترز:

قال رجل الدين التركى المعارض فتح الله كولن إن الرئيس التركى رجب طيب إردوغان اتخذ محاولة الانقلاب الفاشلة التى نفذتها مجموعة من الجيش الشهر الماضى ذريعة لتدمير حركة الخدمة التى يقودها ونفى مجددا صلته بالمحاولة.

وتتهم تركيا كولن (75 عاما) وأتباعه بتدبير محاولة الانقلاب التى وقعت يوم 15 يوليو تموز. وينفى رجل الدين الذى يعيش فى منفى اختيارى فى الولايات المتحدة هذه الاتهامات وندد بمحاولة الانقلاب.

ويتهم إردوغان كولن بتسخير الشبكة الواسعة من المدارس والمنظمات الخيرية والشركات التى أسستها وتديرها حركة الخدمة فى تركيا وخارجها على مدار عقود لإنشاء “دولة موازية” تستهدف السيطرة على البلاد.

وقال كولن فى مقابلة مع قناة الغد وهى قناة خاصة تنطلق من القاهرة أذيعت مساء يوم الأربعاء “ما نتعرض له اليوم لا علاقة له بالمحاولة الانقلابية واعتقد أن المحاولة الانقلابية اتخذها إردوغان ذريعة لإكمال ما بدأه من إجراءات لتدمير حركة الخدمة.”

وأضاف عبر مترجم إلى اللغة العربية “لا علاقة لنا بالموضوع… فقبل أن تثبت الادعاءات بالمحاكم ألصقوا بنا تهما كثيرة منها تهمة الكيان الموازى وتهم أخرى لا تليق برجال الدولة.”

وتابع “قبل المحاولة الانقلابية الأخيرة أصدر مجلس الأمن القومى التركى قرارا باعتبارنا حركة إرهابية وذلك دون الاستناد على حكم قضائي. وأخذت السلطات التركية فى شن حملات من التشويه الممنهج.”

واعتقل أكثر من 60 ألف شخص فى الجيش والقضاء والخدمة المدنية والتعليم أو أوقفوا عن العمل أو وضعوا قيد التحقيق منذ محاولة الانقلاب مما غذى مخاوف بأن إردوغان يقوم بحملة عشوائية ضد جميع أشكال المعارضة مستخدما الوضع الحالى لتشديد قبضته على السلطة.

وندد كولن بهذه الحملة.

وقال خلال المقابلة التلفزيونية “المجتمع التركى يتعرض لأمور سيئة مثل تقسيم المجتمع إلى معسكرات متناحرة. لا أدرى كيف أعبر عن ذلك. ما يحدث حاليا قد يكون شبيها بما حدث فى حقبة الحروب الصليبية.”

شارك الخبر مع أصدقائك