سيــارات

كورونا يهوي بمبيعات السيارات الجديدة في اليابان خلال أبريل

مبيعات السيارات، هبطت بنسبة 25.5%

شارك الخبر مع أصدقائك

هبطت مبيعات السيارات الجديدة في اليابان بنسبة 28.6% في أبريل المنصرم، من عام سابق إلى 270 ألف و 393 وحدة، مسجلة انخفاضا للشهر السابع على التوالي، فيما انكمش الطلب على السيارات على خلفية تداعيات فيروس كورونا التاجي المستجد المعروف اصطلاحيا بـ “كوفيد-19″، وفقا لبيانات رسمية.

وأظهرت الأرقام الصادرة عن جمعية تجار السيارات اليابانية أن مبيعات السيارات، باستبعاد سيارات الميني، هبطت بنسبة 25.5% في ابريل، مسجلة ثالث أضعف مبيعات في هذا الشهر منذ أصبحت البيانات متاحة في العام 1968، بحسب ما نشرته صحيفة “جابان تايمز” اليابانية.

كما تعتبر مبيعات أبريل هي الأسوأ في هذا الشهر منذ العام 2009 إبان الأزمة المالية العالمية ومارس من العام 2011 بعدما اجتاح الزلزال المدمر وموجة المد العاتية ساحل توهوكو الياباني الواقع على المحيط الهادي.

وانخفضت مبيعات سيارات الميني بنسبة 33.5% إلى 98.255 وحدة، مسجلة تراجعا أيضا للشهر السابع على التوالي، بحسب أرقام جمعية سيارات الميني اليابانية.

واستمر “كوفيد-19” في التأثير سلبا على المبيعات، ما أجبر شركات صناعة السيارات الأجنبية الكبرى، مثل “تويوتا موتور كور.” و”هوندا موتور كو” و”نيسان موتور كو.” على خفض الإنتاج.

وفي الوقت الذي لا تعتبر فيه حصيلة الوفيات الرسمية الناتجة عن فيروس كورونا في اليابان مرتفعة، مقارنة ببلدان أخرى، أعلنت طوكيو في أبريل المنصرم عن فرض حالة الطوارئ لمدة شهر كامل بهدف مكافحة تفشي الوباء، حيث طلبت المواطنين البقاء في منازلهم أكبر وقت ممكن. ومن المتوقع أن تمد حكومة البلد الأسيوي حالة الطوارئ حتى نهاية الشهر الحالي.

وعلاوة على ذلك سجلت مبيعات السيارات، مثل الشاحنات والحافلات وسيارات الميني أيضا انخفاضا بفعل ارتفاع ضريبة الاستهلاك في الأول من أكتوبر الجاري إلى 10% من 8%.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »