سيــارات

«كورونا» يزيد حوادث سرقة السيارات فى الولايات المتحدة %63 فى 5 شهور

بسبب حظر الحركة وبقاء المواطنين فى بيوتهم

شارك الخبر مع أصدقائك

أدى انتشار عدوى فيروس كورونا فى الولايات المتحدة وتطبيق قرار حظر الحركة وسياسة البقاء فى البيت إلى ارتفاع سرقات المركبات من جميع الطرازات هناك بنسبة %63 فى معظم المدن الأمريكية المزدحمة، خلال الشهور الخمسة الأولى من العام الجارى.

ذكرت مجلة فوربس الأمريكية أن سرقات سيارات الركوب تزايدت خلال الشهور الخمسة الماضية بأكثر من %22 فى المدن الهادئة قليلة السكان، وبحوالى %17 فى المدن الكبيرة مثل لوس أنجليس.

وأكدت إدارات الشرطة الأمريكية فى العديد من المدن أن هناك زيادات مفاجئة فى حوادث سرقات السيارات، والتى يرجع معظمها إلى اضطرار أصحابها لتركها أياما طويلة بدون استخدام بسبب بقائهم فى البيوت للحد من انتشار عدوى كورونا، الذى اجتاح الولايات المتحدة خلال الشهور الماضية وتسبب فى وفاة حوالى 105 آلاف ضحية وإصابة ما يزيد على 1.8 مليون حالة حتى الآن.

ومن الغريب أنه مع تزايد حوادث سرقة السيارات وسط تفاقم انتشار وباء فيروس كورونا منذ بداية العام وحتى الآن تراجعت أعداد الحوادث الأخرى بنسبة كبيرة بسبب تركيز المجرمين على السيارات المركونة بدون حراسة لأيام طويلة فى شوارع المدن بعيدا نسبيا عن منازل أصحابهم.

ويرى ضباط الشرطة أن سرقات السيارات من الجرائم منخفضة المخاطر لكنها تحقق مكاسب سريعة وعالية.

وجاء فى تقارير ضباط الشرطة أن إغلاق المدارس والجامعات فى العديد من الولايات الأمريكية الشهور الماضية ساعد على خروج المراهقين إلى الشوارع واتجاههم إلى تجريب جرائم صغيرة مثل حوادث سرقة السيارات، لاسيما أن هناك العديد من المواقع التى تعرض فيديوهات كثيرة تشرح بالتفصيل كيفية فتح باب أى سيارة وسرقتها فى ثوان معدودة.

وأكد المكتب الوطنى للتأمين على الجرائم أن أكثر من 229 ألف حادثة سرقة سيارة خلال الثلاث سنوات الماضية تمت بسبب وجود المفاتيح فى باب السيارة أو عند باب المنزل، علاوة على أن %72 من سرقات السيارات البالغ عددها 322 سيارة فى مدينة أوستين بولاية تكساس خلال الشهر الماضى حدثت لوجود المفاتيح بالقرب منها.

ويفضل المجرمون سرقة السيارات السيدان أو البيك اب أو الشاحنة التراك التى لا تسترعى الانتباه، وكذلك السيارات القديمة التى تزداد قيمتها بفضل قطع غيارها الباهظة الثمن، والتى يمكن تفكيكها وبيع قطع غيارها بسهولة وبدون الشك فى أنها مسروقة مثل الوسائد الهوائية.

وينصح خبراء صيانة المركبات بقيادة السيارة من حين لآخر خلال أيام الحظر الذى فرضه فيروس كورونا لضمان أنها موجودة وللتأكد من سلامة البطارية وعدم تفريغها لبقائها بدون حركة لمدة طويلة، مع وضع السيارة فى منطقة جيدة الإضاءة وعدم ترك المفاتيح فيها أو بالقرب منها، وأيضا عدم ترك أى أكياس أو حقائب أو أجهزة إلكترونية مثل الموبايل أو التابلت فيها حتى لا تثير طمع اللصوص.

من ناحية أخرى، تعد سيارات شركة فورد الأمريكية من أفضل السيارات التى تحظى بوسائل حماية فعالة ضد السرقة وبالقوة والسرعة لدرجة أن %63 من جميع المركبات التى تستخدمها إدارات الشرطة الأمريكية من إنتاج هذه الشركة، لاسيما فى ولايات كاليفورنيا ونيويورك وميتشيجان وأوهايو وفلوريدا.

وهبطت مبيعات السيارات فى السوق الأمريكية خلال شهر أبريل الماضى إلى 625 ألف سيارة لتسجل أدنى مستوى شهرى للمبيعات منذ أكثر من 30 عاما بعد أن هوت فى مارس بنسبة %39 لتسجل 988 ألف سيارة ليصل انخفاضها خلال الربع الأول إلى حوالى %12 مقارنة بنفس الربع من العام الماضى، بعد أن تصدرت الولايات المتحدة العالم فى عدد الوفيات والإصابات من فيروس كورونا.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »