استثمار

«كورونا» تؤجل الجمعيات العمومية لشركات القابضة للنقل لأجل غير مسمى

تسببت الأحداث الأخيرة مع ظهور فيروس كورونا في تأجيل الجمعيات العمومية للشركات التابعة للقابضة للنقل الى أجل غير مسمى

شارك الخبر مع أصدقائك

تسببت الأحداث الأخيرة وتداعيات فيروس كورونا في تأجيل موعد الجمعيات العمومية لشركات القابضة للنقل البحري والبري الى أجل غير مسمى.

كان محدد أن تكون 5 و 6 أبريل

وقالت مصادر مطلعة بالقابضة للنقل إنه كان من المقرر أن يتم انعقاد الجمعية العمومية لعددا من شركات القابضة للنقل البحري والبري العاملة في النقل البحري يومي 5 و 6 أبريل المقبلين، بهدف مناقشة الموازنة التقديرية لتلك الشركات للعام المالي المقبل 2020 -2021 بمقر الشركة القابضة بالإسكندرية.

الشركات التي شملها قرار التأجيل

وأشارت المصادر أن الشركات التي شملها قرار التأجيل كانت كلا من شركة الاسكندرية لتداول الحاويات والبضائع العامة، وشركة دمياط لتداول الحاويات والبضائع العامة، وشركة بورسعيد لتداول الحاويات العامة.

كما تشمل الشركات التي كان من المقرر مناقشة موازنتها شركة القناة للتوكيلات الملاحية، وشركة المستودعات العامة، والشركة العربية المتحدة للشحن والتفريغ.

وكان من المقرر أن يتم مناقشة تأثير تداعيات فيروس كورونا على بعض الشركات التي تأثرت أو من المتوقع أن تتأثر بتلك الأحداث خلال العام المالي المقبل، خاصة نشاط الشحن والتفريغ والتوكيلات الملاحية.

الشركات التابعة للقابضة للنقل البحري والبري


وتتبع الشركة القابضة للنقل البحري والبري عددا من الشركات في مختلف القطاعات منها ما هو متخصص في التجارة الخارجية وأخرى تعمل في التوكيلات الملاحية، وشركات الحاويات.

ومن الشركات التي تتبع القابضة دمياط وبورسعيد والإسكندرية للحاويات، وفي نقل الركاب كلا من شرق الدلتا وغرب الدلتا والصعيد لنقل الركاب، وفي التوكيلات الملاحية تتبعها شركة القناة للتوكيلات الملاحية، وممفيس وأبو سمبل وطيبة وأمون للتوكيلات الملاحية.

كما تتبع القابضة للنقل كلا من السويس للشحن والتفريغ ، والعربية للشحن والتفريغ والمستودعات العامة المصرية، علاوة على شركات تعمل فى نشاط التجارة وهي النصر للتصدير والاستيراد، ومصر للاستيراد والتصدير، ومصر للتجارة الخارجية، والشركة التجارية للأخشاب.

كما تتبع القابضة كلا من شركات النقل المباشر، وأعمال النقل، والنيل للنقل البرى، والنيل للنقل الثقيل، والنيل لنقل البضائع.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »