اتصالات وتكنولوجيا

كواليس لقاء وزير الاتصالات بشركات الذكاء الاصطناعي في مصر

التقى الدكتور عمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ممثلي عدد من الشركات الناشئة العاملة في مجال الذكاء الاصطناعي؛ حيث تم خلال اللقاء استعراض العديد من المقترحات والآراء المتعلقة بتجهيز وتهيئة بيئة ملائمة لنمو مجتمع أعمال الشركات العاملة في هذا المجال.…

شارك الخبر مع أصدقائك

التقى الدكتور عمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ممثلي عدد من الشركات الناشئة العاملة في مجال الذكاء الاصطناعي؛ حيث تم خلال اللقاء استعراض العديد من المقترحات والآراء المتعلقة بتجهيز وتهيئة بيئة ملائمة لنمو مجتمع أعمال الشركات العاملة في هذا المجال.

يأتي ذلك في إطار الجهود التي تبذلها الدولة للحاق بركب الثورة الصناعية الرابعة، والتي يعد من أبرز تجلياتها استخدام الذكاء الاصطناعي.

حضر اللقاء المهندسة هالة الجوهري مساعد الوزير لشئون تنمية القدرات البشرية والمؤسسية والقائم بأعمال الرئيس التنفيذي لهيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات، والدكتور حسام عثمان مستشار الوزير لصناعة الإلكترونيات، والمهندسة جلستان رضوان مستشار الوزير للذكاء الاصطناعي، والدكتورة هبة صالح رئيس معهد تكنولوجيا المعلومات.

وأكد طلعت أهمية هذا اللقاء، مشيراً الى الجهود المبذولة لإعداد استراتيجية وطنية للذكاء الاصطناعي بالتعاون بين وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ووزارة التعليم العالي والبحث العلمي، والتي من المقرر أن يتم تنفيذها من 3 الى 5 سنوات؛ موضحاً أنه من المهم الاستماع الى مختلف وجهات النظر أثناء اعداد الاستراتيجية؛ ومؤكداً أهمية استمرار عقد هذه اللقاءات بشكل دوري لاستعراض الآراء ومناقشة المقترحات التي من شأنها المساهمة في دعم استراتيجية الدولة في هذا الاتجاه.

وأشار طلعت إلى اهتمام وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ببناء قدرات الشباب في مجالات علوم البيانات والذكاء الاصطناعي، وتشجيع القطاع الخاص للعمل في سوق الذكاء الاصطناعي، موضحاً أهمية زيادة أعداد الشركات العاملة في هذا المجال.

مضيفاً أنه يتم التعاون مع دول القارة الأفريقية في مشروعات التحول الرقمي الامر الذي يمثل فرصة كبيرة لنمو الأعمال الخاصة بالذكاء الاصطناعي.

وخلال اللقاء استعرضت المهندسة جلستان رضوان أهم ملامح الاستراتيجية الوطنية للذكاء الاصطناعي، والتي هي في طور الاعداد؛ حيث قدم ممثلو الشركات آراءهم وأفكارهم حول الاستراتيجية، واستمع الوزير إلى مقترحات ممثلي الشركات، والتي كان من أبرزها ضرورة الاهتمام بمحور التعليم والتدريب لمواجهة نقص العمالة المدربة في مجال الذكاء الاصطناعي، وإعطاء الفرصة للشركات الناشئة للاشتراك في مشروعات مع جهات الدولة المختلفة في مجال الذكاء الاصطناعي.

وخلال اللقاء، وجه الوزير لبذل أقصى الجهود لتذليل العقبات التي تواجه الشركات الناشئة العاملة في هذا المجال، وعقد سلسلة من ورش العمل التي تضم ممثلي هذه الشركات؛ ومنها ورشة يتم تنظيمها بالتنسيق مع معهد تكنولوجيا المعلومات لتحديد أهم المهارات التي يجب صقلها للشباب لإعدادهم للعمل في مجال الذكاء الاصطناعي، وتصميم المناهج المطلوبة لبناء قدرات الشباب في هذا المجال؛ إضافة إلى عقد ورشة أخرى بالتنسيق مع هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات “ايتيدا”، للتعرف على أوجه المساعدة التي يمكن أن تقدمها ايتيدا للشركات الناشئة العاملة في هذا المجال.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »