اتصالات وتكنولوجيا

كواليس لقاء وزير الاتصالات بالسفير الإماراتى

المال– خاص استقبل الدكتور عمرو طلعت، وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، بجمعة مبارك الجنيبي، سفير دولة الإمارات العربية المتحدة بالقاهرة، تناول اللقاء دعم التعاون بين البلدين في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات. حضر اللقاء الدكتورة هبة صالح رئيس معهد تكنولوجيا المعلومات، والدكتورة

شارك الخبر مع أصدقائك

المال– خاص

استقبل الدكتور عمرو طلعت، وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، بجمعة مبارك الجنيبي، سفير دولة الإمارات العربية المتحدة بالقاهرة، تناول اللقاء دعم التعاون بين البلدين في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.

حضر اللقاء الدكتورة هبة صالح رئيس معهد تكنولوجيا المعلومات، والدكتورة عبير شقوير مستشار وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات للمسئولية والخدمات المجتمعية.

وخلال اللقاء أكد الجانبان عمق العلاقات المصرية الإماراتية التي تحفل بالعديد من المواقف التاريخية في التعاون المشترك على جميع المستويات. وتضمَّن اللقاء مناقشة التعاون المشترك في مجال استخدام التقنيات الحديثة لدعم التعليم الرقمي وإتاحة التدريب باللغة العربية لأعداد أكبر من الشباب بمصر والإمارات والمنطقة العربية.  

استعرض طلعت، خلال اللقاء، أهم المشروعات التي تنفذها مصر بمجالات التحول الرقمي، وبناء القدرات التكنولوجية، وتطوير برامج التكنولوجيا المساعدة لذوي الإعاقة، وأكد سيادته أهمية التنسيق العام للمواقف العربية والإقليمية تجاه القضايا المطروحة في المحافل الدولية ذات الصلة بمجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.

ولفت جمعة مبارك الجنيبي سفير دولة الإمارات العربية المتحدة بالقاهرة على أن دبي تعد من أكبر المستثمرين بمصر وترغب في زيادة استثماراتها، مبديًا ترحيبه بالتعاون من خلال نقل التجربة الامارتية والاستفادة من الخبرات المصرية في مجال التكنولوجيا المساعدة لذوي الإعاقة، وإتاحة المناهج التعليمية من خلال أنظمة التعلم الرقمي.

وشهد اللقاء أيضًا بحث تبادل الخبرات والزيارات في إطار تطبيق أفضل الممارسات لتطوير خطط العمل الخاصة بالمركز التقني لخدمات الأشخاص ذوي الإعاقة المقرر إنشاؤه وفقًا للمبادرة الرئاسية التي أطلقها رئيس الجمهورية في المؤتمر الدولي السنوي السابع للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لتمكين الأشخاص ذوي الإعاقة كأول مركز من نوعه في أفريقيا، والذي يتيح استخدام التكنولوجيات المساعدة المناسبة كوسيط للتواصل عبر الهواتف لذوي صعوبات السمع والتخاطب.

يأتي هذا التعاون في إطار امتلاك دولة الإمارات مركزًا مماثلًا لخدمة الأشخاص ذوي الإعاقة السمعية وهو “مركز سند للتواصل” الذي يتبع هيئة تنمية المجتمع بحكومة دبي.

شارك الخبر مع أصدقائك