اقتصاد وأسواق

كندا تصدق على اتفاقية مع الصين لتحسين العلاقات

وكالات

صدقت كندا بشكل نهائي على اتفاقية لحماية الاستثمارات الأجنبية مع الصين بعد تأخير استمر عامين في خطوة قد تساعد في تخفيف التوترات بين البلدين وتمهد الطريق أمام زيارة محتملة لرئيس وزراء كندا ستيفن هاربر للصين.

شارك الخبر مع أصدقائك

وكالات

صدقت كندا بشكل نهائي على اتفاقية لحماية الاستثمارات الأجنبية مع الصين بعد تأخير استمر عامين في خطوة قد تساعد في تخفيف التوترات بين البلدين وتمهد الطريق أمام زيارة محتملة لرئيس وزراء كندا ستيفن هاربر للصين.

وأعلن إيد فاست وزير التجارة الدولية الكندي التصديق على الاتفاقية يوم الجمعة وقال إن الاتفاقية التي تهدف إلى منح المستثمرين قدرا أكبر من المصداقية القانونية ستسري من أول أكتوبر تشرين الأول.

وكان قد تم التوقيع على هذه الاتفاقية في سبتمبر أيلول 2012.

وتوترت العلاقات بين أوتاوا وبكين بسبب اعتقال الصين في الشهر الماضي كيفن وجوليا جارات للاشتباه بسرقتهما أسرارا حكومية ولتهديدهما الأمن القومي وهو اتهام نفاه الاثنان.

وجاء اعتقال الزوجين الكنديين بعد أقل من أسبوع من اتهام كندا متسللين صينيين باختراق شبكة كمبيوتر رئيسية وهو اتهام نفته الصين.

ومن المنتظر حضور هاربر اجتماع قمة إقليمي آسيوي يعقد في بكين يومي العاشر والحادي عشر من نوفمبر تشرين الثاني .

وحدد الجانبان الملامح الرئيسية لخطط جولة تستمر ثلاثة أيام في المدن الصينية على هامش اجتماع القمة.

وأثارت هذه التوترات شكوكا فيما إذا كان هاربر سيقوم بمثل هذه الجولة.

شارك الخبر مع أصدقائك