Loading...

كنتم مصدر إلهام لي.. موسيماني يصدر بيان وداع للأهلي وجماهيره

كانت مهمتنا الأولى هي إكمال دوري أبطال إفريقيا والحصول على اللقب في وقت ضيق وضغط، وجنبًا إلى جنب مع بقية الفريق حققنا ذلك.

كنتم مصدر إلهام لي.. موسيماني يصدر بيان وداع للأهلي وجماهيره
إسلام مصطفى

إسلام مصطفى

7:25 م, الأثنين, 13 يونيو 22

أصدر بيتسو موسيماني، المدير الفني السابق للأهلي، خطابًا ليودع خلاله النادي الأحمر وجمهوره، معبرًا عن تقديره لجماهير الأهلي ومجلس إدارته على الفترة التي قضاها مع الفريق.

وجاء بيان بيتسو موسيماني كالتالي:

السلام عليكم.. كما تعلمون كانت هناك اجتماعات بيني وبين مجلس إدارة الأهلي بقيادة رئيس النادي محمود الخطيب والسيد ياسين منصور وأعضاء مجلس الإدارة ولجنة التخطيط في الأيام الأخيرة، وتوصلنا إلى اتفاق متبادل على الانفصال.

لذلك يحزنني أن أعلن أنني مع جهازي الفني كابيلو رانجواجا وموسى ماتلابا وكايل سولومون سنغادر النادي الأهلي على الفور.

بدأت الرحلة التي سبتقى دائمًا في قلوبنا في أكتوبر 2020 وبالحب الذي قابلناه شعرنا بأننا في بيتنا بالفعل، على الرغم من أننا شعرنا بالضغط بعد انضمامنا لنادي القرن، وكنا نعرف أننا جئنا إلى القاهرة من أجل سبب ما، وبالفعل نفذنا ما جئنا من أجله.

كانت مهمتنا الأولى هي إكمال دوري أبطال إفريقيا والحصول على اللقب في وقت ضيق وضغط، وجنبًا إلى جنب مع بقية الفريق حققنا ذلك.

ثم تم تكليفنا بإعادة بطولة كأس مصر إلى النادي، وفعلنا ذلك.

واستمرّت الرحلة وشهدت وضع الفريق على منصة التتويج في كأس العالم للأندية، وعملت بلا كلل لإثبات أننا نستطيع مواجهة أفضل فرق في العالم،

وجمهور الأهلي في الدوحة استقبلنا بالأغاني والهتافات التي جعلتنا نشعر بالتمكين وحصلنا على الميدالية البرونزية، وأنهينا موسم 2020 بالحصول على لقب السوبر الإفريقي.

وكان موسم 2021 هو أول موسم كامل لنا مع نادي القرن، مع الدعم والحب من مجلس الإدارة بقيادة محمود الخطيب والجمهور الأحمر وبعد عدة أشهر أعدنا بطولة دوري أبطال إفريقيا للنادي.

وواجهنا في رحلتنا مع الأهلي تعثر بخسارة السوبر المصري لكننا لاقينا دعمًا من الجمهور، وبعدها حققنا كأس السوبر الإفريقي 2021.

بدأ العام الجديد بمباريات الدوري ودور المجموعات في إفريقيا، ومع ذلك كان لدينا مهمة أخرى في متناول اليد لتحسين مكان الفريق في كأس العالم للأندية،

وانطلقنا إلى أبو ظبي لتمثيل قارتنا مع تحدٍّ كبير، وحافظنا على المركز الثالث، ومرة أخرى حصدنا الميدالية البرونزية.

وأثبتنا فيما تبقّى من دوري أبطال إفريقيا أننا على قدر التحدي، وعلى الرغم من أننا واجهنا بعض الصدمات وصلنا للنهائي، وعلى الرغم من عدم الفوز بالبطولة فإن جمهورنا جعلنا نشعر وكأننا أبطال.

كان الأمر المشترك طوال رحلتنا هو تحدي الوضع الراهن ووضع الفريق، ووصلنا إلى نهائي إفريقيا 3 مرات متتالية وحققنا كل هذه الانتصارات في 20 شهرًا.

أودُّ أن أشكر الكابتن الخطيب لوضع ثقته وإيمانه بي وصبره وتعاونه وقيادته وتواضعه الذي جعلوا عملي أسهر بكثير وسمح لي أن يتم تلبيه رغباتي لأكون مدربًا لأكبر نادٍ في القارة، وسأكون ممتنًّا بذلك إلى الأبد.

إلى مجلس الإدارة واللاعبين، شكرًا لكم على ثقتكم وفي قدراتي وتحقيق قدراتي في الحياة، وبدونكم لم يكن أي من هذه الإنجازات ممكنًا.

إلى الجمهور الأحمر، 70 مليونًا من مشجعي الأهلي الذين وقفوا بجانبي طوال هذه الرحلة، لقد كنتم مصدرًا للإلهام حقًّا بالنسبة لي ولم يسبق أن شعرت بهذا الحب، والآن تقدر أن أكون بعيدًا.

شغفكم بكرة القدم هو شيء سوف يكون معي أينما ذهبت، وسوف أستخدمه لإلهامي.

أشعر بالتواضع حقًّا وأتمنى أن نجتمع مرة أخرى، الحمد لله.. شكرًا.