اقتصاد وأسواق

كلمة وزير الزراعة فى افتتاح المؤتمر الأول لدعم المزارع الصغير

وأوضح وزيرالزراعة أن استراتيجية التنمية المستدامة "مصر 2030" التي يتبنها الرئيس عبد الفتاح السيسى والتي أفردت مساحة كبيرة من خطتها وأهدافها للزراعة واختصت صغار المزارعين والعمالة الزراعية عموما بالذكر في خطة النهوض بعناصر المنظومة الزراعية.

شارك الخبر مع أصدقائك

قال الدكتور عزالدين ابوستيت وزير الزراعة واستصلاح الأراضى، إن هذا المؤتمر يترجم اهتمام الدولة المصرية بالمزارع المصرى الصغير كأحد العناصر الأساسية في المنظومة الزراعية فى مصر.

جاء ذلك خلال كلمته في افتتاحه المؤتمر الوطنى لدعم صغار المزارعين في نسخته الأولى.

وأوضح وزيرالزراعة أن استراتيجية التنمية المستدامة “مصر 2030” التي يتبنها الرئيس عبد الفتاح السيسى والتي أفردت مساحة كبيرة من خطتها وأهدافها للزراعة واختصت صغار المزارعين والعمالة الزراعية عموما بالذكر في خطة النهوض بعناصر المنظومة الزراعية.

وأضاف ابوستيت أن رئيس مجلس الوزراء الدكتور مصطفي مدبولي يؤكد دائما على أهمية مساعدة ودعم صغار المزارعين وتعظيم الاستفادة من الموارد المتاحة ومن هذا المنطلق وضعت وزارة الزراعة نصب أعينها دعم المزارعين.

وقال الوزير إن الوزارة تهتم بتوفير فرص تدريبية على أساليب الزراعة الحديثة والتوسع في دعم سلاسل القيمة المضافة للمنتجات الزراعية خاصة عالية القيمة من بداية تسليم المزارع للمنتج مرورًا بالمراحل المختلفة من التصنيع والتسويق بصورة تضيف للمنتج قيمة أعلى وسعراً أمث وتوفير أساليب الاستغلال الزراعي الأنسب؛ لتحقيق أفضل الإمكانيات لزيادة الإنتاج ورفع قيمته السوقية لتعظيم عائد الربحية للمزارع الأقل دخلاً، وبما يضمن تحقيق أقصى استفادة ممكنه لوحدتي الأرض والمياه.

الوزير أشار أيضا الى التعاون البناء بين وزارة الزراعة والمنظمات الدولية ضمن المسارات المهمة في تحقيق أهداف هذه الاستراتيجي ويمثل التعاون القائم بين الوزارة والصندوق الدولى للتنمية الزراعية ” إيفاد ” حجر زاوية في دعم استراتيجية التنمية الزراعية والنهوض بالمنتج الزراعى وتوفير الدعم المالى والتقنى لصغار المزارعين ولمشروعات الشباب وللمرأة في المجتمع الريفى وزيادة دخل صغار المزارعين والقضاء على الفقر في المجتمعات الزراعية.


ابوستيت أشاد بما حققته المشروعات المشتركة بين وزارة الزراعة المصرية والصندوق الدولى للتنمية الزراعية “إيفاد” خاصة مشروع “برايم” الذى يركز في المقام الأول على تعزيز القدرات التسويقية لصغار المزارعين في الريف المصرى والذى يصل يوميا إلى المزارع البسيط ويدخل المشاركون فيه القرى والنجوع التي يقطنها أغلبية من المزارعين الأكثر احتياجا وهو ما يعنى أن الهدف يتحقق في مراحله المختلفة والمتوالية.

ابوستيت تناول أيضا ما تم من نجاحات وإنجازات على المستويات كافة وأكد على أهمية العمل التعاونى في تطوير المنظومة الزراعية والنهوض بعناصرها المختلفة وفى مقدمتها المزارع وما اتخذته الحكومة المصرية ممثلة فى وزارة الزراعة من خطوات عملية وإجراءات إدارية وتعاون مع الهيئات الدولية والإقليمية، كل ذلك يؤكد أننا نسير فى الاتجاه الصحيح.

وقال إن تحقيق الهدف بات مسألة وقت يقصُر بمزيد من التعاون بين جميع شركاء النجاح من الوزارة والمؤسسات المدنية في المجتمعات الريفية، وهو الطريق الأقصر لتحقيق أهداف التنمية المستدامة وبناء مجتمع ريفى قادر على تقديم منتج متميز يحقق للمزارع دخلا أفضل ويرفع نصيبه الذى يساهم به في الدخل القومى لمصرنا الحبيبة.

في نهاية كلمته وزير الزراعة توجه بالشكر للصندوق الدولى للتنمية الزراعية “الإيفاد” على مساهمته المستمرة في عدد من المشروعات لتحقيق نهضة زراعية مستدامة في مصر، وأيضا أن أتوجه بالشكر لزملائى من العاملين في الوزارة والعاملين في مشروع تعزيز القدرات التسويقية لصغار المزارعين “برايم” على الجهد الصادق الذى يبذلونه ولن يضيع جهد صادق دون تحقيق غاياته وأهدافه النبيلة.

شارك في المؤتمر محافظو البحيرة والمنيا واسيوط ومدير المكتب شبه الإقليمي لصندوق الإيفاد بمصر ومنطقة الشرق الأوسط وايضا قيادات وزارة الزراعة، وعلى المصيلحي وزير التموين والتجارة الداخلية في افتتاح المعرض المقام على هامش المؤتمر.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »