سيــارات

كريم نجار رئيس مجلس إدارة كيان: الركود يهبط بمبيعات السوق إلى 100 ألف سيارة نهاية العام

قال كريم نجار أن تراجع المبيعات يأتى فى الوقت الذى تشهد فيه أسعار السيارات انخفاضًا فى جميع العلامات التجارية من موديلات 2019 بالتزامن مع هبوط أسعار صرف الدولار الأمريكى فى مقابل العملة المحلية

شارك الخبر مع أصدقائك

الأسعار تنخفض مجددًا حال استمرار هبوط الدولار

الإفراج عن سيارات سكودا وسيات المحتجزة.. وجارى خروج موديلات فولكس فاجن وأودى

توقع كريم نجار، رئيس مجلس إدارة كيان إيجيبت، والمدير التنفيذى بالمصرية وأوتوموتيف، وكلاء سيارات سيات وسكودا وكوبرا وفولكس فاجن وأودى، استمرار هبوط مبيعات سوق السيارات خلال الشهور المتبقية من العام الحالى، بنفس وتيرة التراجع التى أصابت السوق خلال النصف الأول، مع تراجع الإقبال على الشراء.

تكهن أن تصل المبيعات الإجمالية لسوق السيارات نهاية العام إلى ما يقرب من 100 ألف سيارة، بتراجع عن مبيعات العام الماضى بنسبة تصل إلى %20، مع تراجع معدلات البيع سواء للسيارات المستوردة، أو المجمعة محليًا.

أشار إلى أن المبيعات الإجمالية لسوق سيارات الركوب مقسمة إلى 70 ألف سيارة فقط هى التى تم تسليمها بالفعل إلى المستهلك النهائى، وترخيصها بالفعل، حين تكون ما يقرب من 30 ألف وحدة متواجدة بمخازن الموزعيين والتجار.

أوضح أن تراجع المبيعات يأتى فى الوقت الذى تشهد فيه أسعار السيارات انخفاضًا فى جميع العلامات التجارية من موديلات 2019 بالتزامن مع هبوط أسعار صرف الدولار الأمريكى فى مقابل العملة المحلية.

أكد أن السيارات مرشحة لمزيد من التراجع فى أسعارها خلال الفترة المقبلة خاصة مع استمرار حالة الركود التى تعانيها السوق، والتى تعود إلى الربع الأخير من العام الماضى، راهنًا حدوث ذلك باستمرار نزول سعر صرف الدولار الأمريكى.

رفض نجار لجنة ضبط أسعار السيارات، التى تم الإعلان عن تشكيلها مؤخرًا بهدف تسعير السيارات بشكل عادل، مؤكدًا أن تلك القرارات ضد سياسات السوق الحر وآلياته، وأن سعر السلعة أو الخدمة المتحكم الأساسى به هو قوى الطلب والعرض، وليس قرارات حكومية.

كان مصطفى مدبولى، رئيس مجلس الوزراء، قد أصدر بداية أغسطس الجارى قرارًا وزاريًا برقم 1699 لسنة 2019، بشأن ضبط الأسواق، والسيطرة على الزيادة العشوائية فى أسعارالسلع، والسيارات التى ينطبق عليها قرار الإعفاء الجمركى.

بحسب قرار تشكل لجنة برئاسة رئيس جهازحماية المستهلك، وعضوية رئيس مصلحة الجمارك، ورئيس مصلحة الضرائب المصرية، ومستشار وزير المالية لشئون الجمارك، ومديرالإدارة العامة لمكافحة التهرب الضريبى بوازرة الداخلية، علاوة عن الخبراء والمتخصصين فى هذا الصدد.

وتختص اللجنة بالتنسيق مع الجهات المعنية بشأن الإجراءات اللازمة لضبط الأسواق، والسيطرة على الزيادة العشوائية فى أسعار السلع والسيارات التى ينطبق عليها قرارالإعفاء من الجمارك، لا سيما ذات المنشأ الأوروبى، التى تتمتع بإعفاء كامل من الرسوم الجمركية وفقًا لبنود اتفاقية الشراكة الأوروبية.

تتولى اللجنة وضع الآليات الواقعية، واقتراح الإجراءات اللازمة لضبط المنظومة الاستهلاكية فى ضوء ما اتخذ من إجراءات بالصورة التى تحد من استغلال البعض للإجراءات الاقتصادية التى تتخذها أجهزة الدولة، الأمرالذى يضرب الاقتصاد الوطنى والسوق والمواطن.

كما تقوم اللجنة بتنظيم حملات رقابية على مستوى المحافظات، بالتنسيق مع الجهات المعنية المختلفة، للتأكد من التزام التجار بالضوابط القانونية، وضبط الحالات التى تشكل ممارسات ضارة بالمستهلك، أو تهرب ضريبى أو أى مخالفات أخرى تشكل جرائم تظهر أثناء ممارسة عملها.

ضبابية الرؤية وراء عدم حسم المشاركة بمعرض أوتوماك – فورميلا

لجنة ضبط الأسعار ضد آليات العرض والطلب

أكد أن عمليات تسعير السيارات سواء الأوروبية، أو ذات المنشأ الكورى، أو اليابانى، أو المجمعة بمصر تخضع لعدد من الاعتبارات، التى من بينها ظروف المنافسة، والتكلفة الاستثمارية للوكلاء سواء بمراكز خدمات ما بعد البيع والصيانة، أو صالات العرض.

تابع: «عمليات التسعير تخضع لسعر صرف الدولار، الذى يمثل العامل الأساسى فى تسعير الوكلاء والمستوردين للسيارات الجديدة، رافضًا ما يطلقه البعض عن وجود مبالغات فى عمليات التسعير».

أشار إلى أنه بداية من يناير من هذا العام عقب إعلان مصلحة الجمارك تطبيق المرحلة النهائية والأخيرة من اتفاقية الشراكة الأوروبية، هبطت أسعار السيارت الأوروبية بنسبة تصل فى بعض العلامات التجارية، المدعومة بمحرك أعلى من 2000 سى سى بنسبة تصل إلى %30، بعد إعفاءها من الرسوم الجمركية.

تابع: «كما أن الفترة الماضية شهدت تراجع أسعار السيارات اليابانية، والكورية، وكافة العلامات التجارية مع تراجع أسعار صرف الدولار».

عن أزمة الإفراج عن السيارات المحتجزة فى الموانئ بسبب أنظمة الملاحة فى ضوء القرارات الأخيرة، التى أقرتها مصلحة الجمارك على جميع السيارات المستوردة، قال إنه بالفعل تم الإفراج عن موديلات سكودا وسيات المحتجزة، وأن الأيام القليلة المقبلة تشهد الإفراج عن سيارات فولكس فاجن، وأودى.

أكد أن عمليات الإفراج تستهلك المزيد من الوقت الأمر الذى كبد الوكلاء والمستوردين مصاريف إضافية نتيجة تأجير أرضيات لتخزين الموديلات المستوردة لحين الإفراج عنها جمركيًا، مؤكدًا أن المستهلك هو المتضرر من تلك الإجراءات، نتيجة تحمله المصروفات الناجمع عن تأخر الإفراج الجمركى.

عن مشاركة العلامات التجارية التابعة له بالدورة السادسة والعشرين من معرض القاهرة الدولى «أوتوماك – فورميلا»، قال إن الضبابية التى يعانيها سوق السيارات خلال الفترة الحالية، علاوة عن تخبط القرارات المتعلقة بقطاع السيارات وعشوائتها تجعل إمكانية مشاركة العلامات التجارية بالمعرض غير واضحة حتى الآن.

أكد أن مشاركة سكودا بمعرض أتوماك – فورميلا بنسبة تصل إلى %90 مع ترقب تقديم طرح موديلات جديدة، التى من بينها كاميك، المنتمية لفئة السيارات الكروس أوفر، وسكالا، التابعة لفئة السيارات الهاتش باك.

كشف عن إمكانية تقديم إحدى موديلات سكودا الكهربائية المستقبلة، خلال فعاليات المعرض للمرة الأولى فى السوق المحلية.

أشار إلى أن نسبة مشاركة العلامة الأسبانية سيات بالمعرض تصل إلى %70، راهنًا المشاركة بقدرة الوكيل على تقديم موديلات كوبرا الرياضية، مؤكدًا على أن كيان إيجيبت تسعى لأن تكون مصر أول دولة فى الشرق الأوسط، وأفريقيا تتولى تقديم موديلات وطرازات العلامة التجارية الجديدة.

كانت كيان إيجيبت قد أعلنت خلال الربع الأول من العام الحالى، عن استحواذها على وكالة كوبرا، الذراع الرياضية لسيات، وأنها بصدد تقديم كوبرا أتيكا، وكوبرا ليون خلال فعاليات المعرض، والمزمع إقامته خلال منتصف سبتمبر المقبل.

رجح إمكانية مشاركة فولكس فاجن وأودى بمعرض أوتوماك – فورميلا بنسبة تصل إلى %50، موضحًا أنه حال المشاركة سيتم تقديم طراز Q8، التابعة للعلامة الفاخرة أودى.

بين أن الشهر المقبل يشهد إعادة توريد فولكس فاجن تيجوان للسوق المحلية بعد وقف استيرادها لمدة تصل إلى 9 أشهر، مع اتجاه انتاج العلامة الألمانية بالكامل لسد الطلب المتزايد عليها فى الدول الأوروبية.

أكد أن انتهاء الرسوم الإنشائية لمركز سكودا وأودى المتكامل فى منطقة أبو رواش، والمقرر اقامتهم على مساحة تصل إلى 8000 متر مربع، كاشفًا عن إجراء تعديلات فى الإنشاء عبر تدشين مركز خاص للعلامة الرياضية الجديدة «كوبرا».

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »