سيــارات

كريم نجار: أداء سوق السيارات سينكمش 50% بعد رفع الفائدة

  السيولة المتاحة للقطاع ستنعدم.. وعمليات البيع والشراء ستتوقف   شريف عيسى   توقع رجل الأعمال كريم نجار، المدير العام للمصرية وأوتوموتيف، والمساهم الرئيسى بكيان للتجارة والإستثمار، وكلاء فولكس فاجن وأودى وسيات والمستورد الحصرى لسكودا، أن تسفر قرارات البنك المركزى…

شارك الخبر مع أصدقائك

 

السيولة المتاحة للقطاع ستنعدم.. وعمليات البيع والشراء ستتوقف
 

شريف عيسى
 
توقع رجل الأعمال كريم نجار، المدير العام للمصرية وأوتوموتيف، والمساهم الرئيسى بكيان للتجارة والإستثمار، وكلاء فولكس فاجن وأودى وسيات والمستورد الحصرى لسكودا، أن تسفر قرارات البنك المركزى فى إحداث مزيد من الانكماش داخل سوق السيارات بنسبة تصل إلى 50%، نتيجة رغبه عدد من الشركات فى سحب ما تبقى لها من سيولة والدفع بها داخل القطاع المصرفى للاستفادة من الفائدة المرتفعة حالياً.
 
وكانت لجنة السياسات النقدية بالبنك المركزى المصرى، قد قررت فى اجتماعها، أمس الأول الأحد، رفع سعرى عائد الإيداع والإقراض لليلة واحدة بواقع 200 نقطة أساس ليصل إلى 16.75% و17.75% على التوالى، ورفع سعر العملية الرئيسية للبنك المركزى بواقع 200 نقطة أساس إلى 17.75%، وزيادة سعر الائتمان والخصم بواقع 200 نقطة أيضًا إلى 17.75%.
 
وأشار نجار، فى تصريحات خاصة لـ”المال”، إلى أن السيولة المتاحة سابقاً لدى قطاع السيارات سواء مصنعين أو مستوردين كانت ضعيفة للغاية نتيجة القيود المفروضة على الاستيراد وفتح الاعتمادات اللازمة لتغطية حاجات الشركات من مكونات إنتاج، أو سيارات كاملة، أو قطع غيار، أما بعد القرارات الأخيرة فستصبح السيولة منعدمة، لاسيما مع توقف عمليات البيع والشراء التى يعانيها السوق حالياً.
 
وأبدى دهشته من قرارات البنك المركزى والتى تستهدف محاولة السيطرة على انفلات الأسعار وخفضها على حساب أى نمو اقتصادى محتمل، متسائلاً: كيف ستقنع الدولة رجال الأعمال على زيادة وضخ استثماراتهم مع زيادة أسعار الفائدة؟!.
 
وتوقع أن تحجم شركات السيارات عن ضخ أى استثمارات حالية فى صالات العرض ومراكز الخدمة أو الإعلان عن حملة تخفيضات أو عروض ترويجية خلال الفترة المقبلة، نظراً لتوجه المستهلكين لإيداع مدخراته بالبنوك بدلاً من شراء سيارة أو أى سلعة أخرى.
 

شارك الخبر مع أصدقائك