سيـــاســة

كبير قضاة الهند بعد اتهامه بالتحرش: يريدون زعزعة الثقة في القضاء

المدعية عليه قاضية أيضا وكانت مساعدته السابقة

شارك الخبر مع أصدقائك

ندد كبير قضاة المحكمة العليا الهندية رانجان غوغوي، اليوم السبت، باتهامه بالتحرش الجنسي بمساعدته السابقة، واعتبر أن هذه الاتهامات ترمي إلى ما وصفه بزعزعة الثقة بالنظام القضائي، ومنعه من النظر في قضايا هامة.

والمحكمة العليا، هي من أكثر المؤسسات احتراما في البلاد، وغالبا ما تفصل في مسائل سياسية كبرى وتتخذ تدابير للصالح العام.

والمدعية عليه هي مساعدة سابقة للقاضي، في الخامسة والثلاثين من العمر، كانت قد توجهت، يوم الجمعة الماضي إلى القضاة الـ22 في المحكمة العليا، متهمة رانجان غوغوي، وهو في الرابعة والستين، بمحاولة التقرب منها جنسيا، مرتين من دون موافقتها، في مكتب يقع تحت مقره السكني في أكتوبر الماضي، وقالت في شهادة ممهورة بقسم الشرف “لقد أمسكني عند الخصر ولامس جسمي بالكامل ودفع بجسمه علي مانعا إياي من الفرار”.

وأشارت المرأة، وهي مساعدة قاض لم يكشف عن اسمها، إلى أنها أقيلت من عملها كما أن عائلتها تتعرض لضغوط بسبب صدها كبير القضاة في المحكمة العليا، وأوضحت أن زوجة القاضي غوغوي استدعتها، وطلب هو منها الانحناء أمام زوجته ومرغ أنفها على قدم الزوجة طلبا للسماح، وطالبت المدعية المحكمة العليا بإنشاء “لجنة تحقيق خاصة” للتحقق من صحة أقوالها.

وعلق القاضي غوغوي خلال جلسة خاصة للمحكمة العليا، قائلا “الأمور تخطت الحدود بدرجة كبيرة. النظام القضائي لا يمكن أن يصبح كبش فداء. ثمة قوى تحاول زعزعة النظام القضائي… ثمة قوى أكبر وراء هذه الاتهامات”، مؤكدا أنه سيواصل عمله “بلا خوف” على وظيفته، إلى حين تقاعده المرتقب في نوفمبر.

شارك الخبر مع أصدقائك