سيـــاســة

كامل عمرو يزور أديس أبابا للتفاوض السياسى حول «سد النهضة»

محمد ابو العنين تغطية : دعاء حسنى - سمر السيد : أكد مجدى عامر، مساعد وزير الخارجية، منسق المفاوضات المصرية - الإثيوبية بدول حوض النيل، أن ملف إقامة سد النهضة الإثيوبى، سينتقل الآن لمستوى آخر هو المستوى السياسى بين الدول…

شارك الخبر مع أصدقائك

محمد ابو العنين

تغطية : دعاء حسنى – سمر السيد :

أكد
مجدى عامر، مساعد وزير الخارجية، منسق المفاوضات المصرية – الإثيوبية بدول
حوض النيل، أن ملف إقامة سد النهضة الإثيوبى، سينتقل الآن لمستوى آخر هو
المستوى السياسى بين الدول الثلاث مصر، والسودان، وإثيوبيا لمعالجة أوجه
القصور فى هذا الملف .

جاء ذلك خلال اجتماع مجلس الأعمال المصرى
– الأوروبى أمس، مؤكداً أن الحكومة المصرية تتحرك لبدء التفاوض مع الجانب
الإثيوبى، وستتمثل أولى الخطوات فى زيارة محمد كامل عمرو، وزير الخارجية،
لأديس أبابا قريباً .

وأوضح أن تقرير اللجنة الفنية التى تم تشكيلها
فى نوفمبر 2011 لبحث مدى إمكانية إقامة السد الإثيوبى وضمت 10 خبراء، لم
يقدم الجانب الإثيوبى خلالها أياً من الدراسات المطلوبة لتعتمد عليها
اللجنة لدراسة مخاطره على دول المصب .

من جانبه أكد الدكتور شريف
محمد السيد، رئيس الإدارة المركزية لشئون المعلومات بقطاع مياه النيل
بوزارة الرى والموارد المائية، رئيس اللجنة الفنية المسئولة عن دراسة آثار
سد النهضة على دول المصب، توقف دور اللجنة الفنية عن القيام بأى دور فى
الوقت الحالى، مشيراً إلى أن الدور القادم للحكومة ليس متمثلاً فى وزارة
الرى بل يعتبر دوراً سياسياً من خلال تحركات وزارة الخارجية .

وأكد
الدكتور مصطفى الفقى، رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشورى الأسبق، أن
موقف مصر لم يعد قوياً فى الوقت الحالى فى ظل عدم وجود أى مساندة أو تعاطف
من قوى المجتمع الدولى لها فى الوقت الحالى، حيث إن معظم القوى الدولية
ومنها الولايات المتحدة والبنك الدولى والصين، ترى أن إثيوبيا من حقها  
القيام بالمشروع، مؤكدين أنها فقيرة وتحتاج للسد للقيام بمشروعات تنموية
كبيرة للارتقاء باقتصادها ورفع معدل نموها .

من جانبه دعا محمد
أبوالعينين، رئيس مجلس «المصرى – الأوروبى » ، جميع الدول الصديقة ومن
بينها الاتحاد الأوروبى للتدخل والوقوف مع الجانب المصرى ضد إقامة إثيوبيا
سد النهضة، خاصة لما يمثله من تأثير مباشر على حصة مصر من المياه .

وشدد
الدكتور مغاورى شحاتة، خبير المياه العالمى، رئيس جامعة المنوفية الأسبق،
على أهمية توصل الجانب المصرى لاتفاق مع الجانب الإثيوبى على إعادة فتح باب
التفاوض مرة أخرى مع الجانب الإثيوبى حول مشروع السد مرة أخرى والاتفاق
على تعليق بناء السد لفترة زمنية معينة يتم الاتفاق عليها بين الجانبين
المصرى والإثيوبى .

شارك الخبر مع أصدقائك