سيـــاســة

قيادى بـ”الحرية والعدالة” يطالب بتشريع يعاقب المعارضين لنتائج الاستفتاء

أحمد الدروى: بعد تصريح أحمد محمود، عضو الهيئة العليا لحزب الحرية والعدالة، أنه لابد من إصدار تشريع فورا ينظم لممارسة الحقوق السياسية يعاقب الذين يعيّنون أنفسهم منظمون لإرادة الشعب وفق ما يريدون لا وفق ما يؤيده الشعب المصرى. مؤكداً أن…

شارك الخبر مع أصدقائك

أحمد الدروى:

بعد تصريح أحمد محمود، عضو الهيئة العليا لحزب الحرية والعدالة، أنه لابد من إصدار تشريع فورا ينظم لممارسة الحقوق السياسية يعاقب الذين يعيّنون أنفسهم منظمون لإرادة الشعب وفق ما يريدون لا وفق ما يؤيده الشعب المصرى.

مؤكداً أن البعض يمارس ديكتاتورية غريبة لم يمارسها أحد من قبل، حيث قال أحدهم إنه سيشارك بالتصويت برفض الدستور ولكن إذا وافق الشعب على الدستور فسيدعوا إلى العصيان المدنى قائلا إن هذه “مسخرة سياسية”. .

رفض أحمد عبد الرحيم عضو مجلس الشورى عن حزب الحرية والعدالة ، الاقتراح الذى قدمه عضو الهيئة العليا للحزب أحمد محمود، بشأن تشريع  قانون جديد يحمل اسم ”  الخارجين على الديمقراطية”.
 
وأضاف عبد الرحيم نحن نعرف أن الخارجين على القانون هم من يعاقبون ولكن من يخالفنا قانونيا لماذا يعاقبون، هذا انتهاك للحقوق والحريات ، فالاعتصامات والإضرابات حق مشروع ولكن الخروج على القانون هو غير المشروع،  
فمن يحرق المبانى فى غياب الأمن ومن يعتدى على حقوق الغير أو حتى يضر بمصالح الآخرين هذا يفرض له القانون عقاباً ولكن لا يحق لنا فرض عقاب على المخالفين لنا

 مؤكدا أن هذا الاقتراح لا يلقى قبولى شخصياً ولن أساعد على تطبيقه أبداً، وأبرأ بالحزب أن ينجرف لمثل هذا السلوك،
 
فالحق للجميع فى اتخاذ أى موقف رافض لسلوك الأغلبية، أو حتى مخالفة الاستفتاء إن خرجت نتائجه بنعم أو غيره من القرارات حتى لو كانت باستفتاء شعبى أو نتائج انتخابات.

فى حين أكد أسامه سليمان عضو الهيئة العليا لحزب الحرية والعدالة ، أن الوقت الحالى لا يسمح لأحد بفرض وضع استثنائى أو قوانين استثنائية، لأنه أى وضع استثنائى سينحرف بمسار الثورة.  ونحن نرفض أى انحراف بمسار

مضيفا أن الأحداث السابقة من انتهاج للعنف هى التى تؤثر على نفوس البعض، فتجعله ينحاز للحلول الاستثنائية.

ورفض سليمان الاقتراح الذى قدمه أحمد محمود عضو الهيئة العليا للحزب بتشريع قانون بمجلس الشورى سماه  “تجريم الخروج على الديمقراطية ” ، مضيفا أنه لايرى أى ضرر من الاضرابات أو الاعتصامات، أو مخالفة نتائج الانتخابات، قائلا إن هذا تصرف طبيعى عقب الثور.

وقال سليمان نحن نقدر أن الشعب المصرى بما فيه الأحزاب السياسية ومنها الحرية والعدالة يحتاج لوقت حتى يمارس الديمقراطية التى حرمنا منها وقتا طويلا فى عهد النظام السابق.

مطالبا الشعب كله بخلع رداء السياسة وهو ذاهب يصوتهللاستفتاء فى المرحلة الثانية، قائلا لابد للشعب من قراءة الدستور جيدا ونزع كل علاقة له بالأحزاب والحكم على الدستور وفق ما يراه.

شارك الخبر مع أصدقائك