سيـــاســة

قيادات حزبية ونقابية تطالب بقانون جديد للنقابات العمالية

إيمان عوف:   جاء قرار منظمة العمل الدولية باعطاء الفرصة لمصر وبعض الدول لتعديل أوضاعها فيما يخص الحقوق والحريات العمالية والنقابية الي عام 2009 ليثير ردود فعل متباينة من جانب وزارة القوي العاملة والهجرة التي سعت جاهدة الي ادخال تعديلات…

شارك الخبر مع أصدقائك

إيمان عوف:
 
جاء قرار منظمة العمل الدولية باعطاء الفرصة لمصر وبعض الدول لتعديل أوضاعها فيما يخص الحقوق والحريات العمالية والنقابية الي عام 2009 ليثير ردود فعل متباينة من جانب وزارة القوي العاملة والهجرة التي سعت جاهدة الي ادخال تعديلات جديدة علي قوانين العمل والحريات النقابية والتي صاحبتها تعديلات مغايرة من الاتحاد العام لعمال ونقابات مصر حفاظا علي مكانة وهيبة كل منهم في نظر منظمة العمل الدولية ، وهو ما اعطي الفرصة الكاملة لانتزاع حقوق العمال في ظل تخوف الحكومة المصرية من تاكيد العقوبة من قبل منظمة العمل الدولية في عام 2009.
 
طلال شكر، عضو حزب التجمع مكتب العمال، أشار الي ان قرار منظمة العمل الدولية باعطاء مصر الفرصة لتحسين اوضاعها فيما يخص العمال والنقابات العمالية يعتبر فرصة من ذهب قدمت الي العمال والحركات والاحزاب التي تدافع عن حقوق العمال، حيث يمكن من خلالها تمرير قوانين وتشريعات تصب في مصلحة العمال، وأكد قيام مكتب العمال بحزب التجمع بعمل ورقة بحثية تطالب بالغاء قانون النقابات العمالية القديم وعدم قبول اي تعديلات سواء من جانب الاتحاد العام او وزارة القوي العاملة والهجرة، ووضع تشريع جديد يتضمن كفالة الحرية النقابية للعمال، وتطبيق للاتفاقيات الدولية التي وقعت عليها مصر ومنها علي سبيل المثال الاتفاقية رقم87 الخاصة بالحرية النقابية وحق التنظيم النقابي، والاتفاقية رقم 98 التي تؤكد حق التنظيم للعمال وحق المفاوضة الجماعية، واللتان تكفلان استقلالية التنظيم النقابي في مصر
 
كما اكد طلال ان الورقة البحثية التي تقدمت بها قيادات بارزة في صفوف العمال ونقابيون ذوو تاريخ كبير في الحركة النقابية العمالية تركز بصورة اساسية علي ضرورة ضمان الحرية في الدخول او الخروج من اي تنظيم نقابي وتكفل للعمال حق تشكيل تنظيمات نقابية مستقلة.
 
وأكد محمدي عبود، عضو الاتحاد العام لنقابات وعمال مصر، ان هناك بالفعل جهودا يبذلها الاتحاد في  محاولة منه أن يستعيد دوره في الاوساط العمالية والنقابية وان يحسن صورة مصر داخليا وخارجيا، وهو ما لا يمكن اعتباره خطا أو انتهازية سياسية كما يدعي البعض، خاصة ان هذه الجهود يمكنها ان تحسن اوضاع العمال وهم في اشد الحاجة الي الحرية خاصة في التنظيمات النقابية.
 
ووصف عبود التعديلات التي قدمتها وزيرة القوي العاملة فيما يخص قانون النقابات العمالية بأنها مجرد اعادة صياغة للقانون وان المشكلة الاساسية في القانون تكمن في سيطرة اصحاب الاعمال والدولة علي التنظيمات النقابية، وهو ما رفضه عبود، واكمل قائلا انه لهذه الاسباب حاول الاتحاد جاهدا ان يقوم باعداد تعديلات بديلة لمشروع النقابات العمالية من شأنه رفع يد الدولة عن التنظيمات النقابية
 
وطالب عبود بعقد مؤتمر يحضره جميع الاحزاب والعمال والممثلين عنهم سواء كانوا من النقابيين او من منظمات المجتمع المدني والاتحاد والوزارة علي الجانب الاخر وتتم صياغة هذه التعديلات او صياغة مشروع قانون جديد.
 
قال هاني ريدي، ممثل وزارة القوي العاملة والهجرة في مكتب التشريعات وصياغة القوانين، ان هناك خطرا يهدد مصر من قرارات منظمة العمل الدولية، وقد سبق ان توجهت عائشة عبدالهادي وزير القوي العاملة بمذكرة توضيحية للمؤتمر الذي انعقد بجنيف أوضحت فيها ان هناك حقوقا وحريات مكفولة بالفعل للعمال في مصر، ولكنها لم تخف وجود بعض السلبيات التي تنتج من حداثة تطبيق نظام اعادة التكييف الهيكلي في مصر، وقد جاء في هذا السياق عقد اتفاق بتحسين اوضاع العمال وتلافي الاخطاء والسلبيات التي اقرتها الوزيرة.
 
وتعليقا علي وصف البعض تعديلات قانون النقابات العمالية التي تقدمت بها الوزارة بانها مجرد اعادة صياغة اكد ان هذا محض افتراء وتصييد للاخطاء، خاصة ان المشروع تمت به تعديلات جوهرية فيما يخص استقلالية التنظيمات النقابية واشراك مؤسسات المجتمع المدني في قضايا العمال واتاحة الفرصة والحق في التقاضي وتدعيم فكرة المحكمة العمالية، مشيرا الي ان الوزيرة تعمل بكل جهد علي استيعاب اي خلافات مع الاتحاد الا انه هناك جبهة داخل الاتحاد تحاول هدم جهود الوزيرة لوجود خلافات شخصية معهم.
 
وقال حمدي المتناوي، عضو اللجنة النقابية بشركة النشا والجلوكوز، إن العمال والنقابيين يرفضون اي تعديلات تتقدم بها الوزارة او الاتحاد لأنها لن تدافع عن حقوق العمال كما هو معتاد من هذه الهيئات، وطالب المتناوي بان تكون هناك مشاركة فعلية من العمال في صياغة اي تعديلات علي قوانين تخصهم لانهم سيدافعون بكل الطرق عن حقوقهم وهو ما لن تقبله الحكومة.
 

شارك الخبر مع أصدقائك