اقتصاد وأسواق

قيادات المكتب: “الصندوق الاجتماعى” يخطط لضخ 60 مليون جنيه بالأقصر

قيادات المكتب: "الصندوق الاجتماعى" يخطط لضخ 60 مليون جنيه بالأقصر

شارك الخبر مع أصدقائك

محمود العمارى: 450 مليوناً حجم تمويل المحافظة
ندرس ضم بنوك «الإسكندرية» و«القاهرة» و«المصرف المتحد» للمنظومة
تأهيل 15 جمعية للحصول على الرخصة النهائية

الأقصر- أحمد الدسوقى

كشفت قيادات مكتب الصندوق الاجتماعى للتنمية فى محافظة الأقصر، عن ملامح إستراتجية الصندوق بالمحافظة خلال عام 2016، والتى ترتكز على ضخ تمويلات تصل إلى 60 مليون جنيه، موزعة على المشروعات الصغيرة والمتناهية الصغر وكثيفة العمالة، عن طريق البنوك والجمعيات المتناهية الصغر والجمعيات الأهلية.

وقال محمود العمارى، مدير مكتب الصندوق بالأقصر – فى حواره مع «المال» على هامش الزيارة التى نظمها الصندوق، بالتعاون مع الاتحاد الأوروبى – إن الصندوق الاجتماعى ضخ منذ نشأته أكثر من 450 مليون جنيه للمشروعات الصغيرة والمتناهية الصغير وكثيفة العمالة بالمحافظة.

وكان الصندوق، نظم الأسبوع الماضى بالتعاون مع الاتحاد الأوروبى زيارة استمرت عدة أيام لعدد من المشروعات بمحافظة الأقصر، بينها مشروعات كثيفة العمالة.

ولفت إلى أن هذه التمويلات ساهمت فى توفير ملايين فرص العمل المؤقتة والدائمة لسكان المحافظة خلال السنوات الماضية.

وأوضح أن الصندوق يتعامل مع فرع بنك واحد فى المحافظة، هو البنك الأهلى، نظرا لأن الائتمان به قوى على حد قوله، لافتا إلى أن «الأهلى» حصل خلال العام الماض على 22 مليون جنيه لإعادة ضخها فى السوق للمشروعات الصغيرة والمتناهية الصغر.

وأكد أن الصندوق يستهدف التعامل مع فروع بنوك «الإسكندرية والقاهرة والمصرف المتحد» بالأقصر خلال العام الحالى، لضخ تمويلات جديدة لهم بجانب فرع الأهلى.

وعلى صعيد الجمعيات، قال إن الصندوق يتعامل مع 10 جمعيات، تعمل فى المشروعات متناهية الصغر فى الأقصر، لافتا إلى أنه كان حلقة الوصل بين الجمعيات، والهيئة العامة للرقابة المالية لمساعدة الأولى فى الحصول على التراخيص النهائية لمزاولة النشاط، مشيرا إلى أن الصندوق ساعد أكثر من 15 جمعية فى الحصول على التراخيص النهائية.

وتابع: الجمعيات فى الأقصر عانت الأمرين للحصول على التراخيص النهائية، وكان للصندوق دور كبيرفى تذليل المشكلة، مشيرا إلى أن شروط الهيئة بالنسبة للجمعيات كانت صعبة عليهم على حد تعبيره، مضيفا: «معظم الجمعيات التى حصلت على التراخيص النهائية» هى من الـ«فئة ج».

وقال إن الصندوق كان يتعامل فى البداية مع 20 جمعية أهلية فقط فى الأقصر، إلا أنه تم رفع هذه القائمة إلى 37 جمعية، بسبب معدلات الفقر المرتفعة فى المحافظة، مشيرا إلى أن الأقصر بها 31 قرية ضمن القرى الأكثر فقرا فى الجمهورية.

وأوضح أن الجمعيات الأهلية تلعب دورا كبيرا فى تقليل معدلات الفقر وتنظيف الشوارع وتوفير فرص عمل للإناث، عبر ضخ الأموال التى تحصل عليها فى المحافظة.

وأكد أن الجمعيات الأهلية التى حصلت على منح من الصندوق لتجميل الشوارع أحدثت نقلة كبيرة فى الشوارع، علاوة على أنها وفرت المزيد من فرص العمل للشباب، مشيرا إلى أنه سيتم الاستعانة بكلية فنون جميلة لعمل نموذج معين لتزيين الشوارع بعدد من القرى بشكل غير تقليدى خلال الفترة المقبلة.

وأشار إلى أن الجمعيات التى حصلت على منح من الاتحاد الأوروبى بالأقصر، مثل جمعيات (تنمية المجتمع بنجع خميس مركز الطود – الخيرية الإسلامية بالدير بإسنا – تنمية المجتمع بالقرنة – معاذ بن جبل الخيرية بمنشأة العمارى – التنمية والنهوض بالمرأة الريفية بقرية الحلة) حققت المستهدف من البرامج التى تم تحديدها لها، وفى مقدمتها توفير فرص عمل للشباب من 18 – 29 عاما، والارتقاء بصحة المرأة والطفل، وتحسين الوضع الصحى والبيئة.

ولفت إلى أن الأقصر تسعى إلى تنويع مصادر دخلها بعد تأثرها بشكل كبير بتدهور السياحة نظرا لأنها تعتمد بشكل كبير على السياحة كمصدر أول للدخل.

فى سياق متصل، كشف أبو زيد محمد أبو زيد، مسؤول أول وحدة الإقراض المتناهى الصغر بمكتب الصندوق الاجتماعى الإقليمى بالأقصر، أن الصندوق يسعى إلى ضخ مالا يقل عن 60 مليون فى محافظة الأقصر خلال العام الحالى، عبر الإقراض المباشر والبنوك والجمعيات للمشروعات الصغيرة والمتناهية الصغر وكثيفة العمالة.

وأشار إلى أنه يتعامل فقط مع 10 جمعيات تعمل فى المشروعات متناهية الصغر بالمحافظة ولكنها ستصل إلى 15 جمعية خلال العام الحالى، متوقعا ضخ أكثر من 6 ملايين جنيه لـ 5 جمعيات جديدة لأول مرة خلال العام الحالى.

وأكد أن كل الجمعيات التى تتعامل مع الصندوق الاجتماعى فى الوقت الراهن حاصلة على التراخيص النهائية، مشيرا إلى أنه من غير المسموح للصندوق التعامل مع أية جمعية لم تحصل على التراخيص النهائية.

وتابع: «ساعدنا 25 جمعية فى الأقصر على الحصول على التراخيص النهائية من الهيئة العامة للرقابة المالية خلال الشهور الماضية».

وردا على سؤال لـ«المال» حول الدور الذى سيلعبه الصندوق للمشاركة فى مبادرة الرئيس عبدالفتاح السيسى للمشروعات الصغيرة والمتناهية الصغر التى تستهدف ضخ 200 مليار جنيه فى 4 سنوات، أكد أن الصندوق سيكون له دور كبير فى ذلك، خاصة فى الأقصر ولكنه فى انتظار تعليمات القيادة العليا له.

وكان الرئيس السيسى وجه البنوك بضخ 200 مليار جنيه للمشروعات الصغيرة والمتوسطة والمتناهية الصغر خلال السنوات الأربع القادمة.

وأشار إلى أن الصندوق ضخ مالايقل عن مليون جنيه للمرشدين السياحين الذين فقدوا وظائفهم، جراء الأحداث الأخيرة التى تعرضت لها السياحة فى مصر، لافتا إلى أن التمويل تم ضخه للمرشدين عبر برنامج تم تدشينه مع محافظة الأقصر، لافتًا إلى أن الهدف من البرنامج هو تقديم توعية من قبل المرشدين السياحيين لكل من يتعامل مع السياح الذين يأتون إلى الأقصر.

وتابع: البرنامج استمر لمدة 15 شهرا، وتم دفع رواتب شهرية ما بين 700 إلى ألف جنيه لكل مرشد، مؤكدا أن البرنامج ساعد المرشدين فى الحصول على دخل ثابت فى ظل الركود الذى يصيب السياحة حاليا.

ولفت إلى أن البرنامج شارك فيه 100 مرشد سياحى، لافتا إلى أن هدفه تغيير ثقافة تعامل أصحاب البازارات السياحية والحناطير، وكل من يتعامل مع السياح لحين عودة السياحة مرة أخرى.

وأكد أن الصندوق ضخ هذا التمويل من خلال منحة حصل عليها من الاتحاد الأوروبى، وأنه قد يتم تنظيم برنامج جديد للمرشدين إذا حصل الصندوق على منحة أخرى.

شارك الخبر مع أصدقائك