اقتصاد وأسواق

«قيادات الفلاحين» تدعو للاصطفاف خلف نقابة واحدة

أكد عدد من قيادات الفلاحين، أنه يجب التوحد خلف نقابة مهنية واحدة ونبذ التشرذم، لحل مشاكل الفلاح وعدم زيادتها تعقيدًا، وقالوا إن زيادة عدد التنظيمات تثبت أن هناك مصلحة شخصية وراء هذه الكيانات.

شارك الخبر مع أصدقائك

الصاوى أحمد:

أكد عدد من قيادات الفلاحين، أنه يجب التوحد خلف نقابة مهنية واحدة ونبذ التشرذم، لحل مشاكل الفلاح وعدم زيادتها تعقيدًا، وقالوا إن زيادة عدد التنظيمات تثبت أن هناك مصلحة شخصية وراء هذه الكيانات.

وشدد الفلاحون على ضرورة تقنين وضع هذه التنظيمات وإنشاء قانون ينظم عمل النقابة، والاتحاد، مشيرين إلى أن التنظيمات الحالية اتحادات عمالية وليست مهنية وأن الحكومة المصرية موقعة على اتفاقية تعدد النقابات العمالية.

وأكد محمد فرج، رئيس اتحاد الفلاحين أن تعدد النقابات ظهر بعد ثورة يناير على اعتبار أن الحكومة المصرية وافقت على المواثيق الدولية التى تجيز تعدد النقابات وفقًا لاتفاقية تعدد النقابات والحكومة المصرية موقعة عليها.

وقال فرج إن تعدد النقابات لا يطبق على الفلاحين وإنما يطبق على العمال لأن مشاكل الفلاحين واحدة على الرغم من التوزيع الجغرافى فلا يلزم فيها تعدد فيجب أن تكون لهم نقابة واحدة موحدة حتى يكون هناك اتحاد واحد، أما لو تحدثنا عن التعددية النقابية للعمال فامر مختلف فإن المصنع الواحد من الممكن أن يكون له أكثر من نقابة، لتعدد مشاكله أما مشاكل الفلاح فى مصر فهى نفس مشاكل فلاح فرنسا وألمانيا فكلها متشابهة.

وأضاف أن مشروع قناة السويس، هو مشروع قومى ويشكل ميزة لابناء الفلاحين، الذين يعملون بالإضافة للتنمية الاقتصادية، وبالتأكيد فإن الدولة القوية الاقتصادية تقف مع جميع أبنائها خصوصًا الفلاحين، وقال إن قوام النسيج المجتمعى الأكبر فى مصر هو من الفلاحين ويشكل محور القناة مكانًا لتصدير الحاصلات الزراعية.

ودعا «فرج» إلى توحيد النقابات وعدم التصارع على منصب النقيب، أو رئيس الاتحاد، ونبذ الصراعات حتى لا تضيع القضية الأساسية، وهى مشاكل الفلاحين.

من جانبه أكد فريد واصل، نقيب الفلاحين والمنتجين الزراعيين أن نقابات الفلاحين الموجودة على الساحة، ظهرت بعد الثورة وعملت حراكًا سياسيًا حيث لم يكن للفلاح ممثل قبل ثورة يناير، وبالتالى فقد أدت النقابات ما عليها، وأصبحت حاليًا معوقاً وخلقت حالة فوضى لابد أن تقنن.

كما أكد أنه يجب أن يتم التوحد حول كيان فعال، ومنتخب من الفلاحين ليتسنى له الحديث عن مشاكل الفلاح حيث يعانى من مشاكل فى التأمين الصحى والمعاش، كما أن لديه مشاكل اجتماعية تتعلق بمنع ارتداء الجلباب فى بعض الأماكن العامة مثل الأندية ويمنع الفلاح من الأفراح أو المناسبات العامة بسبب الزى الخاص به كما يمنع أبناء الفلاحين من دخول القضاء والشرطة. 

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »