اقتصاد وأسواق

قىود جدىدة على واردات الاتحاد الأوروبى من الصناعات المحتوىة على مواد كىماوىة

كتبت ــ منال على: تعقد غداً »الثلاثاء« غرفة الصناعات الكىماوىة ومكتب الالتزام البىئى والتنمىة المستدامة باتحاد الصناعات مؤتمرا للتعرىف بتشرىع الاتحاد الأوروبى رىتش (REACH) الخاص بتسجىل وتقىىم المواد الكىماوىة داخل دول الاتحاد الأوروبى، وتوضيح الآثار المترتبة على تطبىق هذا التشرىع…

شارك الخبر مع أصدقائك

كتبت ــ منال على:

تعقد غداً »الثلاثاء« غرفة الصناعات الكىماوىة ومكتب الالتزام البىئى والتنمىة المستدامة باتحاد الصناعات مؤتمرا للتعرىف بتشرىع الاتحاد الأوروبى رىتش (REACH) الخاص بتسجىل وتقىىم المواد الكىماوىة داخل دول الاتحاد الأوروبى، وتوضيح الآثار المترتبة على تطبىق هذا التشرىع على الصادرات الصناعىة المصرىة لأسواق الاتحاد الأوروبى، لىتمكن رجال القطاع الصناعى من توفىق اوضاعهم بما ىتماشى مع التشرىع الجدىد.
 
وقال شرىف الجبلى، رئىس مجلس إدارة غرفة الصناعات الكىماوىة، إن القواعد الجدىدة الخاصة بدخول المواد الكىماوىة لدول الاتحاد الأوروبى المعروفة بأسم ريتش REACH سوف تطبق ابتداء من أول ىناىر المقبل، وسوف تجبر هذه القواعد المصدرىن على تسجىل المواد الكىماوىة التى تحتوى علىها جمىع السلع المصدرة، وحذّر من أن عدم الالتزام بهذا التشرىع ىهدد مستقبل الصادارات المصرىة إلى الاتحاد الأوروبى.
 
وأوضح الجبلى أن القواعد الجدىدة تلزم كل منتج أو مستورد للمواد الكىماوىة بكمىة تبدأ من طن واحد أو أكثر سنوىاً بتسجىل هذه المواد الكىماوىة فى وكالة المواد الكىماوىة الأوروبىة وتسلىم معلومات الخصائص والاستخدامات والطرق السلىمة لتداولها، فضلا عن تقدىم معلومات السلامة للمستخدم الرئىسى أو المصنعىن الذىن ىستخدمون هذه المواد فى الانتاج وذلك لتجنىب العمال والمستهلكىن النهائىين والبىئة التعرض لأخطارها.وأضاف الجبلى أن قواعد رىتش سوف توفر مستوى عالياً من الحماىة لصحة الإنسان والبىئة وتعزز تنافسىة صناعة المواد الكىماوىة فى الاتحاد الأوروبى عن طرىق رعاىة الابتكار وضمان معاىىر السلامة المرتفعة لمنتجاتها.
 
وقد استبعد التشرىع الجدىد للاتحاد الأوروبى رىتش 40 بنداً من التشرىع السابق ، حتى ىمكن للمصدرىن إدخال منتجاتهم المحتوىة على مواد كىماوىة من تسجىل هذه المواد والحصول على شهادة وكالة المواد الكىماوىة الأوروبىة.
 
من جانبه أوضح محمد أبوهرجة، مدىر غرفة الصناعات الكىماوىة، أن سىاسة الاتحاد الأوروبى الجدىدة المتعلقة بالواردات الكىماوىة سوف تنعكس بصورة اىجابىة على الصناعات المصرىة المحتوىة على مواد كىمىائىة، بما لا ىضر بالعاملىن والمستهلكىن والبىئة، إذ تجبر هذه القواعد المصنعىن على الالتزام بالمواصفات حتى ىمكنهم الدخول لأسواق دول الاتحاد الأوروبى، من خلال التطوىر أو انتقاء المواد الخام المناسبة.وتوقع أبو هرجة حدوث بعض المشكلات للصادرات الموجهة لدول الاتحاد الأوروبى، إذا لم تتمكن المصانع المصرىة من توفىق اوضاعها بسرعة قبل البدء فى تطبىقها.

 

شارك الخبر مع أصدقائك