Loading...

قوانين ومؤسسات الرقابة لم تمنع الغش التجاري

Loading...

قوانين ومؤسسات الرقابة لم تمنع الغش التجاري
جريدة المال

المال - خاص

12:00 ص, الخميس, 9 يوليو 09

محمد حسن
 
حذر خبراء من خطورة انتشار السلع المغشوشة بالأسواق، خاصة قطع غيار السيارات التي تتعرض سريعاً للتلف، وتعرض حياة الكثيرين للخطر، وطالبوا الجهات المسئولة بضرورة تطبيق معايير الجودة، وتكثيف الرقابة علي الأسواق، وعدم انسياق المستهلك وراء السلع الرخيصة، والتأكد من العلامة التجارية للسلع.

 
في البداية أكدت د. مها شريف، رئيس مجلس إدارة شركة »جولدن تريد« للاستيراد والتصدير الآثار السلبية للسلع الاستهلاكية المغشوشة علي المجتمع، مطالبة الوزارات المعنية والمسئولين بضرورة زيادة فاعلية الرقابة بالأسواق عن طريق التفتيش علي المخازن والمحال التجارية بصفة دورية، بالإضافة إلي ما يترتب علي ذلك من إساءة لسمعة التجارة والإنتاج المصري، وهو ما يؤدي إلي أن يفقد المستهلك الثقة في التجار والمستوردين.
 
ويوضح محمد جمعة، مدير إدارة المستهلكين بالجمارك، أن الإفراج عن السلع يتم بموجب مواصفات الجهات الرقابية، مثل وزارة الصحة التي تراقب مواصفات جودة الأغذية، مشيراً إلي أن دور الجمارك يقتصر علي عرض الواردات علي الجهات المختصة المختلفة التي تحدد مطابقة السلع المواصفات المصرية المسموح بها.
 
وأشارت الدكتورة سعاد الديب، رئيسة جمعية حماية المستهلك، إلي أن الغش التجاري، خاصة في قطع غيار السيارات يؤثر علي حياة المستهلك صحياً ويعرضه للخطر بل الموت أيضاً، نظراً لكون هذه السلع تتعرض للتلف السريع الذي يؤدي في النهاية إلي كوارث. وأكدت د. سعاد أن الجهة المسئولة عن دخول السلع المغشوشة إلي الأسواق المصرية هي الجهات الرقابية والفنية، ولم تتواني جمعية حماية المستهلك عن متابعة وضبط أي مخالفات يتم رصدها.
 
بينما أرجعت د. عزة كريم، باحثة بالمركز القومي للبحوث، الغش التجاري إلي تقصير الجهات الرقابية في متابعة سلامة السلع ومطابقتها المواصفات، بالإضافة إلي غياب العقوبة المشددة التي تساعد المسئولين والجهات الرقابية علي توقيع العقوبة المناسبة علي التجار وأصحاب الشركات والمستوردين الذين يجلبون السلع الفاسدة، موضحة أن السلع المستوردة والمغشوشة تخدم المستوردين الذين يطرحون تلك السلع بأسعار مرتفعة لتحقيق أكبر عائد علي حساب المواطن البسيط.
جريدة المال

المال - خاص

12:00 ص, الخميس, 9 يوليو 09