سيـــاســة

قوات “الأسد” تقصف “حلب” بالكيميائي .. وترتكب مجزرة فى “إدلب”

الجزيرة.نت:   قال مركز حلب الإعلامي إن خمسة أشخاص قتلوا وأصيب 12 في قصف لقوات النظام بقنابل كيميائية على حي الشيخ مقصود بحلب. من جانبها أشارت الهيئة العامة للثورة السورية إلى سقوط 12 قتيلا وعشرات الجرحى بغارة جوية على مدينة…

شارك الخبر مع أصدقائك

الجزيرة.نت:
 
قال مركز حلب الإعلامي إن خمسة أشخاص قتلوا وأصيب 12 في قصف لقوات النظام بقنابل كيميائية على حي الشيخ مقصود بحلب. من جانبها أشارت الهيئة العامة للثورة السورية إلى سقوط 12 قتيلا وعشرات الجرحى بغارة جوية على مدينة سراقب إدلب. بينما تجدد قصف قوات النظام لمناطق عدة في سوريا مما أدى إلى سقوط العديد من القتلى والجرحى.
 
 

وقد وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان اليوم السبت مقتل 54 في محافظات مختلفة معظمهم في إدلب ودمشق وريفها، بينهم طفل وسيدتان وستة قضوا تحت التعذيب، إلى جانب سقوط 13 قتيلا من عناصر الجيش الحر.
 
وفي تطور وصفه ناشطون بالخطير وسعت قوات النظام من قصفها بالسلاح الكيميائي، ونقل مركز حلب الإعلامي عن ناشطين في حي الشيخ مقصود بحلب مقتل خمسة أشخاص بينهم طفلان بعد إلقاء إحدى مروحيات جيش النظام قنبلتين تحتويان على مواد كيميائية على الحي فجر اليوم.
 
ووفق نفس المصدر أصيب 12 شخصاً بحالات تسمم وإغماء نتيجة استنشاق الغازات، حيث تم إسعاف معظم المصابين إلى مستشفى “آفرين” في عفرين بريف حلب.
 
وفي السياق قال المرصد السوري إن امرأتين وطفلين قتلوا وأصيب 16 شخصا اليوم في حي الشيخ مقصود بمدينة حلب (شمال) فيما وصفه المرصد -الذي يتخذ من لندن مقرا له- بأنه هجوم بالغاز شنته قوات الحكومة السورية.
 
وأفادت الهيئة العامة للثورة أن الطيران الحربي قصف سراقب بأربع براميل متفجرة تبع ذلك قصف بالقنابل العنقودية والمدفعية من معسكر القرميد بريف إدلب مما تسبب بسقوط عشرات القتلى والجرحى بما وصفوها مجزرة جديدة ترتكبها قوات النظام.
 
وقال ناشطون إن الأهالي يجدون صعوبة في انتشال الجرحى والقتلى من تحت أنقاض البيوت المدمرة، وإن المستشفيات الميدانية لا تستوعب أعداد الجرحى.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »