الإسكندرية

“قنصوة” يستجيب لمطالب “الحريري” عقب شكواه بالبرلمان

محافظ الإسكندرية يتفقد مستشفيات الثغر عقب قيام البرلماني هيثم الحريري بتقديم طلبات إحاطة بمجلس النواب حول توقف عمليات التطوير بـ 3 مستشفيات هامة وحيوية بالمدينة.

شارك الخبر مع أصدقائك

إستجاب محافظ الإسكندرية الدكتور عبد العزيز قنصوة لمطالب المهندس هيثم الحريري عضو البرلمان ، بشأن طلبات الإحاطة التي تقدم بها الأخير لمجلس النواب مؤخراً حول توفير الموارد المالية للصيانة العاجلة والطارئة لمستشفتي الحميات ورأس التين العام، إستناداً إلى حكم المادة “134” من الدستور، والمادة “212” من اللائحة الداخلية للمجلس، موجهاً طلبه لكل من رئيس مجلس الوزراء مصطفى مدبولي ، وزيرة التخطيط هالة السعيد، ووزيرة الصحة هالة زايد، وعلى إثر ذلك تفقد المحافظ تلك المستشفيات للوقوف على مراحل التطوير بإحداهما، فضلاً عن البدء في تطوير الأخرى.

وقال المهندس هيثم الحريري “لقد سبق أن تقدمت بطلبات عديدة لإستكمال تجهيز مبني الملاحظات في مستشفى الحميات بالإسكندرية ، و المتوقف منذ 15 عام ويحتوي على عدد 40 غرفة، وتم تقديم تصور كامل لإستكمال تجهيز المبني منذ ما يقرب من 6 سنوات “.

الحريري : “رأس التين” الوحيدة التي تقُدم علاج للقدم السكري بالثغر

البرلماني هيثم الحريري

وتابع ” أن المبني الرئيسي في مستشفى رأس التين العام يحتاج إلي صيانة طارئة وعاجلة، حيث تشهد المستشفى إغلاق جزئي لبعض أدوار المبني الرئيسي، مما أدى ذلك للتأثير السلبي على تقديم الخدمة الطبية للمرضى ،علما بأن مستشفى رأس التين متخصصة في علاج القدم السكري، في حين أنها الجهة الطبية الوحيدة التي تُقدم تلك الخدمة بمحافظة الإسكندرية” .

الحريري : إغلاق المبنى الرئيسي بمستشفى دار إسماعيل

وواصل خلال طلب الإحاطة قائلاً ” نفس الأمر تكرر مع أهم مستشفيات الإسكندرية للتوليد وهي مستشفى دار إسماعيل، والتي شهدت إغلاق المبني الرئيسي لها هذا العام ،ولم يتم توفير موارد مالية للصيانة العاجلة ، وأن منظومة الصحة بالإسكندرية في خطر شديد في ظل عدم توافر الموارد المالية اللازمة لصيانة المستشفيات التي تخدم عدد من المحافظات الاخرى مثل البحيرة وكفر الشيخ ومطروح “.

ووفق ذلك تفقد “قنصوة” أمس ، مستشفى رأس التين العام بمنطقة بحري الكائنة بحي الجمرك ، وذلك لمتابعة أعمال التطوير التي تتم بها ، والتي تأتي في إطار تحسين مستوى الخدمة الطبية المقدمة بها كونها من أهم مستشفيات الثغر التي تستقبل الآلاف من المواطنين يومياً، وذلك بحضور الدكتور علاء عثمان وكيل وزارة الصحة بالإسكندرية والأستاذ الدكتور محمود الزلباني مستشار المحافظ للشئون الصحية والمهندسة سحر شعبان رئيس حي الجمرك .

قنصوة : إنتهاء تطوير مستشفى رأس التين نهاية العام الجاري

محافظ الإسكندرية عبد العزيز قنصوة

وخلال جولته تفقد المحافظ المبنى الجديد الذي يتم إنشاؤه بالمستشفى والمقرر الإنتهاء منه بنهاية العام الجاري ، ليساهم بشكل كبير في إستيعاب عدد أكبر من المرضى بالأقسام المختلفة ، مؤكداً على ضرورة إنجاز الأعمال في أسرع وقت ممكن، فضلا عن ضرورة تطوير المبنى القائم ، للمساهمة في تقديم الخدمات والرعاية الصحية والطبية اللازمة نتيجة لزيادة عدد الحالات وللحد من قائمة إنتظار المرضى وللتسهيل عليهم بإجراء الفحوصات الكاملة .

كما قام “قنصوة” بالمرور على وحدة الغسيل الكلوي وقسم الحروق والعلاج الطبيعي وغيرها من أقسام المستشفى، وإستمع إلى شكاوى وطلبات المواطنين ، كما إستفسر من أهالي المرضى على حسن معاملة طاقم المستشفى لهم وعن مدى توافر الأدوية اللازمة ونفقات الإقامة وجودة تقديم الخدمة الطبية لهم ، مؤكدا بأن من بين أهم أولوياته هو تقديم أفضل خدمة طبية للمواطنين .

وعلى صعيد ذو صلة زار محافظ الإسكندرية أمس، مستشفى الحميات الكائنة بمنطقة الحضرة قبلي وسط المدينة ، لمتابعة مشروع تطوير وحدة الجهاز الهضمي والمناظير ، والذي يخدم محافظات الإسكندرية ومرسى مطروح والبحيرة وكفر الشيخ ، ويتطلب البدء في تطويره ، لعدم وجود مستشفيات تقدم خدمة الجهاز الهضمي والكبد بالمستشفيات التابعة لوزارة الصحة بالثغر ، وتوافر العديد من خدمات المناظير التي لايوجد لها مثيل بالمستشفيات والمراكز الخاصة .

ولفت المحافظ إلى ضرورة البدء في تنفيذ أعمال التطوير ، والتي ستعمل على إستقبال عدد أكبر من مرضى الجهاز الهضمي وتلقيهم للعلاج اللازم ، والتقليل من قوائم الإنتظار ، خاصة أن الوحدة تتميز بوجود العديد من أجهزة المناظير ذات الكفاءة العالية وتحتاج لأماكن مطورة لإستيعابها ، فضلا عن وجود طاقم طبي من الأطباء والتمريض مدرب على أعلى مستوى ، ليقدم خدمة طبية متميزة خاصة للمواطن البسيط .

وطالب المحافظ القائمين على أعمال التطوير بضرورة الإهتمام برفع كفاءة الأرصفة والحدائق والمسطحات الخضراء وأماكن انتظار أهالي المرضى ، مؤكدا على تقديم كامل الدعم وتوفير التسهيلات اللازمة من المحافظة وأجهزتها التنفيذية لتتم أعمال التطوير على أعلى مستوى وبالسرعة المطلوبة .

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »