Loading...

قناة السويس : نثمن دور المرشدين اليونانيين الذين دعموا القناة بعد التأميم

Loading...

قناة السويس : نثمن دور المرشدين اليونانيين الذين دعموا القناة بعد التأميم
جريدة المال

المال - خاص

1:23 م, السبت, 27 يناير 18

نادية صابر:

في إطار أسبوع العودة للجذور، الذي أطلقته وزارة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج، بالتعاون مع الجانبين اليوناني والقبرصي، برعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي، لإبراز تلاحم شعوب الدول الثلاث ، نظمت وزارة الدولة للهجرة وشئون المصريين فى الخارج جولة تفقدية لوفد ضم عددا من اليونانيين والقبارصة المقيمين بمصر، لعدد من المشروعات التنموية الجارى تنفيذها فى منطقة قناة السويس، على رأسها أنفاق إسماعيلية، وذلك بحضور مايكل كريستوس سفير اليونان بالقاهرة، واشيوتيس ممثلا عن السفير القبرصي.

و استمع الوفد إلى شرح تفصيلي لمخطط تنفيذ مشروع قناة السويس الجديدة والفوائد المترتبة عليه من زيادة عدد السفن العابرة، وتقليل زمن العبور والانتظار، ومدى أهميتها لحركة الملاحة العالمية.

 وشاهدوا عرضا توضيحيا لمراحل حفر قناة السويس الجديدة، وعمليات التكريك والإنجاز غير المسبوق، وما تم من إزالة لكميات هائلة من الرمال المشبعة بالمياه، أثناء الحفر.

وشاهد الوفد فيلما عن المشروعات الاستثمارية التي تم إنشاؤها ضمن مشروع تنمية منطقة قناة السويس، وأبرز الصناعات والفرص الاستثمارية الواعدة المرتقب إقامتها ضمن مشروع التنمية، وأعقب ذلك حضورهم لمحاكاة حول كيفية إدارة السفن العملاقة بقناة السويس الجديدة، تلاها جولة بحرية في قناة السويس الجديدة، وجولة بأنفاق مدينة الإسماعيلية.
 
و أشارت السفيرة نبيلة مكرم،  وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج،  إلى أن العلاقات بين الجاليات المصرية واليونانية والقبرصية ضاربة في جذور التاريخ،  وأن البروتوكول الموقع برعاية  الرئيس السيسى ورئيسي قبرص واليونان ليعيد إلينا ذكريات التاريخ ودروسه،  ويؤكد على المواقف النبيلة لهذه الجالية ووقوفها إلى جانب مصر في لحظات حرجة. 

وأضافت أن الدبلوماسية الشعبية بين شعوب البحر المتوسط، تعكس عمق العلاقات ومسيرتها التاريخية بكل أنماط التعاون والتفاهم لصالح البلدين والاستقرار فى المتوسط والشرق الأوسط،  وتؤكد على صلابة الشعوب، واتحاد مستقبلها في مواجهة التحديات المشتركة.

و قال الفريق أسامة ربيع، نائب رئيس هيئة قناة السويس، إن العلاقة بين مصر واليونان  وطيدة وتاريخية، مشيرا إلى أنه قام بزيارة اليونان أكثر من مرة منذ أن كان قائدا للقوات البحرية، وشهد تعاونا كبيرا من الجانب اليوناني والبحرية اليونانية مع الجانب المصري.

وأشار إلى أن علاقة مصر وقبرص واليونان وتحالف الدول الثلاث يقود عملية التنمية والتقدم بالبحر المتوسط.

وأوضح أن قناة السويس حفرها المصريون بدمائهم وشارك في حفرها ٢٥٪ من الشعب المصري وقتها، لذلك أصبحت لها مكانة كبيرة جدا لدى المصريين، لافتا إلى أنه عند اتخاذ قرار حفر قناة السويس الجديدة كان لابد أن يقوم المصريون بحفرها وبأموالهم، فقد تم تجميع ٦٢ مليار جنيه خلال فترة قليلة، نتيجة ثقة المصريين في القيادة السياسية التي تنظر لمصلحة المصريين.

وثمن  ما حدث من جانب المرشدين اليونانيين وعدم تركهم لقناة السويس، عقب قرار الرئيس جمال عبد الناصر، بتأميم قناة السويس ووقوفهم بجانب المصريين في إدارة القناة وعدم تخليهم عن القيادة المصرية.

و أعرب مايكل كريستوس السفير اليونانى، عن سعادته بتواجده فى هذه الجولة، وإطلاعه على نتائج المشروعات الاستثمارية بمشروع تنمية قناة السويس، مؤكدا على عمق العلاقات المتبادلة بين مصر واليونان، وأن اليونان تعتبر استقرار مصر استقراراً للمنطقة كلها.

و قدم “ربيع” درع القناة لكل من مايكل كريستوس سفير اليونان بالقاهرة، واشيوتيس مندوبا عن السفير القبرصي.

جريدة المال

المال - خاص

1:23 م, السبت, 27 يناير 18