نقل وملاحة

قناة السويس تقر 15% تخفيضًا لـ3 سفن ركاب لحل أزمة البحارة العالقين خلال يونيو الماضي

هيئة قناة السويس تساهم في حل مشكله البحارة العالقين

شارك الخبر مع أصدقائك

عقد الفريق أسامة ربيع، رئيس هيئة قناة السويس، اليوم الإثنين، اجتماعا موسعا مع Guy platten  السكرتير العام لغرفة الملاحة الدولية، للتنسيق بشأن مبادرة المنظمة البحرية الدولية  IMO  لحل مشكلة البحارة العالقين وتغيير الأطقم البحرية.

من ناحيته، أكد رئيس هيئة قناة السويس، حرص الهيئة قناة السويس على المشاركة الفعالة في كافة المبادرات التي تطرحها المنظمة البحرية الدولية  IMO لصالح صناعة النقل البحري في ظل الظروف الحرجة التي يمر بها العالم إثر تداعيات أزمة فيروس كورونا المستجد”COVID_19″.

اقرأ أيضا  «الإنشاءات البحرية» تدشن صال بحمولة 800 طن لخدمة مشروعات قناة السويس

وأشار رئيس الهيئة إلى مشاركة قناة السويس في جهود تخفيف أزمة البحارة العالقين عبر منح  تخفيض قدره ١٥% على رسوم عبور ثلاثة سفن ركاب عبرت القناة خلال شهر يونيو الماضي في رحلتهم القادمة من اليونان والموجهة إلى الهند لتغيير الأطقم البحارة وحل أزمة البحارة العالقين.

وأوضح الفريق ربيع أن المفاوضات والمناقشات مازالت جارية للوصول لصيغة عمل تسمح لقناة السويس بالمشاركة الفعالة في مبادرة تغيير أطقم البحارة وذلك بالتنسيق مع الجهات المعنية ووفقاً للاشتراطات التي سيتم الاتفاق عليها.

اقرأ أيضا  وزير النقل: وصول 18 عربة سكة حديد روسية جديدة لميناء الإسكندرية

مطالب بعودة البحارة

“أعيدوا بحارتنا الأبطال إلى الوطن”، كانت هذه هي الرسالة التي أرسلها المشاركون في ندوة افتراضية عن بعد ، نظمتها المنظمة البحرية الدولية ، عقدت في 26 يونيو الماضي  في اطار فعاليات يوم البحارة، حثت فيها المنظمة البحرية الدولية والغرفة الدولية للشحن (ICS) والاتحاد الدولي لعمال النقل (ITF) البلدان على تنفيذ البروتوكولات لضمان سلامة إغاثة الطاقم ، التي وضعتها القطاع البحري ونشرته المنظمة البحرية الدولية.

اقرأ أيضا  الحكومة ترد على تأثر حركة الملاحة بقناة السويس لاتخاذ التجارة مساراً بديلاً

 ويذكر أن حملة “يوم البحارة” لعام 2020 سلطت  الضوء على الدور الحيوي للبحارة ، الذين يجدون أنفسهم في طليعة سلسلة الإمداد العالمية ، مطالبة الحكومات منح هذه الفئة من العمال وضع “العمال الرئيسيين” حتى يتمكنوا من التنقل بين السفن ومنازلهم، بعدما علق مئات الآلاف من البحارة في السفن ويائسون للعودة إلى ديارهم بسبب الحجر الصحي العام المفروض لتفادي تفشي فيروس كورونا. حيث تم تمديد عقود العديدين لعدة أشهر إلى ما بعد المدة القصوى في البحر التي تسمح بها اللوائح الدولية.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »