استثمار

قناة السويس تفرض ضوابط جديدة علي عبور بعض السفن

كتب - السيد فؤاد   أقرت هيئة قناة السويس ضوابط خاصة بمرور السفن ذات »الرفاصات« المحورية والتي تمثل نسبة تصل إلي نحو %10 من السفن العاملة في السوق الملاحية العالمية.   ووفقا لقرار إدارة تحركات الهيئة الذي حصلت »المال« علي…

شارك الخبر مع أصدقائك

كتب – السيد فؤاد

 
أقرت هيئة قناة السويس ضوابط خاصة بمرور السفن ذات »الرفاصات« المحورية والتي تمثل نسبة تصل إلي نحو %10 من السفن العاملة في السوق الملاحية العالمية.

 
ووفقا لقرار إدارة تحركات الهيئة الذي حصلت »المال« علي نسخة منه فقد ألزمت الهيئة السفن التي يزيد عرضها علي 40 متراً، بأن تصاحبها خلال ملاحتها بالممر الملاحي قاطرتان »درجة أولي« مفروضتان من قبل الهيئة، بدلا من قاطرة واحدة في كل عبور لها لقناة السويس، مع اجراء تجارب نجاح للمناورة بالبحر المفتوح قبل دخولها القناة في أول كل عبور فقط.

 
وقال الربان محمد عبدالرحمن العوا، رئيس شركة نيو مارين للملاحة إن القرار من شأنه زيادة المصروفات علي تلك النوعية من السفن، مشيرا الي انه سيزيد من مصروفات عبور قناة السويس لهذه النوعية نحو 60 ألف دولار، إلا أنه اعتبر القرار في صالح جميع السفن الأخري.

 
وأشار القرار إلي أن هيئة القناة فرضت أيضاً علي تلك النوعية من السفن التي يقل عرضها عن 40 مترا وحتي 20 مترا أن تصاحبها قاطرة واحدة درجة أولي لكل عبور لها للمجري الملاحي لقناة السويس.

 
من جانبه أكد الربان هشام النعماني رئيس إدارة التحركات بهيئة قناة السويس بمنطقة بورسعيد استمرار العمل بقواعد الملاحة التي أقرت عام 2007، بالنسبة لهذه النوعية من السفن ذات الرفاصات المحورية والتي يقل عرضها عن 20 متراً حيث يتم اجراء تجارب عليها بالبحر المفتوح قبل العبور في أول عبور لها فقط حتي نتأكد من سلامتها، بالإضافة إلي عدم السماح للسفن ذات الرفاصات المحورية بالرباط بتفريعة البلاح الغربية واستقبالها علي المخطاف ببحيرة التمساح، بالنسبة لقافلة الشمال الثانية. وأضاف أن القرار تضمن أن تراعي تلك النوعية من السفن أنه في حالة رباط أو حل تلك السفن اضطراريا بأحد أجناب القناة يتم ذلك بمساعدة عدد 2 قاطرة درجة أولي أو سحبها من جانب القناة. واستطرد الربان عبدالرحمن العوا: إن القرار يعد فنيا للغاية من قبل هيئة قناة السويس ليخص بذلك السفن ذات الرفاصات المحورية والتي تعد كثيرة الأعطال داخل القناة، مشيرا الي أن فرض قاطرتين علي كل سفينة يزيد طولها علي 40 مترا يستهدف سرعة عبور السفينة وضمان سلامتها طول فترة العبور، في الوقت الذي إذا تعطلت فيه هذه السفن داخل القناة فتعطل مواعيد عبور سفن أخري وتصل في بعض الأحيان إلي 15 سفينة واقفة بمنطقة المخطاف الخارجي.

 

 

 

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »