نقل وملاحة

قناة السويس تتلقى 59 طلباً من خطوط ملاحية للاستفادة بالحوافز

20 سفينة استخدمت رأس الرجاء الصالح بسبب البترول الرخيص

شارك الخبر مع أصدقائك

أعلن جورج صفوت، المتحدث الرسمى لهيئة قناة السويس ، عن تلقيها ما يقرب من 59 طلباً من خطوط ملاحية للاستفادة من الحوافز التى نص عليها المنشور الملاحى 3/2020 .

وينص المنشور على منح سفن الحاويات القادمة من موانئ شمال غرب أوروبا (مضافاً إليها ميناء طنجة) حتى ميناء (Algeciras)  بأسبانيا ومتجــهة إلى ميناء (Port Klang) وما شرقه من موانئ جنوب شرق أسيا والشرق الأقصى تخيفضاً بقيمة %6 ارتفع إلى %17 مطلع مايو الماضي.

ويأتى ذلك رداً على  تقرير شركة Alphaliner  لتحليل الشحن البحري، والذى أكد أن انخفاض أسعارالبترول وقلة الطلب أدى لتحويل  20سفينة تابعة لعدد من الخطوط الملاحية الكبرى مسارها بين أسيا / أوروبا، والساحل الشرقى الأمريكي/ أسيا – ذهابا وإياباً إلي طريق رأس الرجاء الصالح، بديلاً عن قناة السويس فى الفترة من نهاية مارس حتى 3 مايو الجاري.

المتحدث الرسمى للهيئة: حركة العبور ارتفعت 9.6% أبريل الماضى مقارنة بنفس الفترة من 2019

وقال “صفوت” إن التخفيضات التى منحتها هيئة قناة السويس بدءا من أبريل الماضى، شهدت مردودا إيجابيا انعكس على حركة المرور بالقناة، حيث سجلت عبور 1731 سفينة من الاتجاهين مقابل 1580 سفينة خلال شهر أبريل من العام الماضى بفارق 151 سفينة بزيادة قدرها 9.6%.

وأوضح أن نحو %50 من الطلبات المقدمة من الخطوط عبرت قناة السويس بالفعل، والباقى فى طريقه للعبور، مؤكدا أن التخفيضات متاحة لجميع الخطوط شريطة العبور بشكل مباشر دون توقف فى أيه موانيء أثناء الرحلة. 

وقال تقرير Alphaliner إن شهر مايو شهد تحويل مسار3  سفن فقط إلى رأس الرجاء الصالح، مقابل 16 رحلة فى أبريل الماضي، وواحدة أواخر مارس.

وتابع  المتحدث الرسمي: بنهاية يونيو المقبل ستكشف هيئة قناة السويس عن حجم مساهمة الحوافز فى إجمالى العائدات، بجانب الإعلان عن استمرارها أو زيادتها حسب الظروف الراهنة.

وقال إن التحدى الأكبر حالياً أمام جميع الممرات الملاحية هو إلغاء الخطوط  الكبرى المئات من  رحلاتها بسبب التداعيات السلبية  لجائحة «كورونا» على التجارة الدولية، وليس رسوم العبور أو تحويل المسارات.

وأضاف أنه على مدار الأسبوعيين الماضيين قام الفريق أسامة ربيع، رئيس هيئة قناة السويس، بالتواصل مع الخطوط الملاحية بما يحقق المصلحة المشتركة، مشيراً إلى أن إدارة القناة لديها مرونة كبيرة فى التجاوب مع تداعيات انهيار أسعار البترول، وفى إجراءات تقديم المستندات المطلوبة من التوكيلات الملاحية.

وقال «صفوت» إن الهيئة تدرس منذ يناير الماضى تداعيات المتغيرات العالمية، معتمدة فى ذلك على تقارير المؤسسات الأكاديمية والبحثية ودراسات إداراتى التحركات والتخطيط، وتم الخروج بالتوصيات فى شكل منشورات ملاحية.

وأضاف أن قناة السويس ستستقبل يوم 25 مايو الجارى «HMM Algeciras» أكبر سفينة حاويات فى العالم، تابعة للخط الملاحى الكورى «إتش إم إم»، ويصل طولها إلى 400 متر، وعرض 61 مترًا وتم بناؤها فى الترسانة الكورية «دايو لبناء السفن والهندسة البحرية»، وتبلغ حمولتها 24 ألف حاوية.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »