بنـــوك

قلق عالمى من تأثير أزمة قبرص على مودعى البنوك الأوروبية

سكاي نيوز: استمر القلق في الأسواق العالمية رغم الشعور الإيجابي الأولي تجاه الاتفاق بين قبرص ومنقذيها الأوروبيين بشأن قرض لحل أزمة الديون القبرصية. وعززت تصريحات أدلي بها مسؤولون ماليون أوروبيون في الأيام القليلة الأخيرة من مخاوف سابقة لدى أصحاب رؤوس…

شارك الخبر مع أصدقائك


سكاي نيوز:

استمر القلق في الأسواق العالمية رغم الشعور الإيجابي الأولي تجاه الاتفاق بين قبرص ومنقذيها الأوروبيين بشأن قرض لحل أزمة الديون القبرصية. وعززت تصريحات أدلي بها مسؤولون ماليون أوروبيون في الأيام القليلة الأخيرة من مخاوف سابقة لدى أصحاب رؤوس الأموال في أنحاء عديدة من العالم من أن مدخراتهم واستثماراتهم في دول أوروبية مثل إسبانيا وايطاليا وغيرها يمكن أن تكون عرضة للإغارة عليها من قبل السلطات في حال تعمق الأزمة المصرفية.

 
 أحد البنوك المغلقة في قبرص

كان الإعلان الأولي عن الاتفاق القبرصي الأوروبي بشأن قرض الإنقاذ قد أشاع قدراً ملموساً من التفاؤل في الأوساط المالية العالمية. غير أن الشعور الإيجابي الأولي في الأسواق تعرض لانتكاسة واضحة في أعقاب تصريحات أدلي بها مسؤول مالي أوروبي كبير بأن شروط قرض الإنقاذ لقبرص تعد نموذجا لبقية الدول الأوروبية التي تحتاج إنقاذا ماليا لقطاعها المصرفي.

وقال رئيس مجموعة “يوروجروب” المصرفية، الهولندي يروين ديسلبلويم، إن الخسائر التي يتعرض لها المودعون في قبرص ستكون نموذجا يحتذى في أي أزمة مصرفية في أوروبا في المستقبل.

وتعني تصريحات رئيس “يوروجروب” ضمناً أن حاملي السندات في البنوك والمؤسسات المالية والمصرفية والمودعين الذين تزيد مدخراتهم علي مائة ألف يورو ستفرض على ودائعهم ضريبة كبيرة لتمويل أي خطط إنقاذ للبنوك المتعثرة.

وقد تزامن الاتفاق القبرصي – الأوروبي أيضا مع تصريحات للمحافظ السابق لبنك انجلترا (المركزي) أشار فيها إلى أن الأزمة المالية والاقتصادية العالمية لم تنته بعد.

وكانت العملة الأوروبية الموحدة (اليورو) تأثرت سلبا في تعاملات بداية الأسبوع، قبل أن تستعيد خسائرها فيما بعد عند إقفال الاثنين.

يذكر أن القطاع المصرفي الإسباني احتاج العام الماضي إلى قرض إنقاذ من صندوق آلية الاستقرار المالي الأوروبية، وتكاد إيطاليا أن تطلب قرض إنقاذ هي الأخرى إذا استمرت أزمتها الاقتصادية.

وسبق أن شهدت أوروبا أزمات احتاجت لخطط إنقاذ بمئات المليارات من الدولارات في اليونان وأيرلندا والبرتغال.

شارك الخبر مع أصدقائك