الإسكندرية

قـطـع الاتـصـالات عـن 400 مـصـنـع فـى «بـرج الـعـرب»

يعانى أكثر من 400 مصنع بالمنطقة الصناعية الثالثة فى مدينة برج العرب الصناعية بالإسكندرية، قطع الاتصالات نهائياً منذ أكثر من 21 يوماً، الأمر الذى يؤثر على حركة الاستيراد والتصدير واستكمال العملية الإنتاجية بالمنطقة، وتوقف الكثير من عمليات التصدير خلال الأيام الماضية بسبب صعوبة التواصل مع الدول المستوردة.

شارك الخبر مع أصدقائك

هبة حامد

يعانى أكثر من 400 مصنع بالمنطقة الصناعية الثالثة فى مدينة برج العرب الصناعية بالإسكندرية، قطع الاتصالات نهائياً منذ أكثر من 21 يوماً، الأمر الذى يؤثر على حركة الاستيراد والتصدير واستكمال العملية الإنتاجية بالمنطقة، وتوقف الكثير من عمليات التصدير خلال الأيام الماضية بسبب صعوبة التواصل مع الدول المستوردة.

أكد مستثمرون صعوبة استمرار العملية الإنتاجية فى ظل توقف الاتصالات، وأن توقف شبكات الانترنت والفاكس والتليفونات الأرضية ساهم فى تراجع حركة الإنتاج ويهدد بتوقف التصدير.

فوجئت مصانع المنطقة الصناعية الثالثة، منذ شهر تقريباً، بتوقف حركة الاتصالات، وأكدت الشركة المصرية للاتصالات، أنه يتم تغيير الأرقام وتعديل النظام المعمول به، وهو ما أثار غضب مستثمرى المدينة، بسبب ما سموه «تجاهل» الشركة لمصالحهم واتخاذها قراراً بقطع الاتصالات وتغيير الأرقام دون مراجعتهم.

يقول محمود الراوى، مدير أحد المصانع الغذائية بالمنطقة الثالثة، إن هناك صعوبة فى استكمال العملية الإنتاجية بشكل طبيعى، مؤكداً أن حجم الإنتاج تراجع بما لا يقل عن %15.

وقال مستثمرون إنه تمت مخاطبة الشركة المصرية للاتصالات لإعادة الحركة إلى طبيعتها، وفوجئوا بردها بأن ما حدث هو نتيجة اتجاه الشركة لتغيير نظام العمل المعمول به، وتغيير الأرقام الحالية، فضلاً عن تحويل الكابلات إلى الفايبر، بدلاً من النحاس، الذى تتم سرقته باستمرار.

من جانبه قال المهندس هانى المنشاوى، رئيس اتحاد الصناعات الصغيرة والمتوسطة، عضو مجلس أمناء جهاز المدينة، إن ما حدث «مهزلة» من شأنها الاضرار بحركة الإنتاج والتصدير، ويصعب معها استكمال التواصل مع المستوردين أو الأجهزة التنفيذية بالدولة.

وأضاف: «مستثمرون برج العرب يعانون الكثير من المشكلات المتعلقة ببطء الأجهزة التنفيذية، وما حدث من الشركة المصرية للاتصالات، أدى إلى زيادة الأزمات والمشكلات التى يعانون منها».

وأشار إلى أن توقف التصدير بمدينة «برج العرب» التى تعد من أكبر المدن الصناعية يضر الدولة بالكامل.
وأكد أنه يجرى إعداد مذكرة لمخاطبة وزير الاتصالات لحل الأزمة فى اسرع وقت، خاصة أن الخسائر خلال الـ21 يوماً الماضية كبيرة، ولن يعوضوا عنها.

وشدد على ضرورة تدخل الوزير لانقاذ المستثمرين، مما سماه «عشوائية التصرفات»، مؤكداً أن ما حدث «كارثة» تهدد الصناعة وتؤدى إلى «خراب بيوت» المستثمرين، الذين تعتمد شركاتهم ومصانعهم بشكل أساسى على التصدير، اعتماداً على الاتصال بشبكات الانترنت لاستكمال الطلبيات.

شارك الخبر مع أصدقائك