سيـــاســة

قطر تتهم وسائل إعلام مصرية بإثارة الرأى العام ضدها

وكالة الأناضول قال حمد بن جاسم رئيس وزراء وزير خارجية قطر إن "هناك أموالا تتدفق على بعض وسائل الإعلام المصرية لإثارة الرأي العام بالقاهرة ضد قطر"، إلا أنه أعرب عن "ثقته في القدرات الفكرية للشعب المصري"، فيما لم يسمِ الجهات…

شارك الخبر مع أصدقائك

وكالة الأناضول

قال حمد بن جاسم رئيس وزراء وزير خارجية قطر إن “هناك أموالا تتدفق على بعض وسائل الإعلام المصرية لإثارة الرأي العام بالقاهرة ضد قطر”، إلا أنه أعرب عن “ثقته في القدرات الفكرية للشعب المصري”، فيما لم يسمِ الجهات التي قال إن الأموال تتدفق منها.

 
 حمد بن جاسم

جاء هذا خلال مؤتمر صحفي مشترك مع الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي في ختام أعمال القمة العربية بالدوحة، مساء اليوم الثلاثاء، ردا على سؤال بشأن ما يثار عن قطر في الإعلام المصري، والحديث عن دعمها للإخوان المسلمين هناك.

وأعرب  بن جاسم عن “استغرابه” عما يثار حول قطر في الإعلام المصري، نافيا إياه جملة وتفصيلا، ومؤكداً أن “مصر أكبر من أن يشتريها أحد وهي الشقيقة الكبرى لدولة قطر”.

وقال رئيس الوزراء القطري ” اتهمنا أننا نشتري مصر، مثلا قالوا إننا سنقوم بتأجير الأهرام، وإن قطر عرضت 200 مليار دولار لتأجير الأهرام لمدة خمس سنوات، وقالوا سنشتري قناة السويس، ونحن لم نتحدث في هذا أبداً”.

وتابع أنه “كان هناك مشروع اسمه شرق التفريعة، وكان هناك حديث بشأنه منذ أيام حسني مبارك (الرئيس السابق)، لكننا لم نذكر قناة السويس ولم نتحدث عن تأجير أو شراء قناة السويس”.

واعتبر بن جاسم أن كل ما يثار حول هذه الموضوعات “ما هي إلا إشاعات يتم الزج باسم قطر فيها، في إطار الصراع في مصر بين النظام والمعارضة”.

وأكد عدم تدخل بلاده في الشأن المصري من قريب أو بعيد.

وفيما يتعلق بالحديث عن دعم قطر للإخوان المسلمين، قال رئيس وزراء قطر إن أول تمويل تم الإعلان عنه لمصر كان ملياري دولار وكان أيام حكم المجلس العسكري للبلاد قبل تولي الرئيس المصري محمد مرسي السلطة في يونيو الماضي، مؤكدا أن “قطر تعاملت مع المجلس العسكري قبل التعامل مع الإخوان”، ومعبرا عن “اعتزازه بالجيش المصري”.

وتداولت وسائل إعلام مصرية، محسوبة على المعارضة، مرارا في الفترة الأخيرة، أنباء عن اعتزام قطر شراء قناة السويس ومنطقة “ماسبيرو” التي تضم مبنى التليفزيون الرسمي المصري، وتأجير منطقة الأهرام الأثرية بناء على اتفاقات مع جماعة الإخوان المسلمين التي يتولى حزبها “الحرية والعدالة” الحكم بالقاهرة، وهو ما نفاه الجانبان.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »