بورصة وشركات

قطاع الطاقة والتعدين‮ ‬يقود البورصات الأوروبية إلي الهبوط

إعداد: أماني عطية قادت أسهم شركات الطاقة والتعدين البورصات الأوروبية والبريطانية إلي الهبوط في تعاملات أمس نتيجة تراجع أسعار البترول والسلع، بينما استطاعت أسواق المال اليابانية أن تربح عددا قليلا من النقاط، واضافتها إلي رصيدها رغم الحذر الشديد الذي تشهده…

شارك الخبر مع أصدقائك

إعداد: أماني عطية

قادت أسهم شركات الطاقة والتعدين البورصات الأوروبية والبريطانية إلي الهبوط في تعاملات أمس نتيجة تراجع أسعار البترول والسلع، بينما استطاعت أسواق المال اليابانية أن تربح عددا قليلا من النقاط، واضافتها إلي رصيدها رغم الحذر الشديد الذي تشهده سوق الأسهم اليابانية، من استمرار موجة التصحيح، في ظل ترقب الأسواق والبيانات الاقتصادية التي من المقرر أن تظهر خلال الأسبوع الحالي، إضافة إلي التوقعات حول أداء الاقتصاد الأمريكي من جانب »لجنة السوق المفتوحة« التابعة لمجلس الاحتياطي الفيدرالي في اجتماعها اليوم وغدًا.

وتراجعت البورصة البريطانية منتصف تعاملات أمس الاثنين بعد الهبوط الذي شهدته أسهم شركات الطاقة والتعدين، بسبب انخفاض اسعار النفط والمعادن، وفقد مؤشر الفاينانشيال تايمز %100 و%102 من قيمته أو ما يعادل 54.92 نقطة ليصل إلي 4291.01 نقطة، وذلك بعد أن أغلق عند 4345.93 نقطة يوم الجمعة الماضي.

وأظهر الموقع الالكتروني لـ Rightmove للعقارات أن أسعار المنازل الجديدة في بريطانيا تراجعت بنحو %0.4 الشهر الحالي بعد ارتفاعها بنسبة %2.4 خلال شهر مايو الماضي.

وشهدت أسهم الشركات في العديد من القطاعات المختلفة تراجعا ملحوظا أمس، حيث انخفضت اسهم شركات الطاقة بعد تراجع اسعار النفط الي 68 دولارا للبرميل نتيجة ضعف الدولار.

ولحقت شركات الأدوية بركب الخاسرين، وتراجعت أسهم شركة »جلاكسو سميث كلاين« وشركة »استرازينيكا« بنحو %0.2 و%1.1 علي التوالي.

وفي أسواق المال الأوروبية، انخفض مؤشر »يوروفيرست 300« بنسبة %1.4 ليصل إلي 849.72 نقطة أمس، متأثرًا بخسائر أسهم شركات الطاقة وشركات الطيران، وذلك بعد أن حقق مكاسب بنسبة %1.3 يوم الجمعة الماضي.

وتراجعت أسهم شركات التعدين بشكل ملحوظ أمس، بعد انخفاض أسعار المعادن حيث هبطت أسعار النحاس بنحو %1.7.

وعلي الطريق نفسه، سارت أيضا »شركات الطيران« لتنضم إلي الخاسرين، رغم انخفاض أسعار النفط، حيث تراجعت أسهم شركة »بريتيش أيرويز« بنسبة %6.5، فيما يتوقع البعض أن الشركة قد تحتاج إلي مساعدة الحكومة البريطانية إلا أن »بريتيش أيرويز« نفت ذلك.

وفي الإطار نفسه، سجلت أسهم شركة »دويتش لوفتهانزا« تراجعًا بنسبة %2.4، وحذرت الشركة مؤخرًا من أنها لن تستطيع تحقيق أرباح تشغيل العام الحالي، كما كان مخططًا، وذلك في حال عدم قيامها بخفض التكاليف في ظل الظروف الاقتصادية العصيبة التي يمر بها العالم.

وارتفعت البورصة اليابانية أمس ليضيف مؤشر »نيكاي 225« %0.4 إلي رصيده أو بما يعادل 40.01 نقطة، ليصل إلي 9826.27 نقطة بقيادة أسهم بعض شركات التكنولوجيا وشركات السيارات، في ظل الحذر من استمرار موجة التصحيح في الأسواق.

شارك الخبر مع أصدقائك