Loading...

قطاع الدواجن لن‮ ‬ينمو قبل‮ ‬3‮ ‬سنوات بسبب أنفلونزا الطيور

Loading...

قطاع الدواجن لن‮ ‬ينمو قبل‮ ‬3‮ ‬سنوات بسبب أنفلونزا الطيور
جريدة المال

المال - خاص

10:26 ص, الأحد, 10 فبراير 08

علاء المنشاوي:
 
الرغم من الطفرة السعرية التي شهدتها أسعار أسهم قطاع الدواجن في البورصة عقب الإعلان عن فوز شركة الملتقي العربي للاستثمارات بشراء حصة المال العام في شركة الإسماعيلية للدواجن  بسعر 70 جنيها للسهم، إلا أن هذه الأسهم لم تواصل الصعود وسرعان ما عاودت الانخفاض مرة أخري .

 
وكان من المتوقع بعد صفقة بيع الاسماعيلية للدواجن أن تحدث طفرة  سعرية متواصلة لأسهم القطاع بدعم من إعادة تقييم هذه الشركات في ضوء صفقة الملتقي للاستثمارات ـ الإسماعيلية للدواجن .
 
في البداية يقول مصطفي الاشقر محلل مالي بإحدي شركات تداول الأوراق المالية ان أسهم قطاع الدواجن من القطاعات التي لم تخدمها الظروف بسبب ظهور مرض أنفلونزا الطيور، حيث كان من المفترض أن يكون لهذا القطاع فرص نمو أعلي بكثير من تلك الموجودة حاليا.
 
وأضاف الأشقر أن صفقة بيع شركة الاسماعيلية للدواجن لا يمكن أن تكون سببا كافيا لإعادة تقييم باقي شركات القطاع حيث إن هذه الصفقة خاصة بالشركة ذاتها ولا يمكن سحب الطفرة السعرية للسهم والتي حققها من خلال عملية البيع وهي 70 جنيها علي باقي أسهم شركات الدواجن حيث إن شركة الاسماعيلية للدواجن لديها حجم أصول كبيرة ولم يتم تقييم هذه الأصول منذ فترة وقد ارتفعت قيمة هذه الأصول مع مرور الأيام وزادت قيمتها بشكل كبير وقد كان واضحا من المراحل التي مرت بها الصفقة وجود رغبة كبيرة من شركة الملتقي العربي للاستثمارات في الاستحواذ علي حصة المال العام في الشركة حتي وإن تضاعف سعر السهم ووصل إلي 70 جنيها .
 
وأشار إلي أن الطفرة السعرية التي حدثت لباقي أسهم شركات قطاع الدواجن عقب الإعلان عن بيع حصة المال العام في الاسماعيلية للدواجن ما هي إلا موقف استغله المضاربون وانساق وراءهم قطيع كبير من المستثمرين، خاصة أنه لو تم تقييم أصول شركة الاسماعيلية للدواجن لزادت قيمة السهم عن 70 جنيها بكثير .
 
وأوضح مصطفي الأشقر أنه لابد من النظر إلي تقييم كل شركة  علي حدة فبعض هذه الأسهم معروف عنها أنها أسهم مضاربة فقط، مشيرا إلي أن مستقبل قطاع الدواجن خلال الفترة المقبلة ليس إيجابيا بعد ظهور مرض انفلونزا الطيور .
 
وقال إذا كنا نريد الحديث عن مستقبل يتسم بالنمو والإيجابية لقطاع الدواجن في السوق المصرية فهذا لن يكون قبل 3 سنوات قادمة، مضيفا أنه من الممكن أن تنجح هذه الشركات في تحقيق أرباح من بيع بعض أصولها أو التخارج من حصص تملكها في شركات أخري إلا أنها لن تنجح في تحقيق أرباح تشغيلية تغري المستثمرين طويلي الأجل بالاستثمار في أسهم هذه الشركات، ولا يمكن أن نعول كثيرا علي هذه الشركات استنادا إلي صناعة الدواجن كمهنة بسبب التأثير السلبي لأنفلونزا الطيور عليها .
 
وقال أحمد ابو سعدة رئيس قسم البحوث بشركة جراند انفستمنت لتداول الأوراق المالية ان شركات الدواجن شهدت ارتفاعات سعرية عقب انتهاء صفقة بيع حصة المال العام في شركة الاسماعيلية للدواجن إلا أنها عاودت الانخفاض .
 
وأشار أبو سعدة إلي أن سهم شركة المنصورة للدواجن كان قد استهدف مستوي الـ35 جنيهاً إلا أنه قام بهبوط تصحيحي مستهدفا مستوي الدعم 26 ثم عاود الصعود ولذلك فهذا السهم اذا استطاع الثبات فوق هذا الدعم وهو المتوقع فانه سوف يستهدف مستوي المقاومة 29.50 ثم 31.60 جنيها مشيرا إلي أنه إذا لم ينجح السهم في اجتياز مستوي المقاومة الأول 31.60 سوف يعاود الهبوط ليختبر مستوي الدعم الثاني 23 .80 جنيه .
 
وقال ان سهم الاسماعيلية للدواجن من الاسهم قليلة السيولة في السوق خاصة ان حصة المال العام كانت تبلغ %78.5 ومع الاعلان عن سعر بيع السهم بـ 70 جنيهاً ارتفع السهم بقوة ليصل الي 66.89 جنيه ومن الناحية الفنية قد يصل السهم لمستهدفات اعلي من الـ 70 جنيها ولكن  سعر الصفقة وضع حداً أعلي لصعود السهم .
 
وأضاف أبو سعدة أن سهم القاهرة للدواجن نجح في الوصول إلي مستوي الـ 40 جنيها ثم قام بهبوط تصحيحي وصل خلاله إلي مستوي الـ 30.18 وهذا الهبوط التصحيحي للسهم يستهدف مستوي الدعم الثاني 27.66 لكن صفقة الاسماعيلية للدواجن ساعدت علي الحد من هبوط هذا السهم .
 
وبالنسبة لسهم المصرية للدواجن يقول أبو سعدة اجتاز مستوي المقاومة القوي عند 18 جنيهاً ثم اغلق منخفضا في جلسة الاربعاء الماضي الي 16.16 جنيه مقتربا بذلك من مستوي الدعم الاول والذي يعد كافيا لانهاء الهبوط الحالي للسهم وقد يحاول السهم استهداف مستويات المقاومةعند 18 جنيها ومن ورائها مستوي الـ 24 جنيها .
 
كانت أسهم شركات الدواجن قد شهدت ارتفاعا كبيرة عقب الإعلان عن بيع حصة المال العام في شركة الاسماعيلية للدواجن قبل أن تعاود الهبوط حيث شهد سعر سهم الاسماعيلية للدواجن في السوق بعد أسبوع من إنهاء الصفقة ارتفاعا بلغت نسبته %66.6 خلال الفترة من 28 يناير إلي 5 فبراير وخلال نفس الفترة ارتفعت أسهم المنصورة للدواجن بنسبة %38.41 حيث وصل سعر السهم إلي 31.28 جنيه بعد أن كان 22.60 جنيه وارتفع سعر سهم المصرية للدواجن بنسبة %32.18 حيث وصل سعر السهم إلي 17.25 جنيه بعد أن كان 13.05 جنيه، كما شهد سهم القاهرة للدواجن ارتفاعا سعريا بلغت نسبته %19.53ووصل سعر السهم إلي %33.47 جنيها بعد أن كان سعر السهم 28 جنيها في 28 يناير الماضي .
 
وأظهرت القوائم المالية للشركة المصرية للدواجن عن الفترة من 1 ابريل 2007 وحتي 31 ديسمبر 2007 تحقيق الشركة صافي ربح قدره 421.578 الف جنيه مقارنة بصافي خسارة بلغت 531.963 الف جنيه خلال نفس الفترة من العام الماضي .
 
وأظهرت نتائج الأعمال المجمعة لشركة القاهرة للدواجن عن الفترة من1 يناير 2007 وحتي 30 سبتمبر 2007 تحقيق الشركة صافي ربح قبل حقوق الاقلية قدره 111.273 مليون جنيه بمعدل نمو قدره %22.5 مقارنة بصافي ربح قدره 90.846 مليون جنيه خلال نفس الفترة من العام الماضي .
 
أظهرت نتائج اعمال شركة »الاسماعيلية مصر للدواجن« خلال التسعة اشهر الاولي لعام 2007 ارتفاع خسائر الشركة بمعدل %110.9 حيث سجلت صافي خسارة قدره 7.773 مليون جنيه مقارنة بصافي خسارة قدره 3.685 مليون جنيه عن الفترة المقابلة لعام 2006.. أظهرت نتائج اعمال شركة »المنصورة للدواجن« خلال التسعة اشهر الاولي لعام 2007 تراجع أرباح الشركة بمعدل %30.33 حيث سجلت صافي ربح قبل حقوق الأقلية بلغ 1.146.388جنيه مقارنة بـ 1.645.243 جنيه خلال الفترة المقارنة من 2006 .
جريدة المال

المال - خاص

10:26 ص, الأحد, 10 فبراير 08