تأميـــن

قطاع التأمين المصري يستهدف التوسع فى المسئولية الاجتماعية لتحقيق أهداف الاستدامة

قطاع التأمين المصرى يعمل على ً المساهمة في تطوير المظهر الحضاري للدولة عن طريق زراعة الأشجار وبناء النافورات بميادين القاهرة وجميع المحافظات مصر.

شارك الخبر مع أصدقائك

أكد الاتحاد المصرى للتأمين أن قطاع التأمين المصري يقوم بدور حيوي فى تقديم الدعم لمشروعات المسئولية الاجتماعية التي تهدف إلى تنمية المجتمع والنهوض به، بالإضافة إلى التعاون مع الدولة في مجالات الرعاية الاجتماعية من خلال المساهمة في العديد من المشروعات والمساهمة مع بعض البنوك التي تمنح قروضًا لمحدودي الدخل وصغار المستثمرين.

وقال الاتحاد إنه بالإضافة إلى ذلك يسهم في النهوض بالتعليم والبحث العلمي والتطوير من خلال القيام بإنشاء معامل للكمبيوتر ومدرّجات بالجامعات المصرية ودعم لصندوق الاستثمار القومي الخيري للتعليم تحت إشراف وزارة التخطيط، بالإضافة إلى المساهمة في بناء المدارس وصيانتها وترميمها وتجهيزها، بجانب تقديم برامج وأدوات مساعدة للطلاب من ذوي الإعاقة.

يسهم فى تطوير المظهر الحضارى للدولة

وأضاف الاتحاد، فى نشرته، أن قطاع التأمين المصرى يعمل على المساهمة في تطوير المظهر الحضاري للدولة عن طريق زراعة الأشجار وبناء النافورات بميادين القاهرة وجميع المحافظات، بالإضافة إلى دعم المستشفيات.

اقرأ أيضا  القرصنة البحرية تعود بقوة في نشاط النقل والتأمين

يأتي هذا إيمانًا من القطاع بأهمية المسئولية الاجتماعية فى إطار تبنّي المبادئ والأهداف الخاصة بتفعيل القيم الأساسية لحقوق الإنسان والعمل والبيئة ومكافحة الفساد، حيث إن المساهمة في المسئولية الاجتماعية تعد استثمارًا طويل الأجل ينعكس على القطاع، كما يدعم ثقة المجتمع في صناعة التأمين.

ويلعب الاتحاد المصري للتأمين الاجتماعي دورًا هامًّا تجاه المسئولية الاجتماعية؛ وذلك إيمانًا من الاتحاد المصري للتأمين بأهمية دوره في المسئولية الاجتماعية كجزء من إستراتيجيته لتحقيق أهداف التنمية المستدامة.

اقرأ أيضا  المنتدى الاقتصادى يكشف عن تقسيم المخاطر الاقتصادية والبيئية خلال 2020

كما قام الاتحاد المصري للتأمين بالعديد من الأنشطة، منها على سبيل المثال وليس الحصر، إطلاق مبادرة الاتحاد المصري للتأمين “توقف عن الكتابة.. أنقذ حياة”.

الاتحاد يطلق العديد من المبادرات المجتمعية

وفي ضوء المسئولية الاجتماعية للاتحاد المصري للتأمين وشركاته وتجاه المجتمع وحرصًا من الاتحاد المصري للتأمين على أن يكون جزءًا من تحقيق أهداف التنمية المستدامة والتي يأتي خفض معدل الوفيات الناجمة عن حوادث المرور كجزء منها. وكجزء من عمل شركات التأمين في المساهمة في الحد من المخاطر التي تواجه الأفراد والممتلكات والمجتمع.

فقد رأي الاتحاد المصري للتأمين أنه يجب أن يكون له دور هام ومؤثر في الحد من الحوادث على الطرق؛ ليس فقط من خلال وثائق التأمين والتغطيات المختلفة، ولكن أيضًا من خلال نشر الوعي عن طريق تقديم مجموعة من المبادرات المختلفة الهدف العام منها هو “تأمين السلامة على الطرق. وبناءً عليه جاءت فكرة مبادرة توقف عن الكتابة.. أنقــذ حيــاة Stop texting … Save a life والتي وافق على تدشينها وبدء فاعليتها مجلس إدارة الاتحاد المصري للتأمين بتاريخ 7 أبريل 2019 تحت رعاية وزارة الشباب والرياضة والهيئة العامة للرقابة المالية.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »