بورصة وشركات

قضية تسريب المعلومـــات في »إيربـــاص« تضم 16 متهماً

  حياة حسين:   بعد 3 أعوام، قرر المسئولون عن تحقيقات قضية بيع بعض أسهم شركة إيرباص الأوروبية قبل إعلانها تأجيل طرح الطائرة »السوبر جامبو« الجديدة إلي أجل غير معلوم، توجيه الاتهام إلي رئيسها التنفيذي السابق نوبل فورجيرد بناء علي…

شارك الخبر مع أصدقائك

 
حياة حسين:
 
بعد 3 أعوام، قرر المسئولون عن تحقيقات قضية بيع بعض أسهم شركة إيرباص الأوروبية قبل إعلانها تأجيل طرح الطائرة »السوبر جامبو« الجديدة إلي أجل غير معلوم، توجيه الاتهام إلي رئيسها التنفيذي السابق نوبل فورجيرد بناء علي الاستفادة من معلومات داخلية وقال أشخاص قريبو الصلة من التحقيقات لجريدة »وول ستريت« إن مزيداً من المديرين التنفيذيين السابقين في الشركة ستلاحقهم التحقيقات مما يعتبر من أكثر الاجراءات قوة منذ بدئها.

 
ووجهت هيئة المحلقين إلي فورجيرد تهمة بيع أسهم من شركة إيرباص قبل الإعلان عن ارجاء تصنيع الطائرة سوبر جامبو A380 ، A350 مستفيداً من كونه أحد الرؤساء التنفيذين وقربه من الأحداث مما يعني انتهاكه حقوق المستثمرين في الافصاح عن المعلومات الجوهرية في نفس الوقت لكن محاميه أكد مطلع الأسبوع أن موكله أنكر تلك الاتهامات وأفرجت عنه النيابة بعد دفع كفالة بنحو مليون يورو (1.6 مليون دولار).
 
ورغم أن التحقيقات بدأت في نوفمبر من عام 2006، لكنها لم تصل إلي تأكيد أي من الاتهامات لذلك ضمت لجنة التحقيقات مؤخراً واحداً من أهم خبراء بورصة فرنسا وهو الذي أدعي أن فورجيرد اشتري أسهماً اضافية من إيرباص في نوفمبر من عام 2005، ثم باعها في مارس من 2006 بناء علي الاستفادة من معلومات حساسة وسرية.
 
وكجزء من التحقيقات بشأن المتورطين في قضية الاستفادة من معلومات داخلية في شركة إيرباص شملت بالاضافة لفورجيرد 16 من المسئولين السابقين في الشركة فضلاً عن شخصين آخرين من أهم المساهمين فيها هما ممثلا شركة دايملر وفرينش ميديا جروب واللذان أنكرا أيضاً الاتهامات .
 
ويعتقد القضاة الفرنسيون أعضاء لجنة التحقيقات أن المتهمين علموا بشأن تأجيل إنتاج الطائرات السوبر جامبو قبلها بعدة أشهر وأن فورجيرد وصلته معلومات اضافية عن عزم اثنين من كبار المساهمين تخفيض حصتهما في شركة ايداس التابعة لايرباص والمسئولة عن إنتاج الطائرات الجديدة، وهما نفسهما اللذان أعلنا ذلك في 4 أبريل من عام 2006 وقال أشخاص علي علم بسير التحقيقات إن فورجيرد أقر بأنه كان علي دراية باعتزام المساهمين الكبيرين خفض حصتهما لكن بعد بيعه حصته في مارس والتي ربح منها نحو 4.34 مليون يورو ، وتركز لجنة التحقيقات حالياً علي معرفة حقيقة عدد من عرفوا بمشاكل إنتاج الطائرات وخفض المساهمين لحصتهما.
 
وفي حالة إدانة فورجيرد فإن القاضي سيحكم عليه بعامين من السجن ودفع غرامة تساوي قيمتها 10 أضعاف ما ربحه من بيع الأسهم وفقاً لقوانين سوق المال الأوروبية.
 
يذكر أن سعر سهم إيرباص انخفض بنسبة %26 في يوم واحد فور الإعلان عن تأجيل إنتاج الطائرات وكانت الشركة قد أعلنت في أبريل 2006 أن برنامج إنتاج الطائرات العملاقة يواجه مشاكل ضخمة ورغم ذلك فإن أرباح إيداس في نهاية العام سترتفع، لكنها أعلنت في أكتوبر من نفس العام أن البرنامج يواجه مزيداً من المشاكل خاصة للطائرة A380 مما قد يؤدي إلي تأجيل إنتاجها لعامين آخرين علي الأقل ــ لم تنتجها حتي الآن ولا يتوقع أن يتم ذلك قبل عام 2010 ــ وسيؤدي أيضاً إلي هبوط الأرباح.

شارك الخبر مع أصدقائك