اقتصاد وأسواق

قريبا.. رفع الحظر عن العسل السعودي والأغنام واللحوم المصرية

المرسي عزت:   أكد الخبراء ان تطبيق مبدأ المعاملة بالمثل يقف عقبة امام زيادة التبادل التجاري بين مصر والسعودية وطالبوا بصدور قرارات سياسية من الجانبين لرفع الحظر عن بعض السلع الامر الذي يمكن ان ينعكس ايجابيا علي نمو التبادل التجاري…

شارك الخبر مع أصدقائك

المرسي عزت:
 
أكد الخبراء ان تطبيق مبدأ المعاملة بالمثل يقف عقبة امام زيادة التبادل التجاري بين مصر والسعودية وطالبوا بصدور قرارات سياسية من الجانبين لرفع الحظر عن بعض السلع الامر الذي يمكن ان ينعكس ايجابيا علي نمو التبادل التجاري بين البلدين.. وتشهد الاسواق في مصر والسعودية الآن حالة ترقب لصدور قرار قريب محتمل برفع الحظر المصري عن العسل السعودي مقابل رفع نظيره السعودي عن الاغنام واللحوم المصرية بأنواعها وكذلك بيض التفقيس وهي خطوة قد تؤدي الي انتعاش بل وربما يحيي الامل ــ كما يقول البعض ــ في زيادة حجم التجارة المشتركة بين مصر والسعودية الذي يتجاوز 418 مليون دولار خلال عام 2004.
 
من جانبه اوضح مصدر مسئول بوزارة التجارة الخارجية والصناعة مصر حظرت استيراد عسل النحل من جميع دول العالم وليس من السعودية وحدها وأن الحظر الذي يعود الي بداية الثمانينيات كان بسبب احتمال انتشار فيروس اشارت تقارير صحية آنذاك الي انه ينتقل مع العسل المصدر الي مصر مما قد يؤدي لتأثيرات صحية سلبية وفي نفس الوقت كان هناك حظر سعودي علي صادرات بيض التفقيس المصري بسبب احتمالات انتقال عدوي حمي الوادي المتصدع انذاك وأضاف المصدر ان الايام القليلة المقبلة قد تشهد الغاء الحظر من كلا الجانبين مع وضع شروط صحية يلتزم بها كل طرف.
 
وأوضح المصدر ان وفدا سعوديا سيزور القاهرة خلال الشهر القادم للتأكد من مطابقة مواصفات المجازر والمحاجر المصرية للشروط الصحية السعودية مشيرا الي انه تم تقديم ما يفيد خلو البيئة المصرية أو المنتجات المصرية من اية امراض.
 
وعن المرجعية التي يلتزم الجانبان بالاحتكام اليها في حالة قيام احدهما بأية اجراءات قد تسيء الي الطرف الاخر أكد المصدر ان اللجنة الفنية التي يرأسها وزير التجارة في البلدين تجتمع مرتين سنويا لمناقشة الموضوعات المثارة علي اجندة الجانبين الي جانب متابعة ما تم اتخاذه من قرارات سابقة ووضع الحلول لاية مشكلات قد تطرأ علي العلاقات بين الجانبين.
 
يذكر ان المهندس رشيد محمد رشيد وزير التجارة ا لخارجية والصناعة التقي الدكتور هاشم بن عبدالله يماني وزير التجارة السعودي مؤخرا حيث تم الاتفاق علي عدة نقاط لتسهيل انسياب حركة التبادل التجاري بين البلدين اهمها التنسيق بين الجهات المعنية في البلدين بشأن قواعد المنشأ التفصيلية في اطار منطقة التجارة الحرة العربية الكبري وقد تم الاتفاق كذلك علي دعوة فريق فني من وزارتي التجارة والصناعة والزراعة بالمملكة العربية السعودية للاجتماع مع فريق مناظر من الجانب المصري لوضع الترتيبات اللازمة تمهيدا لرفع الحظر المؤقت المفروض علي الصادرات المصرية الي المملكة من الاغنام والماعز الحية واللحوم بجميع انواعها المبردة أو المجمدة أو المعلبة.
 
ومن جانبه أوضح جمال بيومي امين اتحاد المستثمرين العرب ان رفع الحظر من الجانبين يمكن ان يساهم في تعزيز العلاقات التجارية بين البلدين خاصة ان اللجوء الي فرض مثل هذا الحظر قد يكون نابعا من مجرد المعاملة بالمثل.
 
ومن جانبه اوضح جمال الناظر رئيس جمعية رجال الاعمال المصريين ان المعاملة بالمثل قد تعكر صفو العلاقات التجارية بين الجانبين المصري والسعودي وهو ما تقوم به الاجهزة البيروقراطية في البلدين وهو امر لا يستبعد ان تقوم به اجهزة بيروقراطية في البلدين.
 
وتعد المملكة العربية السعودية من اهم الشركاء التجاريين لمصر فقد بلغ حجم التجارة المشتركة بين البلدين في عام 2004 نحو 718,5 مليون دولار وبلغت قيمة الصادرات المصرية الي السعودية في ذلك العام بـ 221.1 مليون دولار مقابل واردات مصرية بقيمة 276,3 مليون من المملكة.
 
علي صعيد آخر تشير احدث التقديرات الي ان قيمة الاستثمارات السعودية في مصر حتي اخر عام 2004 بلغت قيمتها 5 مليارات و911 مليون جنيه موزعة علي هيئة مشاريع وحصص استثمارية.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »