بنـــوك

قرض »الصناعات المعدنية« ينتظر موافقة »الأهلي«

  إبراهيم عبد الحميد:   لا يزال طلب القرض الذي تقدمت به الشركة القابضة للصناعات المعدنية للبنك الأهلي قيد البحث والدراسة من قبل البنك. ويرجع تأني البنك في إبداء موقفه النهائي من القرض إلي الحاجة للاستعلام عن الموقف المالي للشركة،…

شارك الخبر مع أصدقائك

 
إبراهيم عبد الحميد:
 
لا يزال طلب القرض الذي تقدمت به الشركة القابضة للصناعات المعدنية للبنك الأهلي قيد البحث والدراسة من قبل البنك. ويرجع تأني البنك في إبداء موقفه النهائي من القرض إلي الحاجة للاستعلام عن الموقف المالي للشركة، وعن مديونية الشركة لدي بنك الإسكندرية وانتهائها من عدمه.

 
وأكد عاطف حرز الله المدير العام بالبنك الأهلي أن دراسة الجدوي التي تقدمت بها الشركة القابضة للصناعات المعدنية قيد الدراسة في الوقت الراهن. وأكد أن الإدارة تدرس بعناية المقترحات التي تشملها الدراسة خاصة فيما يتعلق بفترة سداد القرض، مشيرًا إلي أن البنك هو الذي سيحدد فترة السداد وسعر الفائدة المناسب للقرض.
 
وفيما يخص المديونية السابقة للشركة مع بنك الإسكندرية، قال حرز الله إن البنك يجري اتصالاته حاليا مع بنك الإسكندرية للاستعلام عن الموقف النهائي للشركة من هذه المديونية. وأوضح أن هذه المعلومة ستكون أساسية عند اتخاذ قرار البنك سواء بالموافقة أو رفض منح القرض.
 
وقال زكي بسيوني رئيس مجلس إدارة الشركة القابضة للصناعات المعدنية إن شركته تقدمت بطلب لمجلس إدارة البنك الأهلي للحصول علي القرض بقيمة 425 مليون جنيه.
 
وأوضح أن الشركة أرفقت بالطلب دراسة جدوي متكاملة للمشروع وكيفية سداد القرض؛ حيث طلبت الشركة أن تسدد القرض خلال فترة تتراوح بين 8 و 10  سنوات علي أن تتضمن منح الشركة عامين فترة سماح قبل البدء في السداد.
 
وأوضح بسيوني أن الشركة تستهدف من القرض إعادة تأهيل مصنعي الدلتا وحلوان للصلب من خلال إحلال 13 خط إنتاج بمصنع الدلتا بالإضافة إلي إعادة تأهيل 25 فرنًا في نفس المصنع. ويتم استغلال الجزء المتبقي من القرض في تطوير مصنع حلوان بإحلال 18 خطًا للإنتاج وإعادة تأهيل 33 فرنًا.
 
وتوقع رئيس مجلس إدارة القابضة المعدنية أن تبدأ عمليات الإحلال والتجديد في المصنعين فور الحصول علي القرض، ويبدأ الإنتاج خلال 9 أشهر من تاريخ الحصول علي القرض.
 
وقال بسيوني إن الشركة تستهدف أن تنتج المصانع الجديدة نحو 20 ألف طن يوميا خلال المرحلة الأولي من التشغيل ينتج منها مصنع حلوان 11 ألف طن والباقي ينتجه مصنع الدلتا.
 
 وتوقع أن يزيد إنتاج المصنعين تدريجيا ليصل إنتاج مصنع حلوان إلي 18 ألف طن ويصل إنتاج مصنع الدلتا إلي 12 ألف طن. وأكد أن تأهيل تلك المصانع ودخول إنتاجها إلي السوق سيسهم بشكل أساسي في عودة الهدوء إلي سوق الحديد والصلب.
 
يذكر أن الشركة كانت قد تقدمت قبل نحو عامين للحصول علي قرض من بنك الإسكندرية بغرض إنشاء مصنع للحديد في منطقة غرب خليج السويس، إلا أن المشروع لم يتم استئنافه وواجهت الشركة بعض الصعوبات قبل أن تنهي جميع مديونياتها لصالح البنك، وهو ما كان قد أثر بشكل واضح في الهيكل المالي للشركة.

شارك الخبر مع أصدقائك