ثقافة وفنون

قبيل الدورة الثالثة.. نقاد يطرحون أبرز المطالب من مهرجان الجونة السينمائي

مهرجان الجونة السينمائي تم تأسيسه منذ عامين كي يجمع صناع الأفلام والمنتجين والممثلين والمشاهدين من كل المنطقة العربية والعالم، وتقام الدورة الثالثة للمهرجان في الفترة ما بين 19-27 سبتمبر المقبل.

شارك الخبر مع أصدقائك

طالب نقاد مهرجان الجونة السينمائي، أن تشمل دورته الثالثة المرتقبة الشهر المقبل، بعدد من الإجراءات بينها زيادة الندوات السينمائية والاهتمام بتكريم شخصيات فنية.

مهرجان الجونة السينمائي تم تأسيسه منذ عامين من جانب رجال الأعمال نجيب ساويرس، كي يجمع صناع الأفلام والمنتجين والممثلين والمشاهدين من كل المنطقة العربية والعالم.

ويشرف على إدارة المهرجان كل من انتشال التميمي وعمرو منسي وتدير عملياته النجمة بشرى.

وتقام الدورة الثالثة للمهرجان في الفترة ما بين 19-27 سبتمبر المقبل.

واستطاع المهرجان خلال عمره القصير أن يجذب أنظار العالم والوطن العربي جمهورا وفنانين وإعلاميين للصورة التي ظهر بها التنظيم العاميين الماضيين، وفق نقاد.

وهناك مطالب وأمنيات لنقاد يأملون تحقيقها في فعاليات الدورة الثالثة نرصدها في هذا التقرير.

مهرجان الجونة السينمائي

بتول عرفة تدعو بالسير على نهج الدورة الثانية

قالت المخرجة بتول عرفة، لـ”المال”، إنها تتمنى أن يسير مهرجان الجونة السينمائي في الدورة الثالثة القادمة، على نفس نهج الدورة الماضية.

وأشارت إلى إقامة الندوات والفعاليات الخاصة بالأفلام السينمائية أيام المهرجان.

وأوضحت أن تلك الفعاليات استفاد منها الكثير من المتخصصين في صناعة السينما سواء نقاد أو نجوما أو إعلاميين أو مخرجين.

وعرض مهرجان الجونة السينمائى فى دورته الثانية، 74 فيلمًا، مثلت 42 دولة وحازت الأفلام الفائزة جوائز تقدر قيمتها بأكثر من 220 ألف دولار أمريكي.

كما كرم المهرجان، فى دورته الماضية أيضًا، ثلاثة مخرجين راحلين، هم يوسف شاهين، بمناسبة مرور 10 سنوات على رحيله، وانجمار بيرجمان، بمناسبة مئوية ميلاده، وفيدريكو فيلليني، بمناسبة حلول ذكرى رحيله ال25 فى أكتوبر 2018.

أهمية زيادة أعداد المهتمين فعليا بصناعة السينما

وتمنت عرفة، أن يكون الحضور المتواجد في أيام المهرجان من المهتمين بالفعل بصناعة السينما.

ولفتت إلى أنه في أي مهرجان سينمائي يتواجد 80 في المئة من المهتمين بالصناعة و20 في المئة ممن ليس لهم علاقة بالأمر من الأساس.

وقالت إن “ذلك يحدث في أي مهرجان حتى لو كان مهرجان عالمي”.

واستدركت: “لكن بمصر الأمر يكون مبالغ فيه نوعا بتواجد نسبة اكبر من الذين ليس لهم علاقة بالأمور”.

كما تمنت أن يكرم مهرجان الجونة السينمائي شخصيات فنية هامة أثرت الحياة الفنية خلال مسيرتها مثل الراحل عادل أدهم والراحلة سناء جميل.

ودعت للاهتمام بنجوم مصر مثل نظرائهم الأجانب مثلما يقوم أي مهرجان عربي بالاهتمام بأبناء وطنه في المقام الأول، مشيرة إلى أن أهمية أن يكون الفيلم المصري المتواجد بالمهرجان هاما أيضا.

نادر عدلي: مهرجان يملك قوة شرائية قوية لاستضافة نجوم عالميين

أما الناقد نادر عدلي فيرى، يرى أن أهم ما يميز مهرجان الجونة السينمائي، تملك قوة شرائية تمكنه من استضافة نجوم عالميين وأجانب لا يستطيع مهرجانا القاهرة والإسكندرية السينمائيين استضافتهما.

وأضاف أن هذين المهرجانين كانا لايستطيعان أيضا جلب أفلام سينمائية معينة بميزانيات كبيرة مثلما يستطيع مهرجان الجونة السينمائي.

وأرجع ذلك إلى امتلاك المهرجان لقوة مادية كبيرة بسبب رئاسة آل ساويرس للمهرجان.

وقال إن هدف مهرجان الجونة السينمائي الترويج للمنطقة سياحيا وليس سينمائيا.

وأشار إلى أن القائمين عليه يملكون ذكاءً إعلاميا في الترويج له.

ولفت إلى أن 80 في المئة من النجوم المشاركين نجوم دراما في الأساس.

فايزة هنداوي: نتمنى وجود أفلام مصرية قوية

بدورها، قالت الناقدة فايزة هنداوي، إن مهرجان الجونة السينمائي مهرجان قوي جدا ومنظم عن أي مهرجان مصري آخر.

ولفتت إلى أن النظام فيه منضبط للغاية من حيث مواعيد الندوات وعرض الأفلام السينمائية خلال أيام المهرجان ولاتوجد أي أزمات خاصة بعرض الأفلام فيه.

وتمنت أن يتواجد في المهرجان أفلام سينمائية مصرية قوية تتواجد في مهرجانات اخرى مثل القاهرة السينمائي والاسكندرية السينمائي الفترة القادمة وليس في الجونة فقط .

ولفتت أيضا إلى أن القائمين على الجونة السينمائي يعملون باجتهاد شديد حتى يظهر في أفضل صورة.

وقالت: “بدا ذلك في الدورتين السابقتين بقوة من حيث قدرته على جذب نجوم مصريين كبار وعالميين أيضا وتواجد أفلام سينمائية مميزة وهامة فيه”.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »