رياضة

قبل عمرو وردة.. أبرز 8 لاعبين بالعالم هزمتهم «الفضائح الجنسية»

لم يكن الطريق الذي سلكه اللاعب الدولي عمرو وردة، غريبًا في عالم كرة القدم بشكل عام عبر التاريخ، بل أنه كان واحدًا من سلسلة طويلة ومخلة للعديد من لاعبي كرة القدم حول العالم، أبرزهم كان الإنجليزي جون تيري والألماني أوليفير…

شارك الخبر مع أصدقائك

لم يكن الطريق الذي سلكه اللاعب الدولي عمرو وردة، غريبًا في عالم كرة القدم بشكل عام عبر التاريخ، بل أنه كان واحدًا من سلسلة طويلة ومخلة للعديد من لاعبي كرة القدم حول العالم، أبرزهم كان الإنجليزي جون تيري والألماني أوليفير كان.

وقد شهدت السنوات الأخيرة العديد من الفضائح الجنسية التى هزت الأوساط الرياضية حول العالم، لاسيما وأنها فضائح لَعب فيها نجوم الكرة دور البطل مما جعلها تتصدر الصفحات الأولى فى الصحف العالمية.

وكان منتخب مصر أعلن صباح اليوم، استبعاد عمرو وردة، من قائمة الفريق المستدعاة لخوض كأس الأمم الإفريقية، وذلك ما أثير بشأن تورطه في «فيديو جنسي» رفقة فتاة مكسيكية تُدعى أنها صديقته.

وهو الأمر الذي لم يُغتفر للاعب من جانب خافيير أجيري، المدير الفني للفريق، خاصًة وأنها لم تكن الواقعة الأولى لعمرو وردة خلال تواجده مع «الفراعنة».

وتستعرض «المال» أبرز الفضائح الجنسية التي تورط فيها لاعبو كرة القدم محليًا وعالميًا

الإنجليزي جون تيري

كان قائد منتخب إنجلترا ونادي تشيلسي جون تيري، أحد أبطال واحدة من أشهر الفيديوهات الفاضحة في تاريخ كرة القدم، وذلك بعد قيامه بخيانة مزدوجة عن طريق إقامة علاقة غير شرعية خان بها زوجته.

ولم تكن تلك العلاقة غير الشرعية مع أى فتاة بل كانت مع فانيسا برونسال زوجة اللاعب واين بريدج، الصديق المقرب له، وعلى فراشه، الأمر الذي أحدث ضجة واسعة عبر الصحف وداخل معسكر المنتخب قُبيل أشهر قليلة من انطلاق كأس العالم 2010.

موقف منتخب إنجلترا والإيطالي فابيو كابيلو المدير الفني آنذاك، كان هو التركيز في اتخاذ قرارًا بشأن شارة الكابتن، وتحولت الاتجاهات من التركيز نحو المونديال إلى النظر في أزمة تيري.

الألماني أوليفير كان

الفضائح الجنسية طالت أحد العلامات فى تاريخ حراس «الماكينات»، وذلك عندما وقع فى فضيحة تعود لعام 2003، حيث تم الكشف عن علاقته الجنسية بإحدى «فتيات الليل» في الوقت الذي كان ينتظر حمل زوجته والتي كانت في الأشهر الأخيرة قبل إجراء العملية.

فضيحة أوليفير كان لم تُغتفر له مطلقًا، حيث انفصل عن زوجته وأفقدته الاحترام الذي كان يكنه له الشعب الألماني بالكامل، لا سيما وأنه كان الأفضل في تاريخ الحراسة الألمانية.

الألماني مايكل بالاك

فضيحة جنسية جديدة، وأيضًا بطلها ألماني، ولكن هذه المرة كانت مع مايكل بالاك، قائد منتخب ألمانيا، الذى طالما عرف بانضباطه خاصة أنه متزوج وأب لثلاث أطفال.

الأمور لم تدم طبيعية مع بالاك، حيث تسبب كريستيان ليل، زميله السابق في نادي بايرن ميونيخ، في إفساد حياته بالكامل، وذلك بعد أن كشف عن علاقة تجمع بالاك بعشيقته دانييلا، ولكن تم كتم الفضيحة لتفادى تأثيرها على أجواء المنتخب، بعكس ما حدث ما أوليفير كان.

الإنجليزي أشلي كول

في عام 2010، تورط الجناح الأيسر لنادي تشيلسي ومنتخب إنجلترا أشلي كول، في علاقة جنسية مشبوهة مع أكثر من فتاة أبرزهن كانت عارضة الأزياء الجميلة «صونيا ويلد»، وذلك بعد أن قامت بتسريب بعض الرسائل والصور الغرامية للاعب معها.

تسريب الرسائل والصور كان كافيلًا لإعلان زوجة أشيلي كول، شيريل، الانفصال عنه نهائيًا لتتركه وحيدًا قبل أن يترجها كثيرًا من أجل العدول عن قرارها، إلا أنها رفضت.

الإنجليزي واين روني

كان المهاجم واين روني، منشغلًا مع العاهرة جنيفر طومسون التى لم تترد فى الاعتراف بأن «الفتى الذهبى» لفريق مانشستر يونايتد قضى معها ليالى جنسية رائعة، لدرجة أنه تعلق بها وأصبح يصطحبها لأماكن عامة أمام أعين الناس.

«الفتى الذهبي» قام بتلك الفضيحة في الوقت الذى كانت زوجته حاملا تنتظر مولودهما وأثناء ما كان المنتخب الإنجليزى يستعد لخوض تصفيات كأس أمم أوروبا الأخيرة.

الإنجليزي بيتر كراوتش

فضيحة كبرى للمهاجم الإنجليزي في العاصمة الإسبانية مدريد، حدثت عام 2010 خلال تواجده بحفل زفاف أحد أصدقائه، إذ تورط في علاقة جنسية مع «عاهرة» إسبانية من أصل أرجنتينى تدعى «مونيكا بينت»، والتي أقرت بممارسة الجنس مع المهاجم الإنجليزى مقابل ألف يورو.

من جانبها، أصيبت «كلانسي» زوجة بيتر كراوتش بالإحباط، وذلك عقب سماعها بخبر خيانة زوجها لها في إسبانيا، من خلال الصحف والقنوات الفضائية.

الإنجليزي ريو فرديناند

أكثر من 10 نساء سقط نجم مانشستر يونايتد ريو فرديناند في العلاقات الجنسية معهم، وذلك خلال منتصف عام 2011، بعد أن كشفت صحيفة «صنداي ميرور» الإنجليزية عن علاقاته الجنسية التي استمرت قبل وبعد زواجه.

إحدى الفتيات العاهرات والتي تدعى «كارلي ستوري» أشارت خلال تصريحات للصحافة الإنجليزية، أنها بالفعل كانت تقيم علاقة جنسية مع نجم الكرة الإنجليزية، لمدة 13 عامًا.

الويلزي ريان جيجز

رغم الإشادة به على مستوى الأخلاق والأداء الفني داخل الملعب، لم يسلم جيجز قائد مانشستر يونايتد، من التورط في الفيديوهات الجنسية والعلاقات المشبوهة، وذلك بعد أن كشفت الممثلة «إيموجين توماس» عن علاقاتها الجنسية مع نجم ويلز والتي استمرت لمدة 7 أشهر.

اعتراف أخر بعيدًا عن «إيموجين»، حيث اعترفت «ناتاشا جيجز» بإقامتها علاقات جنسية مع رايان لمدة ثماني سنوات، وأنها حملت منه وتم إجهاضها قبل زواجها من أخيه بإسبوعين فقط.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »