رياضة

قبل إعلان الفيفا.. قراءة فى قوائم المرشحين لجائزة الأفضل النهائية

على المصرى يعلن "الفيفا" عن نتائج الجوائز في حفل "الأفضل"، الذى سيقيمه الاتحاد الدولى لكرة القدم، مساء اليوم الإثنين، بمسرح "بالاديوم" الشهير فى حى "بلومزبري" بالعاصمة البريطانية لندن، لاختيار قائمة الأفضل في 2017.وستقدم عدة جوائز فردية خلال حفل اليوم، الذى سيقدمه الممثل الإنجليزي إدريس إل

شارك الخبر مع أصدقائك


على المصرى 

يعلن “الفيفا” عن نتائج الجوائز في حفل “الأفضل”، الذى سيقيمه الاتحاد الدولى لكرة القدم، مساء اليوم الإثنين، بمسرح “بالاديوم” الشهير فى حى “بلومزبري” بالعاصمة البريطانية لندن، لاختيار قائمة الأفضل في 2017.

وستقدم عدة جوائز فردية خلال حفل اليوم، الذى سيقدمه الممثل الإنجليزي إدريس إلبا، ومقدمة البرامج الإنجليزية لايلا أنا لي، بجانب عرض غنائي من فرقة كاسابيان، وهي لاعب العام ولاعبة العام ومدرب العام ومدربة العام وحارس العام، إضافة إلى ذلك، هناك جائزة اللعب النظيف وأفضل جمهور وجائزة بوشكاش لأفضل هدف في العام، إضافة إلى جائزة فريق فيفبرو لأفضل تشكيل في العالم.

رونالدو:

حصد النسخة الأولى من جائزة “The Best” من الفيفا لأفضل لاعب في العالم، ولا يجادل اثنان بأنه قام بما يكفي في سبيل الحفاظ على اللقب العالمي في لندن، وبالإضافة إلى نيله لقب الدوري الإسباني ولقب كأس العالم للأندية في الموسم الماضي، أضاف النجم البرتغالي لقب دوري أبطال أوروبا إلى خزانته العامرة بالجوائز.

ميسي:

لا يزال “البرغوث” رقماً صعباً على مستوى ناديه ومنتخب بلاده، فالمنتخب الأرجنتيني يبدو فريقاً مختلفاً بغياب ميسي، وبفضل الأهداف السبعة والثلاثين لهذا المهاجم في الدوري الإسباني، زاحم برشلونة على لقب الدوري بموسمه الماضي حتى الرمق الأخير، بالإضافة إلى نيله جائزة “بيتشيشي” للمرة الرابعة، والتي تُقدمها صحيفة الماركا لأفضل هداف في الليجا.

نيمار:

يعتبر نيمار من الآن شريان المنتخب البرازيلي، فقد كرس مكانه البارز بمساعدته السيليساو على أن يكون أول منتخب يضمن الإنضمام إلى أصحاب الأرض في كأس العالم “روسيا 2018″، كما كان عنصراً رئيسياً في تشكيلة برشلونة الموسم الماضي، حيث أرسل 21 تمريرة حاسمة بالتمام والكمال، وهو أفضل سجل شخصي له.

جائزة أفضل مدرب فى العالم:

يتنافس عليها ثلاثة مدربين هم الفرنسي زين الدين زيدان المدير الفنى لريال مدريد الإسبانى، والثنائى الإيطالى أنطونيو كونتي المدير الفنى لتشيلسى الإنجليزى، وماسيميليانو أليجري المدير الفنى ليوفنتوس الإيطالى، ونلقى نظرة على الثلاثة مدربين فى السطور المقبلة:

1- زيدان: نال لقب الدوري الأسباني وأصبح أول مدرب ينال لقب دوري أبطال أوروبا لموسمين متتاليين. 
2- كونتى: أقتنص الدوري الإنجليزي الممتاز في موسمه الأول مع تشيلسي، وبرصيد قياسي من الانتصارات يبلغ 30. 
3- أليجرى: ساعد يوفنتوس على نيل ثنائية الدوري والكأس، وهو اللقب الثالث على التوالي في منافسات الكأس والسادس في الدوري المحلي.

جائزة أفضل لاعبة فى العالم:

يتصارع على هذا اللقب، الأمريكية كارلي لويد لاعبة هيوستون داش، والفنزويلية الشابة دينا كاستيانوس لاعبة فلوريدا ستيت، والهولندية لييكي مارتينس لاعبة برشلونة، ونتعرف فى السطور التالية عليهن:

كارلي لويد:

توجت النجمة الأمريكية بالنسخة الأولى من الجائزة، بعد سنة حافلة أخرى بالإنجازات، وخلال إعارتها القصيرة لأربعة أشهر إلى صفوف فريق مانشستر سيتي للسيدات في وقت سابق من 2017، ساعدت الفريق على الوصول لنصف نهائي دوري أبطال أوروبا للسيدات، ونيل لقب كأس الإتحاد الإنجليزي للسيدات للمرة الأولى.

دينا كاستيلانوس:

تألقت المراهقة الفنزويلية في منافسات كأس العالم للسيدات تحت 17 سنة بالأردن، حيث كانت قائدة مغوارة لمنتخب بلادها، وحصدت بفضل ذلك كرة أديداس البرونزية، وحذاء أديداس البرونزي، وتملك ابنة الثامنة عشرة قوة جبارة، وتتمتع بسرعة واضحة على أرض الملعب إلى جانب مهاراتها الفنية العالية.

لييكي مارتينس:

خاضت موسماً مظفّراً، فقد غادرت نادي روزنجارد منضمة إلى صفوف برشلونة، قبل أن تتألق نجمة خط الوسط مع منتخب بلادها، وننال لقب كأس الأمم الأوروبية للسيدات 2017، ويشهد لهذه النجمة الفذة، التي تم اختيارها أفضل لاعبة في البطولة التي خاضتها على أرضها وبين جمهورها، أنها هزت الشباك ثلاث مرات وأرسلت تمريرتين حاسمتين لفريق بلادها.

جائزة أفضل مدرب سيدات: 

وصل للقائمة النهائية لهذه الجائزة، مدرب ليون جيرارد بريشور، ومدرب الدنمارك السابق نيلس نييلسن، إضافة لمدربة هولندا سارينا فييجمان، ونلقى الضوء فى السطور التالية على مسيرة الثلاثة خلال 2017: 

1- جيرار بريشور: نجح هذا المدرب المخضرم بالحفاظ على ثلاثية الدوري المحلي والكأس ودوري أبطال أوروبا للسيدات مع ليون للسنة الثانية على التوالي.
2- نيلس نيلسين: قاد منتخب الدنمارك إلى نهائي كأس الأمم الأوروبية للسيدات 2017، وأقصى الهزيمة بالمنتخب الألماني حامل اللقب في ربع النهائي.
3- سارينا ويجمان: قادت المنتخب الهولندي لرفع كأس الأمم الأوروبية للسيدات 2017 على أرضه بفضل تبني فريقها لأسلوب هجومي رفيع المستوى.

جائزة أفضل هدف: 

تم الكشف عن قائمة من 10 لاعبين مرشحين للفوز بالجائزة، قبل أن يتم تقليصها لثلاثة فقط، لاختيار أفضل هدف من بين مجموعة من الأهداف المذهلة خلال الموسم الماضي، 
وتضم القائمة أوليفيير جيرو لاعب آرسنال، ودينا كاستيانوس لاعبة منتخب فنزويلا تحت 17 عامًا، وأوسكارين ماسولوكي لاعب باروكا إف سي.

– جيرو: سجله فى مرمى كريستال بالاس بالدوري الإنجليزي، فى الأول من يناير هذا العام، بتسديدة العقرب، إثر هجمة مرتدة سريعة للمدفعجية بعد كرة عرضية من أليكسيس سانشيز على الجهة اليسرى، تابعها جيرو لترتطم بالعارضة، قبل أن تدخل مرمى الحارس واين هينيسي.

– كاستيلانوس:  سجلته فى مرمى الكاميرون، خلال كأس العالم للسيدات تحت 17 سنة بالأردن، يوم 3 أكتوبر 2016، من منتصف الملعب، بعدما سجل منتخب الكاميرون هدف التعادل في الوقت بدل الضائع، لتحسم النقاط الثلاث لمنتخب بلاده، وقد تم اختيار الهدف أفضل هدف في مونديال السيدات.

ماسولوكي: سجله فى مرمى أورلاندو بايريتس فى الدوري الجنوب الأفريقي، يوم 30 نوفمبر من العام الماضي، سجله حارس مرمى فريق باروكا، وكان أوسكارين ماسولوكي هدف التعادل فى الوقت بدل الضائع، بكرة مقصية رائعة، بعدما تابع الكرة التي أبعدها حارس أورلاندو بايريتس ثابيلو مابوكجواني، بطريقة رائعة في الزاوية العليا للمرمى فوق الحارس مابوكجواني ومدافعين أورلاندو.

جائزة أفضل جمهور: 

تضمنت لجنة الخبراء التي قامت باختيار المرشحين لجائزة الجمهور الأفضل من الفيفا أمثال النيجيرى جاي جاي أوكوشا، والكولومبى كارلوس فالديراما، والمكسيكى خورخي كامبوس، وقد استقر الخيار على ثلاث مجموعات من المشجعين، وهم جمهور بوروسيا دورتموند الألمانى، مشجعي سيلتيك الإسكتلندى، ونظرائهم في كوبنهاجن الدنماركى، نظرًا لما قدومه من عروض مذهلة، تشجيع كبير ودعم حقيقي لأنديتهم خلال العام الماضي، ونرصدهم فى السطور التالية:

1- دورتموند: عقب هجوم بقنبلة أدى إلى تأجيل مباراة دوري أبطال أوروبا، قام مشجعو الفريق الألمانى بتوفير الإقامة لجماهير الفريق الخصم موناكو.
2- سيلتيك: كرّم مشجعو الفريق الذي كان يُعرف باسم “أسود لشبونة” ناديهم بشاشة عرض مكونة من بطاقات ملوّنة في كافة أرجاء المدرجات احتفالاً بالذكرى الخمسين للفوز بالكأس الأوروبية. 
3- كوبنهاجن: حمل المشجعون كأس الدنمارك إلى أحد المشجعين المقعدين على كرسي متحرّك بلفتة إنسانية مؤثرة.

جائزة أفضل حارس: 

يتنافس على تلك الجائزة، الإيطالى جانلويجي بوفون حارس يوفنتوس، والكوستاريكى كيلور نافاس حارس ريال مدريد الإسبانى، والألمانى مانويل نوير حارس بايرن ميونيخ، 
ويتم التصويت على جائزة حارس العام عبر لجنة من الخبراء مكونة من 11 حارسًا سابقًا ومهاجمين، بينهم بيتر شمايكل وباتريك كلويفرت، ونلقى نظرة على الحراس الثلاثة فى السطور المقبلة:

1- بوفون: قاد يوفنتوس لنيل لقبه السادس على التوالي في الدوري الإيطالي، وخاض 600 دقيقة من دوري أبطال أوروبا دون أن يدخل شباكه أي هدف. 
2- نافاس: ساعد ريال مدريد على الفوز بلقب دوري أبطال أوروبا والدوري الأسباني، ولعب دوراً هاماً في ضمان تأهل منتخب بلاده كوستاريكا إلى كأس العالم 2018. 
3- نوير: حافظ على شباكه نظيفة في عدد كبير من المرات لصالح منتخب ألمانيا ونادي بايرن ميونخ في موسم 2016-2017.

جائزة فريق فيفبرو: 

سيتم الإعلان عن فريق فيفبرو، لأفضل تشكيل في العالم خلال الحفل، محددًا أفضل لاعب في كل مركز لاختيار 11 لاعبًا للتشكيل المثالي لفريق العالم من الموسم الماضي، بجانب الجوائز الفردية، وقد قامت مؤسسة فيفبرو بأخذ آراء أكثر من 25 ألف لاعب كرة قدم محترف، بشأن أفضل حارس، أفضل 4 مدافعين، 3 لاعبي وسط و3 مهاجمين للتشكيل المثالث لموسم 2016-17، قبل اختيار قائمة من 55 لاعبًا تم الإعلان عنها في يوم 20 سبتمبر، في مقدمتهم 13 لاعبًا من بطل دوري أبطال أوروبا ريال مدريد ليحقق النادي الإسباني رقمًا قياسيًا.

وتضم القائمة 5 حراس مرمى، 20 مدافعًا، 15 لاعب وسط و15 مهاجمًا، وقد أصبح كريستيانو رونالدو وجانلويجي بوفون هما اللاعبين الوحيدين اللذين تواجدا في قائمة الـ55 مرشحًا منذ بدء تقديم جوائز فيفبرو في موسم 2004-05.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »